20:20 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، أن التركيز في الأزمة السورية في المرحلة المقبلة سيكون على الحل السياسي، في تصريحات مشابهة لما أعلنته قطر أمس الاثنين.

    أنطاكيا - سبوتنيك. وقال تشاووش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة مع نظيره السلوفاكي إيفان كورتشوك: "نريد وحدة الأراضي السورية، وحوارا وحلا سياسيا يخدم كافة الأطراف خصوصا الشعب السوري".

    وتابع: "سنركز على الحل السياسي في سوريا في المرحلة المقبلة. علينا مواصلنا كفاحنا والقضاء على التنظيمات الإرهابية بشكل كامل مثل داعش، بي كاكا، ووحدات حماية الشعب".

    وأكد أن مساري جنيف وأستانا لحل الأزمة السورية لا يزالا "حيين"، مبينا أن الاجتماع السادس لمسار الدستور سيعقد قبل شهر رمضان (بحدود منتصف نيسان/ أبريل المقبل).

    بالأمس، صدرت تصريحات مماثلة من الجانب القطري، حيث قالت وزارة الخارجية، إن الوقت حان لإيجاد طرق ومسارات جديدة نحو "حل وانتقال سياسي شامل في سوريا"، على أساس قرارات الشرعية الدولية، لافتة إلى أهمية اتحاد المجتمع الدولي لدعم الشعب السوري في مواجهة الجائحة.

    مساعدة وزير الخارجية والمتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية، لؤلؤة بنت راشد الخاطر، قالت: "مضى ما يقرب من عقد منذ اندلاع الأزمة السورية، ولا تزال الأزمة الإنسانية ومعاناة الشعب السوري مستمرة. بعد عقد من الاضطرابات، أدركت كل الأطراف واتفقت على أن الحل في سوريا ليس عسكريا، بل سياسيا".

    وأشارت إلى أن الحرص على تحقيق استقرار سوريا ووحدتها واستقلالها وجعله فوق المصالح السياسية الضيقة، يجب أن يكون الركيزة الأساسية لأي حل مستقبلي بين مختلف الأطراف.

    تعاني سوريا منذ آذار/ مارس 2011، من نزاع مسلح، وفي نهاية عام 2017، أعلن الانتصار على تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا. وفي الوقت الحالي، أصبحت التسوية السياسية وإعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين تحتل الأولوية القصوى.

    انظر أيضا:

    في الذكرى العاشرة لبدء الأزمة... روسيا تكشف أهداف مشعلي الحرب في سوريا
    الكرملين يدعو الدول العربية والغربية إلى الابتعاد عن سياسة عزل سوريا
    سوريا... سقوط قتلى من الجيش السوري بعد هجوم استهدف حافلتهم في ريف درعا الغربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook