10:32 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    دافعت إيران، اليوم الأربعاء، عن بدء إنتاجها اليورانيوم المخصب أو ما يطلق عليه وقود السيلسيد، الذي أثار قلق دول عديدة حول العالم.

    قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، خطيب زادة، في تصريحات نقلتها وكالة "إرنا" الإيرانية إن صنع وقود السيلسيد هو لأهداف سلمية.

    وعلق زادة على القلق الأوروبي والدولي بشأن بدء طهران تصنيع وقود اليورانيوم المخصب بنقاوة وصلت إلى 20%، بقوله إنه يستخدم فقط للأهداف السلمية، للاستخدام في مفاعل طهران العلمي.

    وأوضح أن طريقة تخصيب الوقود تسير وفقا لقواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بشأن هذا الأمر.

    وكانت دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا، قد أعربت أنها تشعر بـ"قلق بالغ"، بشأن قرار إيران إنتاج يورانيوم مخصب حتى 20%.

    وورد في البيان: "أن إيران ليس لديها حاجة مدنية يعتد بها للبحث والتطوير في معدن اليورانيوم، وإنتاجه الذي يعد خطوة أساسية في تطوير الأسلحة النووية".

    وأضافت الدول الثلاث: "نحث إيران بقوة على وقف كافة الأنشطة التي تنتهك خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) دون تأخير للعودة إلى المفاوضات في فيينا برؤية تفضي إلى التوصل إلى نتيجة سريعة".

    كما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، عن قلق موسكو إزاء خطط إيران لإنتاج معدن اليورانيوم، داعيا الأطراف في فيينا إلى مضاعفة الجهود لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

    وقال ريابكوف: "نحث المشاركين في محادثات فيينا على مضاعفة جهودهم لإيجاد حلول مقبولة للطرفين للمشاكل المتبقية"، مشددا على أن "الخطوات التي قد تعقد عملية التفاوض، بالطبع، تثير قلقا من جانبنا".

    وأوضح: "نحن لا نعتبر أنه من المبرر الآن تشتيت الانتباه بامور أخرى، باستثناء استعادة العمل الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة".

    وتابع ريابكوف فيما يتعلق بخطط طهران لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20%: "تجدر الإشارة هنا إلى أن الالتزام باتفاقية الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن أي إجراءات إيرانية في تطوير برنامجها النووي غير محفوفة بالمخاطر".

    وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت، في وقت سابق اليوم، بأن إيران أبلغتها أنها ستنتج اليورانيوم المعدني المخصب بنسبة 20%، لمفاعل البحوث العلمية في طهران.

    والشهر الماضي، اختتمت في العاصمة النمساوية فيينا، الجولة السادسة للمفاوضات المتواصلة منذ نيسان/أبريل، للعودة الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية؛ والتي تنص أيضًا على عودة واشنطن إلى الاتفاق.

    واتفقت أطراف الاتفاق النووي الإيراني (الصين، روسيا، أمريكا، فرنسا، بريطانيا وألمانيا) على مواصلة المشاورات، على مستوى الخبراء، لمناقشة الجوانب الفنية وتفاصيل القضايا المتعلقة برفع العقوبات عن إيران.

    وتوصلت إيران مع مجموعة (5+1)، في تموز/يوليو 2015، إلى خطة العمل الشاملة، المعروفة رسميا بـ "الاتفاق النووي الإيراني"؛ حول برنامج طهران النووي.

    وأعلن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في 8 أيار/مايو 2018، انسحاب بلاده رسميا من الاتفاق النووي الإيراني، باعتباره "ليس اتفاقا، وأمريكا لا تستطيع تنفيذه، أو العمل به"؛ لافتا إلى أنه لم ولن يجلب السلام والهدوء.

    بالمقابل أعلنت إيران في عام 2019 - بعد عام واحد بالضبط من انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة - عن خفض تدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاقية، والتخلي عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى تخصيب اليورانيوم.

    انظر أيضا:

    أمريكا تحذر إيران من سياسة "حافة الهاوية"
    موسكو تعرب عن قلقها إزاء خطط إيران لإنتاج معدن اليورانيوم
    إيران تخصب اليورانيوم والمجتمع الدولي يحذر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook