14:36 GMT01 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أدان وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الانقلاب العسكري في ميانمار، مطالبين بالإفراج عن القادة السياسيين المعتقلين هناك.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال بيان مشترك لدول السبع، حسبما نشرته وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الأربعاء: "نحن، وزراء خارجية مجموعة السبع في كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي، متحدون في إدانة الانقلاب في ميانمار".

    وأضاف البيان أن "الدول السبع تشعر بقلق بالغ إزاء اعتقال القادة السياسيين ونشطاء المجتمع المدني، بمن فيهم مستشارة الدولة والرئيس، واستهداف وسائل الإعلام".

    وتابع البيان:

    "ندعو الجيش إلى إنهاء حالة الطوارئ، وإعادة السلطة إلى الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، والإفراج عن جميع المعتقلين واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون".

    وكان جيش ميانمار قد نفذ انقلابا، الاثنين الماضي، واعتقل مستشارة الدولة أونغ سان سو كي، والرئيس وين مينت وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

    وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، متعهدا "باتخاذ إجراءات" ضد تزوير الأصوات المزعوم خلال الانتخابات العامة في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، والتي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

    وقال الجيش إنه ملتزم بالنظام الديمقراطي وتعهد بإجراء انتخابات جديدة ونزيهة عندما تنتهي حالة الطوارئ، على أن يسلم السلطة إلى الفائز في هذه الانتخابات.

    وقال قائد الجيش في ميانمار، الجنرال مين أونغ هلينج، الثلاثاء، إن استيلاء القوات المسلحة على سلطة البلاد من حكومة أونغ سان سو كي كان أمرا "لا مفر منه ولهذا السبب كان عليه أن يختاره".

    في وقت سابق، قيمت الولايات المتحدة الأحداث في ميانمار باعتبارها انقلاب عسكري، ما يمهد الطريق لفرض عقوبات.

    انظر أيضا:

    أمريكا تتخذ خطوة ردا على انقلاب ميانمار
    قائد جيش ميانمار: لم يكن هناك مفر من الانقلاب العسكري
    بعد الانقلاب... أمريكا تتحدث عن خيار "التدخل العسكري" في ميانمار
    "فيسبوك" تعاقب "الانقلابيين" في ميانمار
    الكلمات الدلالية:
    الانقلاب, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook