12:16 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حثت أفغانستان الدول الأوروبية على وقف الترحيل القسري للمهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، في الوقت الذي تواجه فيه قوات الأمن موجة عنف نجمت عن هجوم غير مسبوق لـ"طالبان".

    وقالت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، إن الصراع المتصاعد يتسبب أيضا في "مزيد من المعاناة" في أنحاء الدولة التي مزقتها أعمال العنف، حيث حثت على استمرار تقديم المساعدات المالية، حسبما ذكرت وكالة "فرانس براس".

    تواجه أفغانستان أزمة، حيث يستولي المتمردون على الأراضي في جميع أنحاء البلاد، مما يضغط على القوات الحكومية ويؤدي إلى موجة جديدة من النزوح داخليا، والتي تعقدت بسبب تجدد تفشي "كوفيد 19".

    وقالت وزارة اللاجئين والعودة في أفغانستان في بيان يوم السبت: "لقد تسبب تصاعد العنف من قبل جماعة طالبان الإرهابية في البلاد وانتشار الموجة الثالثة من الوباء في قدر كبير من الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية، وخلق مخاوف وتحديات للشعب".

    وأضافت الوزارة أن قرار الحكومة يؤكد أن على الدول المضيفة الامتناع عن الترحيل القسري للاجئين الأفغان، للأشهر الثلاثة المقبلة، متابعة أن عودة الأفغان من أوروبا تبعث على القلق.

    كان هناك ما يقرب من 2.5 مليون لاجئ مسجل من أفغانستان في عام 2018، وهو ثاني أكبر عدد من اللاجئين في العالم، وفقا للأمم المتحدة للاجئين. الغالبية العظمى في باكستان المجاورة، تليها إيران، ثم أوروبا.

    في حين عاد أكثر من 570 لاجئا أفغانيا طواعية إلى البلاد بين يناير/ كانون الثاني ومارس/ آذار من هذا العام، بمساعدة الأمم المتحدة، جاء ستة فقط من خارج باكستان وإيران، وفقا لبيانات وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

    انظر أيضا:

    مبعوث واشنطن للمصالحة الأفغانية يبدأ جولة خارجية من أجل السلام في أفغانستان
    بعد سيطرة طالبان على المعابر الحدودية... هل يمتد القتال إلى خارج أفغانستان
    الهند تسحب مسؤولين من قندهار بسبب القتال الدائر في أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook