04:26 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    تمديد الإضراب العام في ذي قار جنوبي العراق

    العشائر تنتفض لحماية المتظاهرين وتحذر القوات من الرصاص في ذي قار جنوبي العراق

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مظاهرات العراق (158)
    0 40
    تابعنا عبر

    أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نقلا عن شهود عيان، اليوم الخميس، بأن أكبر عشائر محافظة ذي قار، جنوب بغداد، تنتفض لحماية المتظاهرين بعد قتل وجرح أكثر من 160 منهم إثر الرصاص الحي الذي استخدمته القوات الأمنية لتفريقهم.

    وحسب الشهود، فإن المئات من عشيرة الغزي، خرجوا من ناحية البطحاء، وعبروا جسر الفهد الرابط بين العاصمة بغداد، والناصرية، مركز ذي قار، جنوب العراق، متجهين نحو شارع الحبوبي، وسط المدينة.

    وأضاف شاهد عيان تحفظ الكشف عن اسمه، أن مجموعة من أبناء عشائر الغزي، بقيت مرابطة لجسر الفهد، فيما تجمع المئات من أبناء عشيرة البدور في منطقة البطحاء.

    وأكد الشاهد أن العشيرتين هددتا برفع السلاح ضد قوات الجيش، وباقي الفصائل الأمنية حال تكرر استخدامها الرصاص الحي نحو المتظاهرين، مطالبتان مغادرة القوات فورا.

    ويقول الشاهد إن أبناء العشيرتين الغزي، والبدور، خرجوا دون سلاح، لكنهم هددوا برفع السلاح بوجه القوات التي تقتل المتظاهرين وتصيبهم في عمليات قمع ومجازر ارتكبت اليوم، منذ ليلة أمس.

    وأفادت مراسلتنا، نقلا عن مصدر طبي، اليوم الخميس 28 تشرين الثاني/نوفمبر، بارتفاع حصيلة القتلى، والجرحى بين صفوف المتظاهرين، جراء استخدام الرصاص الحي إلى أكثر من 160 شخص، في ذي قار، جنوب البلاد.

    وحسب المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، من داخل مستشفى الناصرية العام، في مركز ذي قار، جنوب العاصمة بغداد، قتل 16 متظاهرا، وأصيب 150 آخرون بجروح.

    وقام محتجون غاضبون بإضرام النار بمقرين للقوات التي شاركت في استخدام الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، في محافظة ذي قار، جنوب العراق.

    وأكد شهود لمراسلتنا أن المحتجين أحرقوا مقرين، الأول خاص بفوج المهمات الخاصة، والثاني لقوات الرد السريع، فيما حاصر عدد كبير من المحتجين الغاضبين القوات في الشوارع لاسيما صوب منطقة الشامية.

    وكشف شاهد عيان من المتظاهرين تحفظ الكشف عن اسمه، في حديث لمراسلتنا، اليوم، بأن عددا من المحتجين توجهوا نحو مقر قيادة شرطة ذي قار في منطقة الثورة الواقعة في بداية مدينة الناصرية، مركز المحافظة، جنوب العاصمة بغداد، لإحراقه.

    وأشار الشاهد إلى أن قوات الشرطة التي تحيط مقر القيادة ردت على المحتجين بالرصاص الحي الكثيف في محاولة منها لتفريقهم وإبعادهم.

    ونقلت مراسلتنا، في وقت سابق من اليوم، عن مصادر طبية، وشهود عيان، مقتل وإصابة أكثر من 95 متظاهرا في حصيلة غير منتهية حتى الآن، إثر الرصاص الحي، في محافظة ذي قار، جنوب البلاد.

    الموضوع:
    مظاهرات العراق (158)
    الكلمات الدلالية:
    الرصاص, ذي قار, العراق, مظاهرات, العشائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik