Widgets Magazine
11:06 15 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مسلحو نوى بريف درعا يسلمون أسلحتهم الثقيلة ويؤازرون الجيش السوري في مواجهة داعش

    الجيش السوري يقضي على آخر بؤرة لـ"داعش" في حوض اليرموك بريف درعا

    © Sputnik . Firas al-Ahmed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تطوي مدينة درعا السورية (جنوبي البلاد) آخر صفحات الإرهاب الداعشي الذي عاث فسادا ودمارا في المحافظة لسنوات عديدة خلال الأزمة السورية.

    وسقطت آخر تجمعات تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) في درعا وتحديدا في قرية القصير بحوض اليرموك بأيدي وحدات من الجيش العربي السوري بعد القضاء على آخر مجموعات التي كانت منتشرة فيها.

    أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" بأن وحدات الجيش اشتبكت مع آخر تجمعات إرهابيي التنظيم التكفيري في قرية القصير بعد سيطرتها خلال اليومين الماضيين على بلدة الشجرة وقرى عابدين ومعربة وكويا وبيت آره ومن ثم تابعت تقدمها وحصارها لما تبقى من فلولهم في القصير وصولا إلى القضاء على آخر بؤرة لهم وإعلانها محررة من الإرهاب.

    وبينت "سانا" أن وحدات الاقتحام تلاحق ما تبقى من الإرهابيين التكفيريين الذين فروا إلى الوديان المجاورة وسط انهيار كامل في صفوفهم في الوقت الذي يعمل عناصر الهندسة على تمشيط القرية لتأمينها من مخلفات الإرهابيين.

    وبعد تحرير قرية القصير اليوم يكون الجيش العربي السوري دحر التنظيمات الإرهابية من محافظة درعا بينما تعمل الجهات المعنية على استكمال إخراج ما تبقى من الإرهابيين الرافضين للتسوية في عدد من قرى القنيطرة إلى شمال سوريا إيذانا بإعلان المنطقة الجنوبية خالية من الإرهاب في الساعات القادمة.

    انظر أيضا:

    بعد إسقاط السوخوي... الجيش السوري يكثف عملياته في حوض اليرموك جنوبا
    الجيش السوري يستعيد آخر مواقع "داعش" بريف درعا
    بدعم روسي... عودة 16 ألف عائلة مهجرة لبلداتها شرقي درعا خلال يومين (فيديو وصور)
    صاروخ "تاو" أمريكي من مخلفات "داعش" في درعا بقبضة الجيش السوري
    الجيش السوري يواصل تقدمه بريف درعا الشمالي الغربي ويسيطر على قرى جديدة
    الأسباب الحقيقية لرفض الولايات المتحدة التعاون مع روسيا في سوريا... وماذا بعد درعا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار الجيش السوري, الحرب على الإرهاب, تنظيم داعش الإرهابي, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik