17:38 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    أظهرت التقديرات الأولية أن حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، المحافظ، تكبد خسائر فادحة في تصويتين إقليميين رئيسيين، اليوم الأحد، حيث عبر الناخبون عن غضبهم من الانتكاسات الوبائية وفضيحة متعلقة بشراء أقنعة الوجه.

    وبذلك، فإن الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل في طريقه لتسجيل أسوأ نتائجه على الإطلاق في ولايتي بادن فورتمبيرغ وراينلاند بالاتينات في جنوب غرب البلاد، وفقا لاستطلاعات الرأي الصادرة عن محطتي البث "ARD" و" ZDF".

    كان كلا التصويتين تحت المراقبة عن كثب كمقياس للمزاج الوطني قبل الانتخابات العامة في 26 سبتمبر/ أيلول، والتي سيتم من خلالها اختيار خليفة ميركل، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

    وتعليقا على المؤشرات الصادمة، قالت صحيفة "دي فيلت" اليومية:

    هذه ساعة مظلمة بالنسبة للاتحاد الديمقراطي المسيحي.

    في ولاية بادن فورتمبيرغ الغنية، انخفضت نسبة التصويت حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي إلى 23 في المائة، من 27 في المائة قبل خمس سنوات.

    في غضون ذلك، احتفظ حزب الخضر بالمركز الأول، وحصل على أكثر من 31 في المائة من الأصوات، وهي أفضل نتيجة له ​​في أي انتخابات إقليمية حتى الآن.

    بادن فورتمبيرغ، هي الولاية الوحيدة في ألمانيا التي يتزعمها رئيس وزراء (إقليمي) من خضر، وهو وينفريد كريتشمان، الذي يشغل المنصب منذ عام 2011.

    يمكنه الآن اختيار الحفاظ على حكومته الائتلافية الحالية مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، أو بناء حكومة جديدة مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب العمل الديمقراطي. حصل كل منهما على 10 في المائة من الأصوات.

    في راينلاند بالاتينات المجاورة، احتل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المركز الثاني بنسبة 25-26 في المائة من الأصوات، بانخفاض عن 32 في المائة في الانتخابات الإقليمية السابقة.

    وتنازل الحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار الوسط) عن بعض حصته لكنه احتفظ بالمركز الأول بنسبة 33 إلى 34 في المائة، بحسب التقديرات.

    تمهد النتيجة الطريق أمام مالو دراير، رئيس وزراء الولاية الشهير من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، لمواصلة الحكم مع حزب العمل الديمقراطي والخضر.

    بسبب الوباء، أُدلي بعدد أكبر من المعتاد من الأصوات عبر البريد، وحذر المراقبون من أن النتائج النهائية يمكن أن تتغير مع استمرار فرز الأصوات.

    تأتي هذه النتائج بعد تعرض حزب ميركل وحلفائه، في الأيام الأخيرة، لانتقادات بسبب مزاعم تفيد بأن أعضاء البرلمان استفادوا على ما يبدو من صفقات أقنعة الوجه في وقت مبكر من الوباء، مما أجبر ثلاثة نواب على التنحي في تتابع سريع.

    انظر أيضا:

    عدد العاطلين في ألمانيا يرتفع في فبراير مخالفا التوقعات
    ارتفاع نسبة الإصابة بالسلالة البريطانية من فيروس "كورونا" في ألمانيا إلى 46 %
    ألمانيا: على أوروبا والولايات المتحدة العودة إلى نهج مشترك لاستخدام العقوبات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook