19:24 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية عالمية إن إثيوبيا بدأت تشرع في تنفيذ نوع من "التعبئة الشعبية"، وسط تصاعد حدة الحرب التي تخوضها الحكومة الإثيوبية ضد متمردي تيغراي.

    وقالت وكالة "فرانس برس" إن مئات الإثيوبيين بدؤوا التبرع بالدم، اليوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين الثاني، في أديس أبابا بدعوة من السلطات، التي تسعى لإظهار الدعم الشعبي للعملية العسكرية الجارية في منطقة تيغراي المتمردة.

    كما أعلنت الحكومة الخميس إيقاف 150 شخصا في العاصمة "من عرقيات مختلفة يشتبه في تجهيزهم هجمات إرهابية بأوامر من جبهة تحرير شعب تيغراي"، التي تقود المنطقة الواقعة شمال البلد.

    وعلى عكس تنظيمها التبرع بالدم، تراجعت السلطات البلدية في أديس أبابا عن الدعوة إلى تظاهرة دعم للعملية العسكرية التي أعلن رئيس الوزراء آبي أحمد انطلاقها في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني ضد "جبهة تحرير شعب تيغراي".

    ونقلت وكالة "فرانس برس" عن رئيسة بلدية العاصمة أدانيش أبيبي، قولها أثناء تبرعها بالدعم إن "الهدف من التبرع بالدم هو إظهار التقدير لجيشنا".

    وأكدت أن "الشعب الإثيوبي، المكوّن من فسيفساء عرقية، يقف صفا واحدا ضد الجبهة التي تمثل أقلية تيغراي (6 بالمئة من بين أكثر من 100 مليون إثيوبي)".

    شن الجيش الإثيوبي هجمات في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا في الرابع من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، بأمر من رئيس الوزراء آبي أحمد، عقب قيام قوات تابعة لجبهة تحرير تيغراي لمعسكر القيادة الشمالية الواقعة بمدينة مقلي عاصمة إقليم تيغراي.

    وكانت جبهة تحرير تيغراي أحد مكونات الائتلاف الحاكم، الذي كان قائما قبل وصول آبي أحمد إلى السلطة في 2018، ولاحقا عبرت الجبهة عن مواقف منتقدة للحكومة الحالية.

    وعارضت الإدارة في تيغراي، تأجيل الانتخابات العامة التي كانت مقررة في أغسطس/آب الماضي. وفي سبتمبر/أيلول، نظمت انتخابات على الرغم من رفض السلطات الاتحادية لها.

    يتهم آبي الجبهة ببدء الصراع من خلال مهاجمة قاعدة عسكرية فيدرالية وتحدي سلطته، بينما يقول أهل تيغراي إن حكمه الذي دام عامين قد اضطهدهم. وقال رئيس الوزراء إن بعض جنوده عثر عليهم قتلى في بلدة شيرارو وقد أصيبوا بطلقات نارية وساقهم وأذرعهم مقيدة خلف ظهورهم. وقال "هذا النوع من القسوة مفجع".

    تسببت الضربات الجوية والقتال البري في مقتل المئات، وتدفقات اللاجئين إلى السودان، وأثارت الانقسامات العرقية في إثيوبيا تساؤلات حول مدى أهلية آبي للسلطة، والذي يعد أصغر زعيم أفريقي يفوز بجائزة نوبل للسلام (عام 2019)، بحسب وكالة "رويترز".

    مع انقطاع الاتصالات ومنع وسائل الإعلام، أصبح التحقق المستقل من النزاع مستحيلا. أعلنت جبهة تحرير شعب تيغراي، التي تحكم الولاية الجبلية الشمالية البالغ عدد سكانها أكثر من 5 ملايين نسمة، حالة الطوارئ المحلية ضد ما وصفته "بغزو من قبل الغرباء".

    انظر أيضا:

    إثيوبيا... القبض على 242 عنصرا للاشتباه في تآمرهم "لنشر الفوضى"
    الأمم المتحدة: 11 ألفا نصفهم من الأطفال فروا من إثيوبيا إلى السودان بسبب الحرب
    الحرب في إثيوبيا... انقطاع الأخبار وحديث عن قتال "بلا رحمة" وفظائع في حق الإنسانية
    الحرب في إثيوبيا... الجيش يكشف تفاصيل خطة "360 درجة" وما تفعله الطائرات بأعدائها
    الكلمات الدلالية:
    تعبئة, حكومة إثيوبيا, أخبار إثيوبيا, رئيس وزراء إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook