06:03 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    إدلب (إمارة) خالصة لتنظيم القاعدة.. النصرة تنفي (فصائل تركيا) إلى شمال حلب

    "المنطقة المنزوعة السلاح" في إدلب... الفرصة الأخيرة لتركيا

    © Sputnik . Bassel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    ولد "اتفاق سوتشي" بين روسيا وتركيا بعد التشاور مع دمشق، وأعلن فيه عن إقامة "منطقة منزوعة السلاح" في الشمال السوري، ميتا، بسبب استمرار الجماعات الإرهابية في خرق الاتفاق بشكل مستمر حتى يومنا هذا.

    وتتوجه الأصابع عند كل حديث عن "المنزوعة السلاح" إلى الفشل التركي في الالتزام بتعهداته أمام موسكو بهذا الخصوص.

    وكانت أنقرة قد تعهدت في إطار "اتفاق سوتشي" بنقل التنظيمات المصنفة إرهابية دوليا، من الحزام البري حول الطرق التجارية الدولية في ريف إدلب، حلب، اللاذقية، حلب وحماة.

     "النصرة" تطرد موالين لتركيا

    ومع مطلع العام الجاري 2019، حصلت تطورات متسارعة في "المنزوعة السلاح" حيث ذهب تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) إلى عملية واسعة انتزع خلالها مقطعين كان تنظيم "الهيئة الوطنية للتحرير- أكبر الفصائل الموالية لتركيا"، يسيطر عليهما وهما يقعان في مدينتي معرة النعمان وأريحا بريف إدلب الجنوب الشرقي.

    كما سيطرت على امتداداتهما "حلب باب الهوى" غرب المدينة، تحت سمع وبصر تركيا أيضا والتي لم تسمح لبقية الفصائل التي تتبع لها أن تساند تنظيم "نور الدين زنكي" الإرهابي للدفاع عن معاقله هناك.

    وهكذا اليوم باتت "المنطقة منزوعة السلاح" كاملة تحت سيطرة "جبهة النصرة" الإرهابية وحلفائها من تنظيم "حراس الدين" و"الحزب الإسلامي التركستاني" و"جيش العزة"، بعد استسلام فصائل "الهيئة الوطنية للتحرير" في معرة النعمان وأريحا، بالإضافة إلى كافة المعابر الحدودية في إدلب مع تركيا.

    ووفق آخر الأخبار من "المنزوعة السلاح" فإن تنظيم "النصرة" وغيره من التنظيمات "الجهادية" المتحالفة معه يسيطرون حاليا على نحو 80 بالمئة من المناطق الخارجة عن سيطرة الجيش السوري في إدلب وحلب وحماة.

    وتبلغ مساحة هذه المناطق نحو 7200 كم مربع، من أصل نحو 8937 كم مربع، بنسبة نحو 8.4 بالمئة من مساحة الأراضي السورية التي كانت تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية.

    "الأخوان المسلمين" التابعين لتركيا

    ولا يفوت المتابعين ما حدث مؤخرا من خلافات داخلية عميقة في "النصرة" (مثال ذلك استقالة الأمير الشرعي أبو اليقظان المصري) ويرجح أن لها علاقة بتشكيل جسم مدني متماسك بالتعاون مع تركيا بحيث يتم تطعيم "حكومة الإنقاذ" التي شكلتها "النصرة" في إدلب بشخصيات من "الإخوان المسلمين" التابعين لتركيا.

    ويهدف هذا التطعيم إلى تقديم هذا "الجسم الجديد" على أنه نموذج لإدارة ذاتية تدعمه تركيا على غرار ما تفعل الولايات المتحدة شرق الفرات السوري، وهذا قد يحرج أية عملية عسكرية قد يقوم بها الجيش السوري لتحرير المنطقة من "التنظيمات الإرهابية".

    لا مفر من معركة "تحرير إدلب"

    ومع ذلك كله، يبقى الجيش السوري مصرا على تطهير المنزوعة السلاح من كافة الجماعات الإرهابية، وقام بدفع تعزيزات عسكرية إلى جبهات المنطقة بشكل يؤكد اقتراب موعد المعركة وطرد الإرهابيين من هناك.

    ولا يبدو من التصريحات الرسمية الروسية أن هناك أي شك في استمرار دعم وتأييد روسيا لما يحضر له الجيش السوري لوقف خروقات الإرهابيين وطردهم من المنزوعة السلاح.

    إلا أن روسيا وسوريا لا تزالان على ما يبدو مستمرتان في منح تركيا الفرصة علها تفلح في تقديم نموذج قابل للحياة للتخفيف من الأثمان الباهظة التي ستكلفها معركة إدلب.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يلقن خارقي اتفاق "منزوعة السلاح" دروسهم اليومية
    لافروف: "النصرة" تسيطر على 70% من أراضي إدلب وتنتهك نظام المنطقة منزوعة السلاح
    خروقات الإرهابيين في "منزوعة السلاح" تحت ضربات الجيش بريف حماة الشمالي
    اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الجيش السوري وعناصر "القاعدة" في "منزوعة السلاح"
    توتر على محور حماة إدلب... ومقتل عدد من مسلحي "منزوعة السلاح"
    تركيا تدعو مدنيي إدلب للوقوف ضد "النصرة" تجنبا لانهيار "منزوعة السلاح"
    بوتين وأردوغان يتفقان على خطوات إضافية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح بإدلب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار سوريا, خروقات, الحرب على الإرهاب, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, الحزب التركستاني الإرهابي, الحكومة التركية, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik