16:05 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، مساء اليوم، الأربعاء، 8 يناير/كانون الثاني، إن تركيا كان يمكن أن تكون لاعبا مهما في المنطقة، لو قبلت بالانخراط في الحوار.

    وأشار لودريان في مؤتمر صحفي حضرته "سبوتنيك" إلى أن الاتفاق الذي تم توقيعه بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، لا أساس قانوني له ومخالف للقانون الدولي.

    وتابع قائلا "نطالب تركيا باحترام سيادة الدول وقانون البحار، والموافقة على الانخراط في التشاور".

    وقال لودريان: "نحن مقتنعون بأنه لا حل عسكري للأزمة، والحل يجب أن يكون سياسيا، ولا يمكن الحديث إلا في ظل احترام كامل لقرارات وقوانين الأمم المتحدة ومجلس الأمن".

    وأضاف قائلا "يجب العمل على تفكيك المليشيات، والتقاسم العادل للثروات، وتأسيس خارطة طريق واضحة لحل الأزمة".

    وأوضح بقوله "تطرقنا في الاجتماع للوضع في ليبيا، وأكدنا على ضرورة وحدة ليبيا، ودعمنا لعقد مؤتمر برلين للحوار الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة".

    من جانبه، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري: "الرؤية المصرية ترى ضرورة الحل السياسي، إلا أنه يجب أن يمثل الجانب السياسي قيادات سياسية بعيدة عن التطرف والإرهاب".

    وتابع قائلا "الاجتماع أكد على الدعم للحوار خلال مؤتمر برلين الذي يجرى التحضير له".

    وأوضح شكري قائلا "مصر بذلت الكثير من الجهود لتقريب وتوحيد المؤسسات الليبية، ونأمل في التوصل لاتفاق سياسي، يعالج كافة أوجه الخلل، ويعيد التوازن للمجلس الرئاسي الذي بات يقتصر على السراج، وتشكيل حكومة معتمدة من النواب تراعي التمثيل المتناسب".

    وتابع "مصر تعاني من المعسكرات الإرهابية في ليبيا، التي تحاول باستمرار الدخول إلى الحدود المصرية".

    ودعا وزير الخارجية القبرصي كذلك في نفس المؤتمر إلى الالتزام بالقوانين وتعزيز الأمن والاستقرار في شرق المتوسط، وضرورة احترام القانون الدولي.

    وقال كذلك وزير الخارجية اليوناني، إن تركيا تتبنى في ليبيا نفس الآلية التي تبنتها في قبرص.

    وأضاف "نشر القوات في ليبيا يمثل انتهاكا خارقا لقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة، تلك الخطوات التركية تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين".

    وكانت الخارجية الروسية قد عقدت مؤتمرا مشتركا مع نظيرتها التركية أعلنت فيه دعوتهما لوقف إطلاق النار من منتصف ليل 12 يناير/كانون الثاني الجاري.

    وقال ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوسيب بوريل فونتيليس، اليوم الأربعاء، إن الاتحاد مستعد للتواصل مع كافة الأطراف الليبية لتنفيذ وقف لإطلاق النار.

    وأكد فونتيليس، في بيان أعقب اجتماعه برئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" الوطني الليبية، فائز السراج، "استعداد الاتحاد الأوروبي للتواصل مع جميع أطراف النزاع في ليبيا لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار والبدء بالعملية السياسية للتوصل لإنهاء الأزمة".

    وحذر المسؤول الأوروبي من "عواقب التدخلات الخارجية ودورها في رفع حدة التوتر في طرابلس"، مؤكدا على "دعم بروكسل لعملية برلين وجهود الأمم المتحدة في الشأن الليبي".

    وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قال أول، أمس الأول الاثنين، إن تركيا سترسل خبراء عسكريين وفرقا تقنية لدعم الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا. ونقلت وكالة "رويترز" عن جاويش أوغلو قوله: "ستقرر الحكومة بقيادة الرئيس كيف ومتى سيحدث ذلك".

    فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن "وحدات عسكرية تركية بدأت في التحرك إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني"، مشيرا إلى أن "رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، طلب دعما من تركيا في الشهر الماضي، بينما تتصدى حكومته لهجوم تشنه قوات حفتر المدعوم من روسيا ومصر والإمارات والأردن".

     

    انظر أيضا:

    داخلية تونس تعلن مصادرة كمية من الأسلحة قادمة من تركيا باتجاه ليبيا
    أردوغان يعلن رسميا انتشار 35 عسكريا تركيا في ليبيا
    قاعدة جوية جديدة في ليبيا ستشارك قريبا في معارك طرابلس
    أردوغان وبوتين يطالبان بوقف إطلاق نار في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, ليبيا, جان إف لودريان, سامح شكري, الخارجية المصرية, الخارجية الفرنسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook