01:45 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية، اليوم الجمعة، نتائج دراسة علمية قام بها باحثان بلجيكيان في مركز الأبحاث الأوروبي لدراسة محرقة اليهود ومعاداة السامية والإبادة الجماعية، تحت عنوان "اليهودي والآخر في المدارس الناطقة بالفرنسية في بروكسل".

    وقام الباحثان جويل كوتيك وجويل تورنمين، بدراسة شملت 60 مؤسسة، واستغرت 3 سنوات للحصول على تمويل إقليمي لمسحهم، الذي دعمته مؤسسة "جان جوريس" الفرنسية، لدراسة الحالة المزاجية للأفراد بخصوص معاداة السامية (معاداة اليهودية كمجموعة عرقية ودينية وإثنية) والإبادة الجماعية، في بلجيكا.

    وبحسب نتائج الدراسة التي استمرت 3 سنوات، "فإن 42 % من الشباب لا يربطون أدولف هتلر بالشر، و73 % لم يسمعوا قط بالإبادة الجماعية في رواندا، و28 % من بين أولئك المنحدرين من أصول عربية مسلمة، يعتقدون أن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، في الولايات المتحدة وراءها المخابرات الإسرائيلية".

    وحسب صحيفة "لوموند" الفرنسية، كانت السلطات البلجيكية "خائفة" بلا شك من الاسم الواضح المباشر لمشروع الباحثين، جويل كوتيك وجويل تورنيمين "اليهودي والآخر في المدارس الناطقة بالفرنسية في بروكسل".

    وقال الباحث البلجيكي، جويل كوتيك: "إن قادة المنطقة يخشون أن تصل نتائج الدراسة إلى وسائل الإعلام وتظهر أخطاء النظام التعليمي للدولة في تجاهل التاريخ والفلسفة والتعليم الإعلامي".

    وتابع: "بالطبع، ماالذي يجب تشجيعه، إن نظريات المؤامرة تزدهر مما يزيد من الفجوات عند الشباب حول الموضوعات المجتمعية الرئيسية".

     وأضاف كوتيك: "من ناحية أخرى، لم يرغب السياسيون في إظهار مشاكل تنشئة جيل الشباب بشكل واضح للغاية، وتجنبوا كل الموضوعات التي يمكن أن تخل بالتوازن الهش في المجتمع بين الطوائف في مختلف الأديان".

    وتابع: "بروكسل مثل الخليط، حيث لا يتفق الفقراء مع الأغنياء، ويحد الانقسام بين السكان الأصليين والمهاجرين من الروابط الاجتماعية، كل هذا تحت نظر موظفي الخدمة الدولية اللامبالين".

    وأشار الباحثان، جويل كوتيك وجويل تورنميني، إلى "أن العوامل الاجتماعية والاقتصادية تفسر بشكل أقل، مزاج المجتمع بما في ذلك ظاهرة معاداة السامية، من معتقداته الثقافية والدينية".

    وفقًا للصحيفة الفرنسية، "فإن الدراسة الجديدة مستوحاة إلى حد كبير من عمل مارك الهاردوش، الذي أجرى في عام 2011 مسحا لأطفال المدارس الناطقين بالهولندية. ثم اتضح فجأة أن الطلاب المسلمين يلتزمون بأكثر الكليشيهات المعادية للسامية شيوعا، على سبيل المثال، فكرة أن "اليهود يريدون السيطرة على كل شيء" أو "عندما تشتري شيئا من اليهود، يجب أن تكون حريصا على عدم الغش".
    أما في المجتمع الأوسع الناطق بالفرنسية، وجد الباحثان أن 21  % من أطفال المدارس المسلمين يعتقدون "أن عدد ضحايا الهولوكوست كان مبالغا فيه. وفي نفس الوقت، هناك أمل مستوحى من "الثقافة الليبيرالية" لشباب بروكسل، الذين يحترمون حقوق الإنسان ويتبنون التنوع العرقي".

    وبحسب الاستطلاع، فقد أظهرت الدراسة أن 39 % من بين الذين شملهم الاستطلاع ملتزمين بالدين الإسلامي، وهذه المجموعة حسب الباحثان لا تدعم "الليبرالية الثقافية" لبقية الطلاب".

    كما أوضحت الدراسة "بأن الكاثوليك الممارسين، ملتزمون بالتحيزات الجنسية ومعاداة السامية ورهاب المثلية الجنسية، حيث  26 % منهم يرفضون التعلم من معلم له ميول جنسي غير تقليدي، و38 % يعتقدون أن القانون الديني يسود على القانون المدني، و29 % لا يعترفون بالنظرية الداروينية للتطور البشري".

    كما تختتم صحيفة "لوموند" أن "البرلمان الإقليمي في بروكسل يخطط لعقد اجتماع لمناقشة مشكلة العنصرية ومعاداة السامية. الآن، وبفضل البحث الجديد الذي قام به هذان الباحثان، يمكن إثبات الحاجة إلى تغيير المدرسة والعمل مع الشباب الذين يعانون من ارتباك تام".

    انظر أيضا:

    حزب مغربي ينوي ترشيح "يهودي" للانتخابات المحلية
    الرئيس الإسرائيلي: اليهود والعرب لم يحكم عليهم بالعيش معا
    السجن نحو 20 عاما لأمريكي خطط لتفجير معبد يهودي
    الكلمات الدلالية:
    معتقدات, نظرية المؤامرة, طلاب المدارس, بلجيكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook