07:14 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأ نجم بيني غانتس، يخبو بسرعة، وهو الجنرال الإسرائيلي السابق الذي كاد أن يقضي على هيمنة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، المستمرة منذ فترة طويلة على المسرح السياسي الإسرائيلي.

    ذكرت ذلك وكالة "رويترز" اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن نجمه بدأ يخبو بسرعة مع بزوغ نجم منافس جديد من اليمين في الانتخابات المقررة في مارس/ آذار المقبل.

    وتابعت: "في الوقت الذي أصبح فيه حزب أزرق أبيض الوسطي الذي يتزعمه بيني غانتس على شفا الانهيار، أكد الرجل أنه سيواصل مسيرته لإنهاء حكم نتنياهو"، لكن مع تصاعد الغضب من أسلوب نتنياهو في التصدي لأزمة فيروس كورونا من مختلف ألوان الطيف السياسي، أصبح الخطر الرئيسي على رئيس الوزراء يتمثل في جدعون ساعر، الذي انشق على حزب ليكود اليميني بزعامة نتنياهو".

    ولفتت الوكالة إلى أن ساعر اتهم نتنياهو، الذي وجه له الادعاء اتهامات جنائية بالفساد تقول إنه قدم مصلحته على مصلحة الدولة، لكن نتنياهو رفض هذا الاتهام كما نفى ارتكاب أي جرائم.

    وكشف استطلاع رأي أجرته القناة الـ 12 الإسرائيلية انخفاض عدد مقاعد الليكود إلى 28 مقعدا في البرلمان المكون من 120 مقعدا بما لا يمكن نتنياهو من الحصول على أغلبية يستند إليها، كما انخفضت مقاعد حزب أزرق أبيض إلى خمسة، في حين فاز حزب الأمل الجديد الذي شكله ساعر بعدد 19 مقعدا في الانتخابات يوم 23 مارس/آذار.

    وأوضحت الوكالة: "حتى مايو/ أيار الماضي، كان غانتس هو الأمل الكبير ليسار الوسط في إسرائيل، الذي حاول إسقاط نتنياهو في ثلاثة انتخابات منذ 2019 تساوى فيها حزب أزرق أبيض مع حزب الليكود بحصول كل منهما على نحو 35 مقعدا"، مضيفة: "لكن عددا من الحلفاء السياسيين تنكروا في الأسبوع الأخير لحزب أزرق أبيض الذي تشير استطلاعات الرأي إلى أن شعبيته أصبحت تتأرجح حول النسبة اللازمة لدخول البرلمان".

    وأوردت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية قول أنشيل فيفر، المحلل السياسي بالصحيفة الليبرالية: "السباق على الخروج من أزرق أبيض بلغ حد التدافع"، مضيفا: "أحزاب الوسط في إسرائيل عادة ما تكون قصيرة العمر غير أن هذه نهاية سياسية ذات أبعاد ملحمية".

    الانتحار السياسي

    لفتت الوكالة إلى قول غانتس، يوم الثلاثاء، إنه سيظل في قيادة الحزب ويسقط نتنياهو، مضيفا: "ذكر لي كثيرون عبارة الانتحار السياسي لكني لم أهتم آنذاك ولا أهتم الآن ولا أرى سوى دولة إسرائيل"، لكن تلك التصريحات كشفت تناقضا شديدا مع الضجة التي أثارها في حملات الدعاية السابقة إذ أدلى به وهو يقف وحيدا على المنصة بعد ساعات من تخلي أحد كبار الأعضاء في الحزب عنه.

    وأوضحت الوكالة أن غانتس، 61 عاما، جديدا على المسرح السياسي لكنه تعهد في الانتخابات السابقة أن يشكل حكومة دون نتنياهو، لكنه لم يستطع تحقيق أغلبية كافية لتشكيل الحكومة، وانضم لاحقا لحكومة وحدة وطنية استثنائية برئاسة نتنياهو وتولى وزارة الدفاع.

    ولفتت الوكالة إلى أن غانتس أغضب حلفاءه واستعدى الناخبين عندما أبرم اتفاقا لاقتسام السلطة كان من المقرر أن يتولى فيه رئاسة الوزراء من نتنياهو في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 وهو اتفاق تشكك محللون سياسيون كثيرون في بقائه، مضيفة: "كانت تلك خطوة باهظة الثمن".

    وتابعت: "انقسم حزب غانتس على نفسه وهجره نصف أعضائه تقريبا بينما انخفضت شعبية جانتس في استطلاعات الرأي بشدة، وفي الأسبوع الماضي التي تشكلت في مايو/آيار الماضي.

    وأصبح انهيار الحكومة سببا في الدعوة لانتخابات مبكرة سيتم إجراؤها في مارس/آذار المقبل.

    إنفوجرافيك.. يهود الفلاشا في إسرائيل
    © Sputnik
    يهود الفلاشا في إسرائيل

    انظر أيضا:

    اتفاق الميزانية مع غانتس... هل ينقذ نتنياهو من سيناريو الانتخابات المبكرة؟
    تشكيل حكومة بدون غانتس... هل ينجح نتنياهو في تجنب حل الكنيست؟
    تفاهمات الساعات الأخيرة... نتنياهو وغانتس يتفقان على تأجيل إقرار الميزانية أسبوعين
    خبير: مناورة بين نتنياهو وغانتس أدت الى فشل الحكومة في الاستمرار
    الكلمات الدلالية:
    الكنيست, الحكومة الإسرائيلية, بنيامين نتنياهو, بيني غانتس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook