14:51 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    شرطي أفغاني يخرب (يبيد بذورها) أزهار الخشخاش في إطار فعالية مكافحة المخدرات في جلال آباد، أفغانستان 4 أبريل/ نيسان 2017

    ترانزيت المخدرات من إيران وأفغانستان إلى دول الخليج العربي

    © REUTERS / Parwiz
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، اليوم الأحد 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، أنها ألقت القبض على تجار مخدرات في مدينة الرطبة بمحافظة الأنبار غربي البلاد، بحسب ما ذكرت "السومرية نيوز".

    وقالت الاستخبارات في بيان إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة الأولى ألقت القبض على اثنين من تجار المخدرات في قضاء الرطبة بالأنبار".

    وأوضح البيان أن "المعتقلين من تجار المخدرات الذين تبحث عنهم الأجهزة الأمنية في المحافظة هم من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرات قبض وفق أحكام الماده 28 / مخدرات".

    وفي نهاية آب/ أغسطس الماضي، ألقت الأجهزة الأمنية العراقية، القبض على تاجري مخدرات من جنسية عربية، ضبطت بحوزتهما كمية كبيرة من آلاف الحبوب المخدرة، في وسط العراق.

    وأفادت مراسلة "سبوتنيك" بأن مفارز جهاز الأمن الوطني في محافظة كربلاء وسط البلاد، جنوب بغداد، وبناء على معلومات استخبارية دقيقة تمكنت من إلقاء القبض على تاجري مخدرات من جنسية عربية. بحوزتهما 84 ألف حبة مخدرة، وقد تم تسليمهما إلى الجهات القضائية.

    إقرأ أيضا: 98 حالة تهريب إلى العراق من دول مجاورة خلال سبتمبر و20 منها مواد مخدرة

    وبشكل مستمر، تضبط الأجهزة الأمنية العراقية، لاسيما عند المنافذ الحدودية ومنها في محافظة البصرة أقصى جنوب البلاد، تجار مخدرات من جنسيات مختلفة بينهم أغلبية يحملون الجنسية الإيرانية.

    يذكر أن تجارة المخدرات راجت في العراق بعد أحداث 2003، وأشارت تقارير دولية صدرت عن مكتب مكافحة المخدرات في الأمم المتحدة، إلى أن العراق تحول إلى محطة ترانزيت لتهريب المخدرات من إيران وأفغانستان نحو دول الخليج العربي، محذرة في الوقت نفسه من احتمال تحوله إلى بلد مستهلك.

    انظر أيضا:

    آفة المخدرات تنتشر جنوبي العراق
    آخرها قطع نقدية قديمة... تراث العراق يصول ويجول في أيدي "الدواعش" والمهربين
    هل يستطيع العراق فتح معابره الحدودية مع سوريا في ظل الوجود الأمريكي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, مخدرات, توقيف تاجر مخدرات, الاستخبارات العراقية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik