تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد عصيان عدن... الحوثي يتحدث

© Alkhaleejaffaris.meرئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي
رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
علق محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا لـ"أنصار الله"، على الأزمة، التي أدت لاشتعال احتجاجات عدن، وتحدث عن أسبابها، موجها رسالة إلى مجلس الأمن الدولي.

امرأة مع طفلتيها تجلس قبالة خيمتها بمخيم للنازحين في أحد شوارع مدينة صنعاء، اليمن 15 أغسطس/ آب 2016 - سبوتنيك عربي
عدن... احتجاجات على ارتفاع الأسعار وانهيار الريال اليمني
وقال الحوثي، في تغريدة على "تويتر" اليوم الأحد 2 سبتمبر/ أيلول، إن العدوان هو السبب وراء تدهور العملة اليمنية"، وذلك بعدما وصلت إلى مستويات غير مسبوقة أمام الدولار الأمريكي.

وأضاف: "يدعي مجلس الأمن قلقه على الوضع الإنساني في اليمن، ويعلم أن العدوان وراء التدهور الممنهج للريال اليمني"، مشيرا إلى أن هذا الأمر يلحق الضرر بالمواطن ويساهم في زيادة المجاعة".

وتابع: "دعونا مرات عديدة إلى إعادة كل الإيرادات وفق آلية البنك المركزي في صنعاء، مع الاستعداد بتسليم الراتب للجميع واستقرار الريال".

واستطرد: "وإزاء ذلك نحملهم مسؤولية التدهور ورفض الحل".

وشهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، اليوم الأحد، عصيانا مدنيا واحتجاجات واسعة على ارتفاع الأسعار، وانهيار العملة المحلية، مقابل الدولار الأمريكي، والعملات الأجنبية.
وأفاد مسؤول في السلطة المحلية بمحافظة عدن لوكالة "سبوتنيك" بأن غالبية المحلات التجارية أغلقت أبوابها في كريتر، والمعلا، والتواهي.

 

وطالب المحتجون الحكومة اليمنية بإيقاف تدهور العملة المحلية الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة، حيث أصبح سعر صرف الدولار الواحد يساوي 620 ريالا يمنيا.
وتسبب انهيار الريال اليمني أمام الدولار بارتفاع أسعار السلع، والبضائع، في حين أوقف تجار الجملة عمليات البيع جراء الارتفاع.
وتقود السعودية التحالف العسكري العربي في اليمن منذ 26 مارس/ آذار 2015 لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها "أنصار الله" في يناير/ كانون الثاني من العام ذاته.
ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي 75% من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.
كما قتل أو جرح ما يزيد عن 28 ألف يمني منذ عام 2015.    

 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала