12:08 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يأمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن تساعده عملية إعادة فرز الأصوات في إبقاء الرئيس المنتخب جو بايدن بعيدا عن البيت الأبيض، ولكن بقدر ما قد تكون عمليات إعادة الفرز، خاصة بالنسبة لمرشحي الولايات والمحليات، فإنها غيرت النتيجة 3 مرات فقط في العقدين الماضيين على هذا المستوى، فيما لم تؤثر أبدا على انتخابات الرئاسة.

    ما هي إعادة الفرز؟

    في إعادة فرز الأصوات، تكرر السلطات عملية فرز الأصوات، وهي سمة شائعة نسبيا في الانتخابات الأمريكية، على الرغم من ندرتها في سباقات الانتخابات الرئاسية.

    قالت ريبيكا غرين، الأستاذة بكلية الحقوق في كلية ويليام وماري: "إعادة الفرز أمر روتيني. إنها تظهر عادة أن الفرز الأول دقيق إلى حد ما، على الرغم من أن الاختلافات الصغيرة، التي غالبا ما تنتج عن اختلاف الأحكام حول كيفية فرز الأصوات التي تم توقيعها باليد وغيرها من القضايا، ليست غير عادية".

    تتعامل الولايات مع عمليات إعادة الفرز بشكل مختلف، لكن العملية تكمن في الغالب في إعادة فرز الأصوات. في جورجيا، تضع أحدث حصيلة بايدن متفوقا على ترامب بحوالي، 49.5% مقابل 49.3%، مع فرز 99% من الأصوات. قررت الولاية إعادة فرز الأصوات بالفعل.

    استخدم الناخبون الذين حضروا شخصيا نظام تصويت جديد بشاشة تعمل باللمس أنتج أوراق اقتراع ورقية تم إدخالها في جهاز مسح ضوئي وعدها. استخدم الأشخاص الذين صوتوا غيابا نفس بطاقات الاقتراع التي مرت بأجهزة مسح ضوئي مماثلة.

    عندما لا تتمكن الآلات من تحديد المرشح الذي اختاره الناخب، تقوم مجموعة من مسؤولي الانتخابات من الحزبين بمراجعة بطاقة الاقتراع لتقرير ما إذا كان ينبغي عدها أم لا. إذا طلب ترامب إعادة الفرز، فإن السلطات في جورجيا ستكرر هذه العملية.

    بشكل منفصل، زعمت حملة ترامب، أنها وجدت أدلة على أن أشخاص ماتوا أو رحلوا بعيدا صوتوا، وأن متطوعيها مُنعوا من التدقيق في عملية فرز الأصوات بقدر ما يريدون، بحسب تقرير لوكالة "رويترز".

     لن تعالج عمليات إعادة الفرز تلك القضايا، التي يجب معالجتها في إجراءات قانونية منفصلة. وعموما قد تستغرق عملية إعادة الفرز أسابيع، لكن بعض الولايات تحدد أيضا موعدا نهائيا لإنجازها.

    هل يستجاب لدعوات ترامب؟

    تضع كل ولاية عتبة خاصة بها لوقت إجراء إعادة الفرز. في ولاية بنسلفانيا، إحدى الولايات المحورية في فوز بايدن، يلزم إعادة فرز الأصوات إذا كان الهامش بين المرشح الفائز والوصيف أقل من 0.5% من الأصوات المدلى بها في الانتخابات.

    اعتبارا من الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة (17:00 بتوقيت غرينتش) يوم الثلاثاء، كان بايدن متفوقا على ترامب هناك بنحو 0.67% بنتيجة ما يقرب من 6.8 مليون صوت تم عدها. يمكن للناخبين في الدائرة الانتخابية تقديم التماسات منفصلة إلى مقاطعتهم لإعادة فرز الأصوات هناك ولا يحدد القانون حدا لوقت حدوث ذلك.

    تسمح ولايات أخرى مثل جورجيا وويسكونسن للمرشح الخاسر بفرض إعادة فرز الأصوات. تسمح جورجيا للمرشحين بالسعي لإعادة الفرز إذا كان الهامش أقل من 0.5%؛ تسمح ولاية ويسكونسن بالإعادة إذا كان الفرق أقل من 1%.

    اعتبارا من ظهر يوم الثلاثاء، كان بايدن متفوقا على ترامب في كلتا الولايتين، لكن العدد كان قريبا بما يكفي حتى تتمكن حملة ترامب من السعي لطلب إعادة الفرز. عادة، يقدم المرشحون هذه الطلبات بعد أن تصدق الولاية على فرز الأصوات النهائي، وهو ما لم يحدث بعد.

    هل تصنع فرقا؟

    نادرا ما تغير عمليات إعادة الفرز نتائج الانتخابات. فقط فعلت ذلك في الحالات التي كان الفارق فيها بضع مئات من الأصوات بين أكبر مرشحين.

    خلصت دراسة أجرتها مجموعة "التصويت العادل" غير الحزبية في العام الماضي إلى أن الولايات أجرت 31 عملية إعادة فرز على مستوى الولاية بين عامي 2000 و2019، وأن النتيجة تغيرت في ثلاثة منها فقط. حدث ذلك في سباق حاكم ولاية واشنطن في عام 2004 وفي سباق مراجع حسابات الولاية في فيرمونت عام 2006.

    كما قررت إعادة فرز الأصوات نتيجة سباق مجلس الشيوخ الأمريكي في مينيسوتا عام 2008. قبل إعادة الفرز، كان السيناتور نورم كولمان متقدما بـ215 صوتا. عندما انتهى الأمر، فاز خصمه، آل فرانكن، بـ225. ولكن تأخرت الإجراءات القانونية، واستغرقت المنافسة وقتا طويلا حتى أن مقعد مجلس الشيوخ الأمريكي ظل فارغا لمدة ستة أشهر.

    في ولاية ويسكونسن، حيث قالت حملة ترامب الانتخابية إنه سيسعى لإعادة فرز الأصوات هذا العام، تم إعادة فرز الأصوات الرئاسية عندما تم انتخاب ترامب في عام 2016. وطالبت مرشحة حزب الخضر جيل شتاين، التي حصدت نحو 1% من الأصوات، بإعادة فرز الأصوات، وفي النهاية أضافت العملية 131 صوتا إلى حصيلة ترامب.

    في الأسبوع الماضي، حذر الحاكم الجمهوري السابق للولاية، سكوت والكر، من أن ترامب يواجه "عقبة كبيرة" في محاولته إفساد نتائج الانتخابات التي يتخلف فيها الآن عن بايدن في الولاية بأكثر من 20 ألف صوت.

    كانت أشهر عملية إعادة فرز الأصوات الرئاسية في فلوريدا عام 2000، عندما كان جورج دبليو بوش متقدما بـ1784 صوتا على آل غور في ولاية من شأنها أن تحدد أي منهما سيكون رئيسا. بعد إعادة فرز الأصوات والدعاوى التي رفعت إلى المحكمة العليا الأمريكية، أعلنت فلوريدا في النهاية أن بوش فاز بأغلبية 537 صوتا.

    انظر أيضا:

    بعد خسارته انتخابات الرئاسة... ترامب يفوز بأصوات ألاسكا
    ترامب يتجنب لقاء بايدن خلال احتفالات يوم المحاربين القدامى ويكتفي ببيان مكتوب
    بوريس جونسون يصف ترامب بـ"الرئيس السابق"
    انفجر غضبا وحطم مكتبه... هل هذه لحظة تلقي ترامب خبر فوز منافسه في الانتخابات؟
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, جو بايدن, الانتخابات الأمريكية 2020
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook