16:07 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    217
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم الثلاثاء، إن الصواريخ المستخدمة في هجوم أربيل الأخير، إيرانية الصنع، متهمة طهران بزعزعة الأمن في المنطقة.

    ونقلت قناة "العربية" عن البنتاغون قوله إنه لا يتهرب من التحديات الأمنية التي تفرضها إيران في المنطقة، وإنها (طهران) تستخدم وكلائها لزعزعة الأمن وممارسة الإرهاب.

    في 15 فبراير/ شباط الجاري، أعلن التحالف الدولي مقتل مقاول مدني وإصابة 5 متعاقدين مدنيين وجندي أمريكي بسقوط نيران غير مباشرة على قوات التحالف في أربيل.

    وجاء ذلك بعد وقت قصير من إعلان مديرية مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان بالعراق، تعرض مطار أربيل الدولي، شمالي العراق، لقصف صاروخي. وقالت إن "صاروخين سقطا في مطار أربيل الدولي، بينما سقط ثالث خارج المطار".

    من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أمس الاثنين في مؤتمر صحفي، إن "مساعي زعزعة العلاقات بين إيران والعراق أمر مثير للشبهة"، مشيرا إلى أن هذه المساعي تهدد الاستقرار والسلام الإقليمي.

    ودعا زادة الحكومة العراقية إلى السعي الجاد للكشف عن الحقيقة ومرتكبي الجرائم الأخيرة، مؤكدا أن "هناك أطراف ثالثة تسعى لتوتير الأجواء الإقليمية، وإيقاع طهران وبغداد في المصيدة".

    وتبنت الهجمات، مجموعة تطلق على نفسها "سرايا أولياء الدم" متوعدة ما وصفته بـ"الاحتلال الأمريكي" في كل شبر من أرجاء الوطن، بمزيد من الهجمات، ما اعتبره الرئيس العراقي برهم صالح تصعيدا خطيرا وعملا إرهابيا إجراميا يستهدف الجهود الوطنية لحماية أمن البلاد.

    انظر أيضا:

    الجيش العراقي يكشف مصدر الصواريخ التي سقطت في أربيل
    إيران ترد مجددا على الاتهامات الموجهة لها حول الهجوم الصاروخي في أربيل
    قصف مطار أربيل… هل يغير استراتيجية أمريكا في العراق؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook