13:31 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، السفير حسام الدين آلا، أن النقاشات والندوات التحريضية والتقارير والقرارات التي تتناول الأوضاع في سوريا داخل مجلس حقوق الإنسان لا تزال أسيرة مواقف سياسية مسبقة تستهدف الحكومة السورية.

    وفي بيان له خلال مناقشة تقرير اللجنة الدولية لتقصي الأوضاع في سوريا، اليوم الثلاثاء 26 حزيران/ يونيو، شدد السفير السوري على أن "هذه المواقف والتقارير لا تزال أسيرة نهج سلبي وعدائي يقوم على الاتهامات الملفقة وتشويه وتزوير الحقائق ونشر الأكاذيب التي تروج لها منظمات غير حكومية ترتبط بالجماعات الإرهابية المسلحة وبدول تمولها بملايين الدولارات لهذه الغاية في الوقت الذي يتم فيه تجاهل واجبات الدولة السورية مسؤولياتها القانونية بحماية مواطنيها"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

    وعبر السفير آلا عن رفض بلاده "لاستمرار لجنة التحقيق في تحويل تقاريرها من تقارير أممية مهنية إلى تقارير حافلة بالتناقض والعيوب القانونية واستمرارها بالخوض في مسائل تقع في صميم ولاية هيئات مختصة أخرى".

    وعن النموذج الأحدث لتلك التقارير المتناقضة، تطرق السفير السوري إلى تقرير اللجنة حول الغوطة الشرقية مبينا أن "هذا النموذج من التقارير مثال واضح على الاستمرار في ترويج اتهامات معدة مسبقا مثل مزاعم الحصار والتجويع والاستهداف المتعمد للمدنيين والمرافق المدنية والذي يحفل بالتناقضات والعيوب القانونية في اعتماده على معايير استدلالية غير قانونية من قبيل "الترجيح وغلبة الظن" في بناء الاستنتاجات والاتهامات وعلى شهادات غير قانونية، ومصادر معلومات مشبوهة مثل منظمة (الخوذ البيضاء) الإرهابية التي حصلت من الولايات المتحدة مؤخرا على 6.6 مليون دولار مكافأة على دورها في نشر وترويج الفيديوهات المفبركة والمسرحيات الكاذبة ولا سيما تلك المتعلقة بمزاعم استخدام أسلحة كيميائية بهدف اتهام الحكومة السورية بالمسؤولية عنها".

    وقال:

    أليست سياسة الأرض المحروقة والدمار الهائل الذي تسببت به الولايات المتحدة وحلفاؤها في مدينة الرقة وتدمير مرافقها المدنية والخدمية وتشريد وقتل آلاف المدنيين جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

    وأضاف: لماذا لم تجرؤ اللجنة على توصيف الاعتداء العسكري الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على الأراضي السورية بالعدوان الذي ينتهك القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واكتفت بالتعامل السردي معه ولماذا تستمر اللجنة في تجاهل آثار التدابير الاقتصادية القسرية التي تطال القطاعات الحيوية لاحتياجات السوريين التي أشار إليها بيان المقرر الخاص المعني في ختام زيارته إلى سوريا.

    انظر أيضا:

    الأسد: هذه الدولة تمول "الخوذ البيضاء"
    لماذا قررت واشنطن إعادة النظر في دعم "الخوذ البيضاء"
    قوات سوريا الديمقراطية تعلن حالة الطوارئ وحظر التجوال في الرقة تحسبا لعمليات إرهابية
    العفو الدولية: التحالف الدولي بقيادة أمريكا يشن "حرب إبادة" في الرقة السورية
    مفاجأة من الرقة... الأهالي ينتفضون في وجه أمريكا (فيديو)
    لجنة تقصي الحقائق تؤكد استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون
    سوريا تحمل الدول الغربية مسؤولية أي تأخير في وصول فريق تقصي الحقائق
    سوريا: لجان تقصي الحقائق في "خان شيخون" اعتمدت شهادات إرهابيين في تركيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, تقارير, أسلحة كيميائية, مسرحية الكيميائي, فبركة, تقارير حقوق الأنسان, منظمة الخوذ البيضاء, الحكومة السورية, الأمم المتحدة, السفير السوري, الأمم المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook