14:41 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    قالت حركة "طالبان"، إن الأفغان وحدهم هم المسؤولون عن حفظ مطار العاصمة كابول والمراكز الدبلوماسية، مجددة رفضها خطط تركيا لتشغيل المطار بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

    جاء ذلك في مقابلة للمتحدث باسم "طالبان" (المحظورة في روسيا)، ذبيح الله مجاهد، مع قناة "تي آر تي" عربي التركية، بحسب ما أفادت به وكالة "الأناضول" الرسمية.

    وقال المتحدث باسم الحركة: "نطلب من تركيا أن تأتي بالمهندسين والأطباء والعلماء والتجار (إلى أفغانستان)، وليس عن طريق الحرب والأسلحة".

    وشدد على أن حركته تريد إقامة علاقات جيدة مع أنقرة قائمة على المصالح المشتركة، معتبرا أن "الموقف التركي خلال العشرين عاما الماضية لم يكن مناسبا؛ لأن تركيا كانت جزءا من الناتو".

    وشدد مجاهد على أن "الحضور العسكري الأجنبي في أفغانستان لم يكن جيدا، وهو تدخل في الشؤون الأفغانية"، مؤكدا على أن
    "مسؤولية حفظ مطار كابول الدولي والمراكز الدبلوماسية هي مسؤولية الأفغان".

    وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حركة "طالبان" إلى إجراء محادثات مع بلاده حول تشغيل أنقرة مطار العاصمة كابول.

    ونقلت الأناضول عن أردوغان قوله أن بلاده تسعى لمناقشة بعض المسائل في ملف أفغانستان وعملية تشغيل مطار كابول مع حركة "طالبان المستاءة من بعض الأمور"، وفق قوله.

    وأعرب الرئيس التركي عن اعتقاده بإمكانية مناقشة هذه القضايا والاتفاق مع الحركة الأفغانية المسلحة بشكل أفضل.

    وقال الرئيس التركي إن "طالبان" وكما أجرت محادثات مع الولايات المتحدة (يقصد التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة وانتهت بتحديد جدول زمني للانسحاب الأمريكي من أفغانستان) "ربما ينبغي عليها إجراء مثل هذه المحادثات مع تركيا بشكل أكثر أريحية".

    وأشار إلى أن تركيا كانت تقوم بالفعل بتشغيل مطار كابول منذ 20 عاما، وترغب الآن في مواصلة المهمة مع الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، مضيفا "نحن ننظر بإيجابية لهذا الأمر".

    مع ذلك أكد أرودغان أن هناك بعض الشروط لدى أنقرة لتولي مهمة تشغيل المطار بعد الانسحاب الأمريكي.

    وقال إن هذه الشروط تم عرضها على الولايات المتحدة، ومن بينها ضرورة وقوف واشنطن إلى جانب أنقرة دبلوماسيا ولوجستيا.

    وقبل نحو أسبوعين، حذرت حركة "طالبان" تركيا، من خطط محتملة للإبقاء على بعض القوات في أفغانستان لإدارة وحراسة المطار الرئيسي في كابول بعد سحب القوات الأجنبية، ووصفت هذه الاستراتيجية بأنها "مستهجنة"، محذرة مما يترتب عليها من "عواقب".

    ويأتي ذلك عقب عرض تركيا القيام بحراسة وتشغيل مطار كابول بعد انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي الأخرى من أفغانستان.

    انظر أيضا:

    المبعوث الأمريكي للمصالحة يعلق على لقاء الدوحة بين الحكومة الأفغانية وطالبان
    طالبان تفرج عن عشرات الجنود الأفغان بمناسبة عيد الأضحى
    طالبان تحذر تركيا من "عواقب" إذا أبقت على قوات لإدارة مطار كابول
    أردوغان يدعو "طالبان المستاءة" إلى إجراء محادثات مع أنقرة بشأن تشغيل مطار كابول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook