20:38 25 مايو/ أيار 2018
مباشر
    العاهل المغربي الملك محمد السادس

    صحيفة تفجر مفاجأة: ماذا يريد ترامب من المغرب مقابل الدعم ضد "البوليساريو"

    © AP Photo / Abdeljalil Bounhar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31

    فجّر دبلوماسي مغربي مفاجأة، من خلال جلسة شخصية جمعته بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فيما يتعلق بملف الصحراء والصراع مع جبهة "البوليساريو".

    وقال المصدر في تصريح خاص إلى صحيفة "الأسبوع" المغربية إن ترامب أخبره خلال جلسة شخصية بأن انسحاب المغرب من تنظيم كأس العالم 2026 هو الخطوة التي ينبغي اتخاذها ثمنا للدعم الأمريكي للمملكة في ملف الصحراء.

    كشف مصدر دبلوماسي، أن جلسة شخصية مع دونالد ترامب، كشف فيها أن انسحاب المغرب من تنظيم كأس العالم 2026، هو الخطوة التي يجب القيام بها، مؤكدا "إيجابية" نقاشه مع الرئيس إيمانويل ماكرون في ملف الصحراء، وأن المساعدة الأمريكية قدمها إلى باريس، التي طالبت بخطوات منها تجديد ولاية "المينورسو" لستة أشهر فقط، ويكون معها الدخول في مفاوضات مباشرة بين المغرب والبوليساريو، أو الاحتكام إلى الفصول الأخرى وطرق أخرى، على حد قوله.

    وأضاف المصدر، وفق ما ذكرت الصحيفة، أن الدبلوماسية الأمريكية، رأت أن تضغط على المغرب في قضية الصحراء، بعيدا عن الاتحاد الإفريقي قبل أن يهدد الرئيس الأمريكي الأفارقة الداعمين للترشيح المغربي، مضيفا: "لم يكن ترامب متخفيا في هذه اللعبة التي أرادت إزاحة الترشيح المغربي مباشرة، وهو يحدد من جديد، موقع المملكة في الخريطة الأمريكية، إيذانا بالتدخل في استراتيجية المملكة بإفريقيا، وفي باقي الملفات".

    وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن دعمه للملف المشترك بين بلاده وكندا والمكسيك لاستضافة كأس العالم 2026، مهددا الدول التي تنوي تأييد ملف المغرب المنافس للملف المشترك.

    وغرد ترامب على تويتر: "اشتركت الولايات المتحدة مع كندا والمكسيك في ملف قوي لاستضافة كأس العالم 2026. سيكون من المخجل أن تعارض الدول التي نساندها دائما عرض الولايات المتحدة. لماذا يتعين علينا مساندة هذه الدول بينما هي لا تساندنا بما في ذلك في الأمم المتحدة".

    وتسبب الأمر في توجيه اتهامات للاتحاد الدولي باحتمالية تعرض الملف الغربي للظلم، وطالت الاتهامات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، السويسري جياني إنفانتينو، بالتدخل في عملية اختيار الدولة المنظمة للمونديال ومنع المغرب من الوصول لمرحلة التصويت.

    وتقدم المغرب للمرة الخامسة بملف ترشيح لاستضافة البطولة التي ستقام للمرة الأولى بمشاركة 48 منتخبا بدلا من 32 حاليا، وسيكون في مواجهة ملف ترشيح مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

    وفي ترشيحه، يعتزم المغرب الاستضافة على 12 ملعبا في 12 مدينة، منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، وبناء ثلاثة أخرى حديثة.

    أما الملف الثلاثي الأمريكي الكندي المكسيكي، فيعول على 23 مدينة تم اختيارها ضمن لائحة أولية (بما في ذلك 4 مدن كندية و3 مكسيكية)، على أن تتضمن اللائحة النهائية 16 مدينة بملاعب يبلغ معدل طاقتها الاستيعابية 68 ألف متفرج، "مبنية وعملية".

    وستقوم لجنة تقييم تابعة للفيفا مكونة من خمسة أعضاء، بالتوجه إلى الدول المرشحة وتنقيط الملفين، مع إمكانية استبعاد "تلقائيا" أي ملف يعتبر غير كاف، قبل عملية اختيار البلد المضيف المقرر أن تجري في 13 حزيران/ يونيو المقبل، عشية انطلاق مونديال روسيا 2018.

    وكان مجلس الأمن الدولي، صوت أواخر أبريل/نيسان الماضي، على  قرار يدعو أطراف النزاع في الصحراء الغربية إلى "مفاوضات دون شروط سابقة".

    ويقضي القرار الأممي بتمديد فترة البعثة الأممية التي تراقب وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو لمدة 6 أشهر فقط.

    ووافق مجلس الأمن على القرار بغالبية 12 صوتا وامتناع 3 دول عن التصويت هي الصين وروسيا وإثيوبيا، وتنتهي ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) في 30 أبريل الحالي.

    وكانت الأمم المتحدة قد قدمت مبادرة لحل النزاع بين المغرب والصحراء الغربية، سعى لتنفيذها المبعوث الأسبق للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية جيمس بيكر، عندما كان على رأس عمله، تقترح منح الصحراء الغربية "حكما ذاتيا" وبقاءها تحت السيادة المغربية وإجراء استفتاء شعبي بعد مرور 5 سنوات يحدد فيه السكان المحليون مصير الصحراء من خلال التصويت على خيارين، الأول: الحفاظ على وضع الحكم الذاتي ضمن السيادة المغربية، والثاني: الاستقلال التام عن المملكة المغربية.

    ورفض الطرفان المبادرة فوافقت الرباط على الخيار الأول ورفضت الثاني فيما رفضت جبهة البوليساريو الخيار الأول نهائيا وتمسكت بالخيار الثاني كحل للأزمة.

    وتنازع "البوليساريو" المغرب السيادة على إقليم الصحراء، منذ عام 1975، حين انتهى الاحتلال الإسباني للمنطقة، وتحول النزاع إلى صراع مسلح توقف عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

    وتسعى الجبهة إلى تحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

    وتخوض الجبهة صراعا مسلحا من أجل ذلك، في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لحل المشكلة ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره ثلاثة عقود.

    ورغم أن النزاع في ملف الصحراء الغربية يوجد رسميا بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، لكن اسم الجزائر يحضر كذلك في هذا النزاع على المستوى الإعلامي، إذ يصر المغرب على أن الجزائر مسؤولة عن هذا النزاع.

    ويعود هذا الحضور بالأساس إلى احتضان الجزائر لمخيّمات تندوف، مقر البوليساريو ودعمها المتواصل للجبهة، رغم تأكيد الجزائر على الصعيد الرسمي أنها ليست طرفا في النزاع.

    انظر أيضا:

    إيران: المغرب لم يقدم أي دليل لإثبات مزاعم دعم البوليساريو
    الجزائر: المغرب يهرب إلى الأمام
    تواجد أمراء قطر في محميات المغرب يثير الجدل
    المغرب يطالب بإبعاد 4 دول من التصويت على "المونديال"... و"فيفا" يرد
    المغرب: "حزب الله" سعى لتأسيس قوات "كوماندوز" في البوليساريو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كأس العالم, أخبار ترامب, أخبار المغرب, كأس العالم 2026, الحكومة المغربية, دونالد ترامب, الملك محمد السادس, المغرب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik