17:57 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت مصادر رسمية فرنسية، اليوم الخميس 25 فبراير/شباط، إن هجمات سيبرانية تعرضت لها المستشفيات في قطاعات عديدة بالبلاد.

    موسكو – سبوتنيك. وقال وزير الدولة الفرنسي للاقتصاد الرقمي، سيدريك أو، لمحطة "فرانس 2" إن "الجماعات المرتبطة بالمافيا هي التي تقف وراء الهجمات الإلكترونية الأخيرة على المستشفيات الفرنسية، والتسريبات ذات الصلة لبيانات المرضى، وليس التدخل الأجنبي".

    في وقت سابق من هذا الأسبوع، ذكرت وسائل إعلام فرنسية أنه تم اختراق البيانات الطبية لنحو نصف مليون مريض فرنسي على الإنترنت.

    وبحسب المسؤول الحكومي، فقد حدث التسريب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

    وأشار الوزير الفرنسي إلى زيادة الهجمات الإلكترونية عبر برامج الفدية خلال الأشهر العديدة الماضية، حيث تم إجراء أحدثها في وقت سابق في فبراير/شباط، واستهدفت مستشفيين.

    ومع ذلك، وفقًا لسيدريك أو، فشل المتسللون في سرقة البيانات في هذه الهجمات السيبرانية الخطيرة.

    وقال سيدريك أو "فيما يتعلق بالمستشفيات، على الأرجح، ليست دولًا أجنبية، بل منظمات مافيا، غالبًا ما يكون مقرها في البلدان الشرقية ولكن ليس هناك فقط".

    وأوضح أنه عند اختراق نظام ما، من المقرر أن يحصل الجناة على فدية مالية لاستعادة نظام المعلومات المجمد، وهذا هو السبب وراء استهداف المتسللين للمستشفيات، التي قال المسؤول إنها "كيانات تحت الضغط" فيما يتعلق بالأمن السيبراني.

    في غضون ذلك، ورد أن مكتب المدعي العام في باريس بدأ يوم الخميس تحقيقا في سرقة البيانات لنحو 500000 مريض فرنسي.

    في وقت سابق من هذا الشهر، تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باستثمار مليار يورو في جهود الأمن السيبراني الوطنية وسط الزيادة المطردة في هجمات القرصنة.

    انظر أيضا:

    وفيات كورونا الأسبوعية في فرنسا تشهد أدنى مستوى لها منذ بداية العام
    فرنسا تضبط شبكة تهريب أدوية باهظة إلى مصر
    بشرى للمرضى.. نجاح أول ولادة في فرنسا من عملية زرع رحم
    هل تدخل فرنسا نفسها في نفق النزاعات بسبب قانون "الانفصالية"
    "قيل إنه يقتل 99% من فيروسات كورونا"... فرنسا تحظر بيع رذاذ الأنف
    الكلمات الدلالية:
    هجمات سيبرانية, عصابات المافيا, أخبار المافيا, المافيا, المستشفيات, مستشفيات, الحكومة الفرنسية, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook