00:48 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الخميس، أن بلاده لن تقبل بأكثر من الاتفاق النووي، أو أقل من البنود المتعلقة برفع الحظر.

    ونقلت وكالة إرنا، مساء اليوم الخميس، عن خطيب زاده، أن إيران تدرس كيفية مواصلة المفاوضات، ويشمل مناقشة أبعاد وتفاصيل المفاوضات التي جرت، حتى الآن، حتى تكون المفاوضات المقبلة فاعلة. 

    وأكد خطيب زاده أن الحكومة الجديدة في بلاده هي التي ستقوم بإجراء المفاوضات، مشددا على أن الإيرانيين أثبتوا تحليهم بدقة في إجراء المحادثات، وبأنهم ملتزمون بتنفيذ ما تم التوقيع عليه.

    وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن أمريكا هي التي انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني، كما تسببت في معاناة الشعب الإيراني، وهو ما نتج عنه أضرار تقدر بمليارات دولار للاقتصاد الإيراني، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية دخلت المفاوضات النووية في فيينا بالمنطق نفسه الذي كان سائدا في فترة دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق.

    وشهدت، الفترة الماضية، تصريحات متبادلة بشأن استئناف مفاوضات الاتفاق النووي، التي تحتضنها العاصمة النمساوية، فيينا. في وقت جرت فيها بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، 6 جولات من تلك المفاوضات، بين إيران والدول المعنية بالاتفاق، بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، للوصول إلى اتفاق لإعادة إحياء الاتفاق، الذي تهاوى منذ مايو/أيار عام 2018.

    وطلبت إيران تعليق مفاوضات فيينا بشأن الاتفاق النووي، حتى تسلم الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، السلطة، وهو ما حدث بالفعل مطلع آب/ أغسطس الماضي، إلا أنه لم يتم الاتفاق على موعد استئناف المفاوضات حتى الآن.

    فيما أعلن، وزير الخارجية الإيراني، أمير عبد اللهيان، أن بلاده ستعود قريبا إلى مفاوضات فيينا حول خطة العمل الشاملة المشتركة.

    **يمكنك متابعة المزيد من أخبار إيران عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    مساع إسرائيلية لوضع جدول زمني لمباحثات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني
    موسكو تدعو واشنطن لإحياء الاتفاق النووي مع إيران... استقالة قياديين من حركة النهضة التونسية
    إيران: المحادثات بشأن الاتفاق النووي ستستأنف قريبا جدا
    تقارير إعلامية نقلا عن مصادر: لا خطة بديلة لأمريكا إذا فشل الاتفاق النووي
    الكلمات الدلالية:
    إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook