10:50 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    أوراق باندورا (9)
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة الأمريكية تم وصفها في تحقيق "أوراق باندورا" الذي أعده الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، بأنها "أكبر ملاذ ضريبي على الإطلاق".

    موسكو - سبوتنيك. وتفيد الوثائق المسربة في تحقيق "أوراق باندورا" بأن ولاية داكوتا الجنوبية الأمريكية تحديدا تخفي مليارات الدولارات المملوكة لأشخاص سبق اتهامهم بارتكاب جرائم مالية خطيرة.

    وكشف تحقيق "أوراق باندورا" عن تحويل عشرات الملايين من الدولارات من شركات في أوروبا ومنطقة البحر الكاريبي، إلى ولاية داكوتا الجنوبية.

    وأوضح التحقيق أن داكوتا الجنوبية ونيفادا وأكثر من 12 ولاية أمريكية أخرى، برزت في مقدمة الأماكن التي توفر السرية المالية.

    ويأتي وصف الولايات المتحدة في التحقيق بأنها أكبر ملاذ ضريبي على الإطلاق، ليضع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في موقف محرج، نظرا إلى وعوده السابقة بقيادة الجهود الدولية لضمان شفافية النظام المالي العالمي.

    يذكر أن الملاذ الضريبي أو ما يسمى بالجنة الضريبية هو تعبير يطلق على المناطق التي تفرض ضرائب منخفضة، أو لا تفرض أي ضرائب على الإطلاق. وتتمتع الدول التي تضم هذه المناطق بقوانين صارمة لتحافظ على سرية حسابات عملائها الأجانب فتساعدهم بذلك على التهرب من دفع الضرائب في بلادهم الأصلية.

    وأعلن الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين في وقت سابق من اليوم، عن نشر تحقيق "أوراق باندورا" الذي يزعم تورط عدد من قادة العالم الحاليين والسابقين، في معاملات مالية خارجية، كما يشمل التحقيق عددا من القادة السياسيين السابقين والحاليين في عدد من دول العالم.

    الموضوع:
    أوراق باندورا (9)

    انظر أيضا:

    "أوراق باندورا": عائلة علييف باعت ممتلكات في بريطانيا بـ400 مليون جنيه أسترليني
    مصدر لـ"سبوتنيك": ظهور أسماء جديدة في "أوراق باندورا" أمر غير مستبعد
    "أوراق باندورا": رئيس كينيا له ممتلكات في بريطانيا وهونغ كونغ بقيمة 30 مليون دولار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook