16:19 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن بلاده لا يمكنها تحمل عدم الاستقرار في أفغانستان لأنه يخدم الإرهاب ويؤثر على دول الجوار.

    وأضاف ماس خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره القطري محمد عبد الرحمن آل ثاني بالدوحة، اليوم الثلاثاء، أنه "لابد من إجراء محادثات مع طالبان لإيجاد حلول حول قضايا بينها استمرار تشغيل مطار كابول".

    وأكد أن "المحادثات مع طالبان مهمة، مشيرا إلى أن ألمانيا ستواصل النقاش معها".

    وتابع "نأمل أن تلتزم طالبان بحقوق الإنسان ونراقب تصرفاتها، لافتا إلى أن بلاده ستواصل تقديم المساعدات للأفغان".

    وذكر أن "ألمانيا تنظر باهتمام لتشكيل حكومة جديدة في أفغانستان، معربا عن ثقته بأن الموقف الدولي سيكون موحدا بشأن أفغانستان".

    وأوضح أن "الاعتراف بطالبان ليس على جدول أولويات برلين ولكن في نفس الوقت فإن التعامل معها قد يؤدي لنتائج إيجابية".

    كما عبر ماس عن شكره لدولة قطر بسبب دورها في عمليات الإجلاء، حيث ساعدت في إجلاء عدد كبير من المواطنين الألمان واللاجئين الأفغان.

    وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، قد أعلنت اليوم الثلاثاء، أن برلين ستواصل التفاوض مع حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا) حول شروط إجلاء المواطنين من أفغانستان، لكن هذا لا يعني الاعتراف بالحركة كسلطة شرعية في البلاد .

    ونوهت ميركل إلى أن عدد الموظفين المحليين في أفغانستان الذين يمكن أن تعمل ألمانيا على إخلائهم "يتراوح بين 10 آلاف و40 ألف موظف".

    يذكر أنه في 15 أغسطس/ آب استطاعت حركة طالبان (المحظورة في روسيا) السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، دون مقاومة تذكر بعد أقل من أسبوعين من بدء الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي الحركة، بعد انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف "الناتو".

    **يمكنك متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر موقع سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    قطر: طالبان أبدت انفتاحا حول تشكيل حكومة موسعة تشمل كل الأطراف في أفغانستان
    مصدر في طالبان: برادر وزيرا للخارجية وعمر وزيرا للدفاع في الحكومة الأفغانية المقبلة
    خبير: طالبان تحتاج لخبرات دولية لإدارة المطار وخطر "داعش" عليها ليس كبيرا
    ميركل: ألمانيا ستواصل الحديث مع طالبان لكن هذا لا يعني الاعتراف بها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن, حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook