06:27 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 44
    تابعنا عبر

    كشف التصوير المقطعي المحوسب لبقايا مومياء تشبه الطفل الصغير بهدف دراسة الجسد المحنط بداخلها عن مفاجأة لم يتوقعها الخبراء أثناء دراستهم.

    وكشفت التصوير المحوسب أن مومياء "الطفل الصغير" ماهي إلا مجرد طين بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الحبوب شكلت فقط بهدف تجسيد إله الموت "أوزوريس" عن الفراعنة المصريين.

    وكانت المومياء التي تعود لأكثر من 3000 عام، واحدة من اثنتين، تم إرسالهما لإجراء مسح بالأشعة المقطعية في مستشفى "رامبام" في مدينة حيفا من قبل المتحف البحري الوطني الإسرائيلي، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    وكان التابوتان المحنطان جزءا من مجموعة تحف احتفظ فيها لفترة طويلة داخل المتحف، لكن الموظفين العاملين شككوا في سجلاتها الرسمية، والتي أشارت لاحتوائها على "قلوب محنطة".

     قال رون هيليل الباحث في متاحف حيفا: إن المومياء تعرف باسم "مومياء الحبوب"، أو "مومياء الذرة".

    وأوضح هيليل أن هذه المومياء تحتوي على الطين والحبوب، وشكلت لتأخذ شكل مومياء "أخذت اسمها"، مضيفا أنها "كانت رمزا للإله أوزوريس".

    وأظهرت الصور السينية أن التابوت الآخر يحتوي على الأرجح بداخله صقر محنط، وهو مخلوق مرتبط "بحورس" إله الشمس عند الفراعنة القدماء.

    قال الباحث عند مشاهدته هيكل النسر: "يمكننا تحديد شكل عظام ما يشبه الطائر، لم أكن أتوقع ذلك".

    وتم الكشف عن الطبيعة الحقيقية للمومياوات من خلال الجمع بين المسح بالأشعة المقطعية التقليدية مع الأشعة المقطعية المتطورة ذات الطاقة المزدوجة.

    انظر أيضا:

    العثور على لوحات داخل تابوت مومياء مصرية تعود لأكثر من 3000 سنة
    20 بالمائة مكتسب.. أهم التقنيات والأطعمة التي تزيد طول قامة الإنسان
    طفل يخسر وجهه دفاعا عن شقيقته الصغيرة بعد هجوم حيوان مفترس... صور
    فقاعة هائلة من غاز الهيدروجين تتجه من درب التبانة إلى كوكب الأرض... صور وفيديو
    لأول مرة... مشاهدة أقمار كوكب المشتري من كوكب الأرض... صور
    الكلمات الدلالية:
    مصر, إسرائيل, مومياء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook