22:43 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0146
    تابعنا عبر

    تدور مناقشات مستفيضة في ديوان البلاط السلطاني العماني حول الخليفة المحتمل للسلطان قابوس بن سعيد، الذي حكم البلاد منذ ما يقرب الـ 50 عامًا ولكن مرضه طويل الأجل يزداد سوءًا يوما بعد يوم.

    في تقرير لصحيفة الـ"غارديان" البريطانية جاء أن عملية الخلافة تتضمن فتح خطابات مختومة في الديوان في مسقط تحتوي على اختيار السلطان للخليفة، وذلك في حالة إذا لم يتمكن أعضاء الديوان (مجلس العائلة) من الاتفاق فيما بينهم.

    وعاد السلطان، أحد الدعائم الأساسية لسياسة الشرق الأوسط على مدار العقود الأربعة الماضية، قبل أسبوع من بلجيكا، حيث تم علاج الإصابة بسرطان القولون الذي عانى منه لمدة أربع سنوات. وكان من المتوقع أن يبقى حتى نهاية يناير/ كانون الثاني.

    ويشير تقرير "الغارديان" إلى أن سلطنة عمان، التي كانت محمية بريطانية سابقة في شبه الجزيرة العربية، كانت محكومة من قبل قابوس منذ انقلاب غير دموي في عام 1970 تم تنفيذه بمساعدة من بريطانيا، الذي سافر إلى الخارج لأسباب طبية مرتين على الأقل منذ عام 2014.

    المعروف أن السلطان قابوس ليس لديه أطفال ولم يعين خليفته علانية، لكنه سجل سرا اختياره في مظروف مختوم موجه إلى مجلس العائلة المالكة. وحكمت آل السعيد سلطنة عمان منذ منتصف القرن الثامن عشر.

    وتنص المادة 6 من القانون الأساسي للسلطنة على أن الأسرة المالكة يجب أن تختار سلطانًا جديدًا في غضون ثلاثة أيام من خلو المنصب. وإذا فشلوا في التوصل إلى اتفاق، فإن مجلس الدفاع في البلاد، ورئيس المحكمة العليا ورؤساء غرفتي المجلس الاستشاري سيفتحان معاً المغلف الأول الذي يحتوي على اختيار قابوس ومن ثم يصرخ الشخص الذي عينه.

    والغرض من الحفاظ على سرية اسم خليفته المفضل، هو ضمان سلطة السلطان خلال حياته. ويقال إن هناك مظروفين مختومين، والثاني في قصر ملكي مختلف في مدينة صلالة الساحلية الجنوبية.

    وأشارت التقارير المتداولة في عطلة نهاية الأسبوع إلى أن الرسالة المكررة الثانية قيد الاستعداد لنقلها إلى مسقط استعدادًا للافتتاح بسبب خطورة حالة السلطان والنزاعات التي لم تحل داخل المجلس.

    وذكرت معظم التقارير أنه سيحتوي على نفس الاسم وأنه موجود فقط في حالة تعذر العثور على الظرف الأول أو إذا احتاج الحرف الأول إلى المصادقة.

    وفي عهد قابوس، الذي تلقى تعليمه في بريطانيا، حافظت سلطنة عمان على دور محايد إلى حد كبير ، وعملت كوسيط في المنطقة، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة بشأن الصفقة النووية المقترحة التي تم توقيعها في نهاية المطاف في عام 2015.

    كما كانت موقع المحادثات بين المملكة العربية السعودية والحوثيين.

    وسمحت سياسة عمان "الصديقة للجميع والعدو للا أحد" للبلاد بالتطور الاقتصادي.

    ولم تنحز عمان إلى أي جانب في النزاع الذي دام عامين داخل مجلس التعاون الخليجي بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمملكة العربية السعودية من جهة وقطر من ناحية أخرى.

    انظر أيضا:

    السلطان قابوس يسافر إلى بلجيكا لإجراء فحوصات طبية
    السلطان قابوس يستقبل خالد بن سلمان في بيت البركة
    السلطان قابوس يعزي الرئيس بوتين بضحايا الطائرة المنكوبة
    نتنياهو ينقل لوزير خارجية عمان إعجابه بـ"القرار الشجاع للسلطان قابوس"
    علي الحجار يفوز بجائزة السلطان القابوس التقديرية
    وزيرة الثقافة المصرية تكشف تفاصيل جائزة السلطان قابوس لعام 2019
    في ذكرى تنصيبه الـ49... كيف ساهمت سياسة السلطان قابوس في تقدم عمان
    صحيفة عمانية: أول تعليق على أنباء تدهور صحة السلطان قابوس ووفاته
    الكلمات الدلالية:
    عمان, السلطان قابوس, وفاة, العائلة المالكة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook