02:53 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 24
    تابعنا عبر

    غادر وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، الوزارة وسط تساؤلات عدة عن أسباب عدم الإبقاء عليه في التركيبة الحكومية الجديدة، خاصة أنه كان من المرشحين للاستمرار.

    تفاجأت الأوساط السياسية الجزائرية بالخطوة، خاصة أنها كانت ترى أن الوزير السابق سيستمر في الوزارة.

    الملف الليبي

    وبحسب معلومات من مصادر جزائرية مطلعة، فإن عودة رمطان لعمامرة مرتبطة بملفات عدة أبرزها الملف الليبي، الذي يرى البعض أن الجزائر لم تحقق موقعها الذي كانت تريده السلطة، وأن بوقادوم سيكلف بمهام مغايرة، إضافة لملفات أخرى أوروبية. 

    وأشارت المصادر إلى أن الخارجية الجزائرية لم تتمكن من الانخراط في المشهد الليبي بالشكل الذي يمثل وزنها كدولة جوار، في حين انخرطت بعض الدول الأخرى بشكل أكبر.

    وقال فؤاد سبوتة، نائب رئيس مجلس الأمة الجزائري، إن عودة رمطان لعمامرة لوزارة الخارجية وتكليفه أيضا بشؤون الجالية في الخارج يشير إلى أكثر من دلالة، مضيفا في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن الكثير من الملفات بقيت عالقة منذ مدة، إضافة إلى التطورات الأخيرة في الملف الليبي، وكذلك الوضع في مالي، وما يجري على الحدود الجزائرية - المغربية، وما يحدث من تطورات بين البلدين، وأن عودة لعمامرة مرتبطة بكل هذه الملفات.

    الجزائر وفرنسا

    وأوضح أن الوزيرة لعمامرة لديه علاقات قوية ومطلع بشكل على العلاقات بين الجزائر وفرنسا وكذلك أوروبا والصين وروسيا، مشيرا إلى أن تكليفه بملف الجالية في الخارج يرجع إلى إعادة الثقة بين الجالية والسلطة، خاصة في ظل ما عانته الجالية إثر جائحة كورونا الفترة المقبلة.

    ويرى أن رحيل بوقادوم لا علاقة له بالملف الليبي رغم أنه ملف شائك، ويحتاج لمن يفك شفرته، إلا أن الرئيس قد يكلف بوقادوم بملفات أخرى، لافتا إلى أن الحكومة الجديدة حملت الكثير من الإشارات الإيجابية، حيث حصلت الأحزاب على بعض الحقائب، فيما يرتقب أن تحصل القوائم المستقلة على رئاسة المجلس الشعبي الوطني.

    وأعلنت الرئاسة الجزائرية، أمس الأربعاء، تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة أيمن عبد الرحمن، والتي شهدت تغييرات عديدة من بينها منصب وزير الخارجية. وشهدت تشكيلة الحكومة الجديدة، بحسب التلفزيون الجزائري، تعيين رمطان لعمامرة وزيرا للخارجية، خلفا لصبري قدوم.

    الحكومة الجديدة

    واحتفظ كل من وزيري المالية أيمن عبد الرحمن والطاقة محمد عرقاب من الحكومة السابقة بمنصبيهما في تشكيلة الحكومة الجديدة.

    وتضمنت تشكيلة الحكومة كمال بلجود وزيرا للداخلية، وعبد الرشيد طبي وزيرا للعدل، والعيد دبيقة، وزيرا للمهاجرين، والطاقوي بن عتو زيان وزيرا للانتقال، ويوسف بلمهدي وزيرا للشؤون الدينية، وعبد الحكيم بلعايد وزيرا للتربية الوطنية، وعبد الباقي بن زيان وزيرا للتعليم العالي.

    وكان الرئيس عبد المجيد تبون، قد عين عبد الحميد رئيسا للوزراء، وكلفه بمواصلة المشاورات مع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني لتشكيل الحكومة.

    وشغل أيمن بن عبد الرحمن منصب وزير المالية، في 23 يونيو/ حزيران من العام الماضي، خلفا للوزير السابق عبد الرحمن راوية، وقبل ذلك كان محافظ بنك الجزائر من 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

    انظر أيضا:

    تبون يوجه رسالة خاصة إلى الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الـ 59 للاستقلال
    خبير: الجزائر مقبلة على أيام صعبة للغاية
    إعلان تشكيلة الحكومة الجزائرية الجديدة... رمطان لعمامرة وزيرا للخارجية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook