الأمم المتحدة تعارض أي تعطيل لانتخابات إفريقيا الوسطى

© REUTERS / Luc Gnagoمقاتلين في أفريقيا الوسطى
مقاتلين في أفريقيا الوسطى - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت الأمم المتحدة، معارضتها لأي تعطيل لانتخابات جمهورية إفريقيا الوسطى، وتأثير أعمال العنف الأخيرة عليها.

أشارت الأمم المتحدة، وفقا لما نقلته وكالة "فرانس برس"، إلى أنها تطالب بعدم اندلاع أعمال العنف الجديدة من قبل تحالف مسلحين، يحاول تعطيل الانتخابات المقبلة في 27 ديسمبر/ كانون الأول.

وتتهم وسائل الإعلام "تحالف المعارضة الديمقراطية"، الذي كان بقيادة الرئيس السابق فرانسوا بوزيزيه، الذي تتهمه الحكومة باستخدام مسلحين لتأجيل الانتخابات.

وزارة الخارجية الروسية - سبوتنيك عربي
الخارجية الروسية: موسكو مستعدة لمساعدة أفريقيا الوسطى إذا طلبت السلطات الشرعية ذلك

ويؤيد المجتمع الدولي بالإجماع إجراء انتخابات ديمقراطية بحلول نهاية العام، حيث حثت مجموعة "جي5+"، بما في ذلك فرنسا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.

وألقى بوزيزيه والجماعات المسلحة المتحالفة أسلحتهم ودعوا إلى إجراء انتخابات في 27 ديسمبر .

 فرانسوا بوزيزيه، الرئيس السابق لدولة إفريقيا الوسطى، الذي وصل إلى السلطة في عام 2013 من خلال انقلاب، والذي اتهمته عدة كيانات، بما في ذلك مينوسكا، بأنه أصل النزاعات المسلحة بالتعاون مع المسلحين و المرتزقة الأجانب على أراضي جمهورية إفريقيا الوسطى.

 وقال المتحدث باسم مينوسكا فلاديمير مونتيرو، إن "الوضع تحت السيطرة، والوضع بعيد كل البعد عن الخطر في جمهورية إفريقيا الوسطى".

كما أنه في ليلة 23 ديسمبر، زار رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى، فوستين-أرشانج تواديرا، جنود القوات المسلحة لجمهورية إفريقيا الوسطى، وتمنى لهم عيد ميلاد كاثوليكي سعيد. 

وتخضع العاصمة وجزء كبير من جمهورية إفريقيا الوسطى حاليًا لسيطرة السلطات، حيث ان الإشاعات التي تتردد في البلاد بشأن نجاح المتمردين مبالغ فيها.

 وقالت الأمم المتحدة إنه من أجل ضمان النظام والسلام والديمقراطية، من الضروري تنظيم انتخابات في جمهورية إفريقيا الوسطى، ورغماً عن تهديدات المسلحين.

جيش أفريقيا الوسطى - سبوتنيك عربي
أفريقيا الوسطى: دعوة لتأجيل الانتخابات والرئيس السابق ينفي التخطيط لانقلاب عسكري

وتابعت بقولها "إنها الآن مهمة المجتمع الدولي بأسره وجميع الجهات الخارجية المعنية بجمهورية إفريقيا الوسطى".

وقال كذلك المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، "إذا لم يتم تنظيم الانتخابات، فإن البلاد تخاطر بدخول فترة من عدم الاستقرار الخارج عن السيطرة".

 في الوقت نفسه، يتخذ قادة جمهورية إفريقيا الوسطى خطوات لضمان أمن الجمهورية، بما في ذلك التطلع إلى روسيا ورواندا للحصول على المساعدة، وكذلك بعثة الأمم المتحدة (مينوسكا) لتحقيق الاستقرار في البلاد.

شهدت جمهورية أفريقيا الوسطى حربا أهلية مدمرة بعد أن أسقط تحالف جماعات مسلحة ذات أغلبية مسلمة (يطلق عليها اسم سيليكا) نظام فرانسوا بوزيزيه عام 2013.

وخلفت المواجهات بين "سيليكا" وميليشيات ذات غالبية مسيحية وإحيائية تسمى "انتي بالاكا" آلاف القتلى.

ونفى حزب بوزيزيه ما وصفه بالمزاعم بشأن تدمير محاولة انقلاب والزحف على العاصمة.

يذكر أن مجموعات مسلحة تسيطر على ثلاثة أرباع جمهورية أفريقيا الوسطى، التي يبلغ عدد سكانها 4,9 مليون نسمة.

وأعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، بأن بلاده على استعداد للنظر في طلب محتمل من سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى للحصول على مساعدة عسكرية إذا توافق هذا الطلب مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال بوغدانوف لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال حول ما إذا كانت روسيا سترسل وحدة عسكرية إلى جمهورية إفريقيا الوسطى، إذا طلبت السلطات الشرعية ذلك: "من الضروري أن نرى كيف يتوافق ذلك مع متطلبات مجلس الأمن الدولي، لأنه في بعض القضايا، من الضروري إبلاغ مجلس الأمن الدولي بذلك".

مقاتلين في أفريقيا الوسطى - سبوتنيك عربي
دول ومنظمات لرئيس أفريقيا الوسطى الأسبق: ألق السلاح

وأشار بوغدانوف إلى أن هناك مدربين روس في جمهورية أفريقيا الوسطى، مؤكدا على أن "هذه ليست وحدات قتالية وليست قوات خاصة".

وتابع نائب وزير الخارجية: "الجيش الروسي في جمهورية إفريقيا الوسطى لا يشارك في الأعمال حيث تلتزم موسكو بمتطلبات مجلس الأمن الدولي"، معربا عن أمل بلاده في أن "تلعب بعثة الأمم المتحدة دورًا رئيسيًا في ضمان أمن الانتخابات المقبلة في جمهورية أفريقيا الوسطى".

وفي بيان مشترك، دعت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي الرئيس الأسبق بوزيزيه وجماعات مسلحة تشن هجوما يهدف لعرقلة الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة في 27 كانون الأول/ديسمبر، إلى وضع السلاح جانبا.

وجاء في البيان أن هذه الدول والمؤسسات الشريكة لجمهورية أفريقيا الوسطى "تطلب أن يضع بوزيزيه والجماعات المسلحة الحليفة له السلاح جانبا على الفور، وأن يمتنعوا عن أي نشاط مزعزع للاستقرار وأن يحترموا قرار المحكمة الدستورية الصادر في 3 كانون الأول/ديسمبر 2020".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала