ما الذي تستفيده بريطانيا من اتفاقية "الـ5 نجوم" مع دول الخليج؟

© AFP 2022 / YASSER AL-ZAYYAT / AFPوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي
وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي  - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
تابعنا عبرTelegram
بعد إعلان وزير الاستثمار البريطاني جيري جريمستون، الأسبوع الماضي عن موعد عقد اتفاقية للتجارة الحرة بين بلاده ودول مجلس التعاون الخليجي خلال 12 شهرا.. يثار تساؤل حول مكاسب بريطانيا من تلك الاتفاقية التي حرصت عليها وسعت إليها.
الحكومة البريطانية ووفقا لما نشرته عبر موقعها الإلكتروني أكدت أن قطاعات بعينها لديها في حاجة لتلك الصفقة، مشيرة إلى قطاعات الطعام والشراب والتصنيع والطاقة المتجددة، والتي ستستفيد من هذه الاتفاقية بصورة كبيرة.
ولفتت إلى أن هذه الاتفاقية ستضيف 1.6 مليار جنيه إسترليني على الأقل سنويًا إلى اقتصاد المملكة المتحدة وتدعم وظائف جديدة في الصناعات الرئيسية.
أيضا قالت الحكومة البريطانية إن الاتفاقية ستجعل الاستثمار الخليجي يتدفق إلى المملكة المتحدة وهو ما يدعم ويخلق فرص عمل في جميع أنحاء البلاد.

ولذلك أطلقت عليها وزيرة التجارة البريطانية آن ماري تريفيليان "اتفاقية من فئة الـ5 نجوم"، حيث قالت: "يمثل اليوم المعلم الهام التالي في عامنا التجاري من فئة الـ5 نجوم، حيث نعمل على تعزيز علاقة المملكة المتحدة الوثيقة مع منطقة الخليج".

وتعد تلك الاتفاقية رابع مجموعة رئيسية من مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة التي أطلقتها بريطانيا هذا العام، بعد زيارات لبدء المحادثات في الهند في يناير، وكندا في مارس، وبدء المفاوضات مع المكسيك الشهر الماضي.
ووفقا لها فإن الصفقة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ستعني فوائد كبيرة للمزارعين والمنتجين البريطانيين، حيث يعتمد الخليج بشكل كبير على الأغذية المستوردة.
ولفتت إلى أن قيمة صادرات الأطعمة والمشروبات البريطانية إلى دول مجلس التعاون الخليجي بلغت 625 مليون جنيه إسترليني العام الماضي، ويمكن أن تؤدي الصفقة إلى خفض أو إزالة الرسوم الجمركية على صادرات الأطعمة والمشروبات في المملكة المتحدة.
وتشمل التعريفات التي يمكن تخفيضها الحبوب، والتي تواجه حاليًا تعريفة تصل إلى 25٪ ؛ شوكولاتة تصل إلى 15٪ ؛ منتجات الخبز ، حتى 12٪ ؛ بسكويت حلو ، حتى 10٪ ؛ والسلمون المدخن ، والتي تبلغ تعريفة 5٪ في الوقت الحاضر.

مع استثمار ما يقرب من 30 مليار جنيه إسترليني بالفعل في اقتصادات كل منهما، ستساعد هذه الاتفاقية أيضًا في فتح المزيد من فرص الاستثمار بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وكانت الاستثمارات الخليجية قد دعمتم أكثر من 25000 وظيفة في المملكة المتحدة في عام 2019 ، وهو رقم تضاعف ثلاث مرات خلال العقد الماضي.
ومن المتوقع أيضًا أن تعزز الصفقة اقتصادات اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية بنحو 500 مليون جنيه إسترليني مجتمعة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала