18:19 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    184
    تابعنا عبر

    أكد مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي، أن أمريكا تحول تقرير الاستخبارات بشأن خاشقجي لأداة توجه من خلالها سياساتها الخاصة في الشرق الأوسط، وتختزل اسم خاشقجي كوسيلة لتحقيق غاية قذرة.

    وأوضح أقطاي أن إدارة بايدن لا تعمل لصالح العدالة أو تقف بجانبها بإلقائها الضوء على التقرير، الذي تجاهلته إدارة ترامب، بل على العكس، إنها تستخدم ملف خاشقجي كورقة رابحة ضد السعودية.

    وبرأي أقطاي، فإن الهدف الأول في هذه القضية هو تحقيق العدالة. وليس وضع السعودية في موقف صعب بطريقة أو بأخرى، وفقا لصحيفة "يني شفق" التركية.

    وتابع المستشار منتقدا نوايا الإدارة الأمريكية، قائلا، إن إدارة بايدن لا تسعى للعدالة أو الانتصار للقيم الإنسانية في قضية خاشقجي، بل على العكس، تريد استخدام هذا الملف كأداة لتحقيق سياساتها الخاصة في الشرق الأوسط... لأن الولايات المتحدة لا تهتم بهذه الأشياء إلا وفق مقياس مصلحتها في ذلك، ولذلك فإن اكتراثها لهذا الأمر من عدمه مرتبط بمقياس مدى خدمته لمصلحة الولايات المتحدة...".

    وقارن أقطاي سياسة إدارة بايدن بالسياسات الصهيونية، معتبرا، أن رأس الظلم في الشرق الوسط هو إسرائيل والسياسات الصهيونية، فلماذا علينا أن نتوقع من أن سياسة بايدن في الشرق الأوسط يمكن أن تتجه نحو العدالة، وهو من وصف نفسه بأنه أعظم ممثل للصهيونية.

    في نفس السياق، حث أقطاي منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، البحث في قضية انتهاكات حقوق الإنسان في العالم الإسلامي، وأن يعملا على تحقيق مكانة حرة وقوية ومشرفة للمسلمين في العالم.

    انظر أيضا:

    أمير بارز يوجه رسالة قاسية لأمريكا والممتلئين بالغل تجاه السعودية بسبب "تقرير خاشقجي"
    خبير: خاشقجي فخ أمريكي تركي ضد السعودية
    برلماني تركي: الإدارة الأمريكية تعاني من "الازدواجية" بشأن ملف خاشقجي
    ما هي خيارات السعودية في الرد على التقرير الأمريكي حول مقتل الخاشقجي؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook