12:31 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعرب الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، اليوم الثلاثاء، عن بالغ أسفه للهجوم الذي وقع مساء أمس العاصمة النمساوية، مؤكدا تعاطفه مع الضحايا وذويهم.

    وقال شيخ الازهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين في بيان عبر "فيسبوك": "تألمت كثيرا جراء الحادث الإرهابي الذي وقع وسط العاصمة فيينا، فاجعة حوَّلت هذا المكان الهادئ الآمن إلى ساحةٍ لإراقة الدماء وبث الذعر والخوف".

    وأضاف الطيب في كلمته التي نشرها بثلاث لغات- الإنجليزية والألمانية إلى جانب العربية: "أتعاطف مع الضحايا وأسرهم، وجميع ضحايا الإرهاب في العالم، وأدعو لتوحيد الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والتطرف وخطاب الكراهية".

    وفي وقت سابق من اليوم، قال وزير داخلية النمسا، كارل نيهامر: "شهدنا هجوما مساء أمس من إرهابي إسلامي واحد على الأقل، لم تشهد النمسا هجوما مثله منذ عقود". ووصف المهاجم بأنه من المتعاطفين مع تنظيم "داعش".

    وأضاف أن

    الشرطة النمساوية اعتقلت 14 شخصا على صلة بالمشتبه به الرئيسي في هجوم فيينا الدامي، كما داهم رجال الشرطة 18 منزلا في إطار تحقيقاتهم.

    وأشار الوزير إلى أن المهاجم الذي قتل 4 أشخاص وأصاب 22 آخرين في فيينا، تم تحييده من قبل الشرطة المسلحة في غضون 9 دقائق، مضيفا أنه دون التدخل السريع، كان من الممكن أن يصبح الحادث أسوأ.

    فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الإرهابي، اليوم الثلاثاء، مسؤوليته عن هجوم فيينا، ونشر صورة رجل ملتح اسمه "أبو دغنة الألباني"، قال فيها إنه هاجم حشودا في وسط فيينا بمسدس وبندقية آلية قبل أن يٌقتل على يد الشرطة النمساوية.

    انظر أيضا:

    السودان يدين الهجمات الإرهابية في مدينة فيينا
    عادل الجبير: هجوم فيينا جريمة تتنافى مع كل الأديان
    رئيس الدوما الروسي: أعضاء المجلس يدينون هجوم فيينا
    تنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن هجوم فيينا
    الشرطة السويسرية تعلن اعتقال مواطنين اثنين على خلفية حادث فيينا الإرهابي
    الكلمات الدلالية:
    فيينا, أحمد الطيب, الدكتور أحمد الطيب, شيخ الأزهر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook