21:28 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    من المقرر أن يؤدي فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية إلى إحداث تغييرات مهمة في سياسة واشنطن الخارجية، وقبل كل شيء، أسلوب اتصال مختلف تماما عندما يتعلق الأمر بحلفاء الولايات المتحدة وخصومها.

    يمكن للعالم أن يستعد على الأرجح لرؤية العودة إلى الإجراءات الرسمية القياسية في ظل رئاسة بايدن، بدلا من سياسة "المرسوم تلو التغريد" التي انتهجتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب.

    لكن، وبينما أثار فوز بايدن ارتياحا جماعيا لدى العديد من القادة في أوروبا، حيث عانى العديد منهم علاقات متصدعة مع ترامب، فإن رد الفعل في الشرق الأوسط لم يكن بذلك الارتياح، بحسب تقرير لشبكة "سي إن بي سي".

    وذلك لأنه بينما استفادت بعض الدول من نهج ترامب في التعاملات التجارية والدبلوماسية فإنه تجاهل إلى حد كبير قضايا مثل حقوق الإنسان، كما أن موقف ترامب المتشدد تجاه إيران وافتقار الدعم للفلسطينيين زاد حدة التوتر في المنطقة.

    قال حسين إيبش، الباحث المقيم في معهد دول الخليج العربية في واشنطن:

    بايدن وفريقه للسياسة الخارجية يرون العالم بشكل مختلف تماما عما يرى ترامب. إنهم يريدون العودة إلى النظام الدولي المنظم والمؤسسي والمرتكز على التحالف والقائم على القواعد والذي بنته الولايات المتحدة بعناية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ترامب لا يحترم أيا من ذلك.

    قالت كريستين فونتينروز، مديرة مبادرة "سكوكروفت" الأمنية للشرق الأوسط في المجلس الأطلسي: "يشترك كل من بايدن وترامب في هدف تقليص البصمة الأمريكية من حيث الوجود العسكري في الشرق الأوسط، وهذا يشمل تقليص التمويل والقوى العاملة. كلاهما يبحث عن تقليل التكلفة لكن ليس الحد من نفوذ أمريكا، وسيكون هذا هو التحدي".

    بطاقات محروقة

    يُنظر إلى إدارة ترامب على نطاق واسع على أنها تقلل من شأن انتهاكات حقوق الإنسان المبلغ عنها، كما أنها وقعت على مبيعات أسلحة ضخمة للسعودية والإمارات على الرغم من معارضة الكونغرس.

    قال مايكل ستيفنز، زميل بارز في معهد أبحاث السياسة الخارجية، إن هذا لا يعني أن كل شيء كان ورديا بالنسبة للعلاقات على مدى السنوات الأربع الماضية.

    وأضاف ستيفنس: "تفضل بعض دول الشرق الأوسط الأكثر قوة ترامب، لكن تم حرقهم بشكل كبير بسبب عدم القدرة على التنبؤ به. مع بايدن، أعتقد أنهم سيحصلون على 4 سنوات من السياسة التي سيفهمونها ولن يعجبهم حقا وسوف يفعلون الكثير لتقويضها".

    ويقول محللون إنه

    من المرجح أيضا أن يتبنى بايدن إطارا استراتيجيا يشمل أوروبا، في تغيير كبير عن نهج ترامب الأحادي الجانب.

    الفلسطينيون والتطبيع

    قال رايان بوهل، محلل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "ستراتفور": "ستسعى الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية إلى إيجاد حلفاء مع ضعف علاقتها الوثيقة مع الولايات المتحدة".

    وأضاف: "بالنسبة لإدارة بايدن، سوف ينظرون إلى السعودية باعتبارها الجائزة الكبرى للتطبيع". يتوقع المحللون أن تشجع إدارة بايدن اتجاه التطبيع، على الرغم من أنه ربما لن يكون بنفس القوة التي كان عليها تحت إشراف مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر.

    بايدن ونائبته كامالا هاريس من المؤيدين القدامى لإسرائيل، لكن بعض المسؤولين الإسرائيليين قلقون، بالنظر إلى تدهور العلاقات الأمريكية الإسرائيلية في عهد أوباما.

    في حين أنه من غير المرجح أن يعكس بايدن أيا من تحركات ترامب الرئيسية تجاه إسرائيل مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فقد أعرب عن هدفه المتمثل في استعادة الدعم للفلسطينيين الذي تم قطعه في ظل الإدارة الحالية.

    وقالت هاريس في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني إن ذلك يشمل

    خطوات فورية لاستعادة المساعدات الاقتصادية والإنسانية للشعب الفلسطيني، ومعالجة الأزمة الإنسانية المستمرة في غزة، وإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، والعمل على إعادة فتح بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

    وفقا لاتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات، تعهدت الأولى بتجميد جهود الضم في الضفة الغربية حتى عام 2024، وهي مدة الولاية الرئاسية المقبلة.

    ومع ذلك، فمن المرجح أن الرئيس المنتخب "سوف يبتعد ببساطة عن سياسات ترامب المؤيدة للضم ويعود إلى التأييد النظري الأمريكي التقليدي لحل الدولتين دون بذل الكثير من أجل دفعه إلى الأمام، لأنه لا يوجد شيء يمكن العمل معه على أي من الجانبين".

    القادة الفلسطينيون يعتمدون بالتأكيد على بايدن، حتى يتمكنوا من إصلاح العلاقات مع واشنطن، وهو أمر مهم حقا بالنسبة لهم، وفقا لحسين إيبش.

    السؤال الكبير: السعودية

    السؤال الذي يلوح في الأفق هو نهج بايدن تجاه المملكة العربية السعودية، الشريك للولايات المتحدة منذ الأربعينيات. وكتب محللون في شركة استشارات المخاطر السياسية "إيه كي إي جروب" في مقال في أواخر سبتمبر/ أيلول: "لم يعد مضمونا أن تظل الرياض في حظوة واشنطن".

    في الواقع، خلال مناظرة أولية للحزب الديمقراطي في أواخر عام 2019، قال بايدن إن إدارته ستجعل المملكة العربية السعودية "منبوذة كما هي".

    أعرب مسؤولون سعوديون عن قلقهم بشأن السياسات الأقل تفضيلا مما كانت عليه في عهد ترامب وما يتوقعونه سيكون عودة إلى سياسات عهد الرئيس السابق باراك أوباما - لا سيما الاتفاق النووي الإيراني المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة - والمخاطر التي قد يمثلها لدول الخليج العربية التي تعتبر طهران التهديد الرئيسي لها.

    شهدت العلاقات الأمريكية السعودية فتورا دراماتيكيا في عهد أوباما، الذي دعم بعض انتفاضات الربيع العربي، وأشرف على التقارب مع إيران وانتقد إلى حد ما سجل حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، بحسب "سي إن بي سي".

    تمت متابعة الانتخابات الأمريكية عن كثب في إيران، حيث كان بعض المسؤولين يأملون في نجاح بايدن لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة ورفع العقوبات الاقتصادية الساحقة مقابل معايير جديدة للاتفاق النووي. لكن هذا غير مؤكد حتى الآن، لأنه من غير الواضح إلى أي مدى ستكون إيران مستعدة لتقديم تنازلات.

    انظر أيضا:

    الصين تهنئ بايدن بالفوز: نحترم اختيار الشعب الأمريكي
    فيديو أرشيفي لزيارة جو بايدن إلى موسكو عام 1988
    صحيفة: بايدن عارض قتل "بن لادن" وهذا ما فعله مع أوباما بعد العملية
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, إسرائيل, الشرق الأوسط, أمريكا, جو بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook