17:37 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 46
    تابعنا عبر

    قال مسؤول عسكري أمريكي كبير، اليوم الأربعاء، إن تقارير استخباراتية تشير إلى أن إيران عازمة على الانتقام بقوة لمقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

    كانت قاذفتان استراتيجيتان من طراز (B-52) أقلعت، يوم أمس الثلاثاء، في مهمة ذهاب وإياب لمدة تزيد عن 30 ساعة من الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط لإرسال تحذير جديد إلى إيران.

    وأفاد القائد العسكري في تقرير لشبكة "فوكس نيوز"، أن إيران تنوي توجيه (هجمات دقيقة) إلى الجيش الأمريكي والمصالح الأمريكية في منطقة الخليج العربي، في الذكرى الأولى لمقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

    وأكد المسؤول، أن المعلومات التي وردت عن إيران تعد (الأكثر إثارة للقلق) منذ مقتل سليماني العام الماضي.

    وقال: "نرى تخطيطا لهجمات دقيقة، وخصوصا في العراق، تتطلب مساعدة إيرانية لتنفيذها". مضيفا أنه "من غير الواضح ما إذا كان ذلك بمثابة خطة طوارئ أم خطة يتم تفعيلها لأنه قد تمت الموافقة عليها، وهم يمضون قدما بإعداد جميع تفاصيلها وتنفيذها".

    ورجح أن "الهجمات قد تستهدف المواطنين الأمريكيين في الشرق الأوسط، وخاصة في العراق، ولم يستبعد هجوما على السفارة الأمريكية في بغداد بشكل أو بآخر".

    وعندما طُلب منه شرح أنواع "الهجمات الدقيقة" التي يمكن أن تخطط لها إيران قال المسؤول،

    "قد تكون هجمات بالصواريخ الباليستية قصيرة المدى والصواريخ المجنحة وصواريخ كروز أو طائرات بدون طيار شبيهة بتلك التي استخدمت في الهجوم على أرامكو السعودية العام الماضي".

    وشدد المسؤول على أن كل الخطط العسكرية الأمريكية ضد إيران "دفاعية" بطبيعتها، كإجراء احترازي في حال قيام إيران بأي هجمات جديدة ضد المصالح الأمريكية.

    وأضاف المسؤول أنه "لم يتم التخطيط لهجمات هجومية". مشيرا إلى إنه "أن الولايات المتحدة أرسلت رسائل تحذير إلى طهران عبر وسطاء داخل العراق".

    انظر أيضا:

    الخارجية الإيرانية تتحدث عن ميزة في اغتيال قاسم سليماني
    دولة أوروبية... إيران تكشف أحدث ما توصل إليه التحقيق في اغتيال قاسم سليماني
    "أبشع الطرق الممكنة"... ابنة قاسم سليماني تكشف مصير ترامب وتروي حياة أبيها
    وكالة: قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في مشاهد تنشر للمرة الأولى
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الولايات المتحدة, اغتيال سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook