10:23 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 126
    تابعنا عبر

    انهارت الفنانة الكويتية، منى السابر، وهي تعلن صدور حكم الاستئناف بسجنها لمدة عام مع النفاذ، على خلفية القضية المرفوعة عليها من قبل ابنتها الفنانة البحرينية حلا الترك.

    وقالت السابر طليقة المنتج البحريني محمد الترك في بث مباشر على حسابها بموقع "إنستغرام"، اليوم الأربعاء: "كنت بتمنى على بنتي توقف وقفة حق، وبقلها شكراً حلا على الهدية اللي اهديتني اياها هلق بعيد الأم، وبكرا بس بتتزوجي وبصير عندك ولاد بتعرفي شو قيمة الأم، بقلك يا حلا شكرا كتير".

    وأضافت: "طبعاً أنا صدر حكم أول واستأنفت، واليوم صدر نفس الحكم في الإستئناف، ما تغير ولا شي من الحكم، وطبعا بدو وقت هلق لحتى لنقدم للمحكمة أحكام بديلة لأنو أنا حاضنة وأنا عندي ولد، لأن الحكم صدر سنة نفس الحكم الأولاني مع التنفيذ ف رح ناخد إجراءات ورح تاخد وقت".

    وتابعت منى السابر: "إنشاء الله خير وأنا ما كنت عم بحكي هالفترة لإني بانتظار صدور الحكم”.

    وقالت إنها لم تكن تتوقع أن تأتي ابنتها حلا الترك وتشهد في المحكمة ضدها، مضيفة: "طبعا إنتو عارفين مين السبب الرئيسي اللي هي الأب والجدة، هما والعم واللي حواليهم، أنا ما إلي غير الله وإنتو".

    وختمت بتوجيه رسالة إلى ابنتها: "أنا عارفة إن حلا هلق عندها علم بالحكم، وأنا ما كنت متوقعة في المحكمة إن بنتي توقف ضدي، يعني موقف للحين أنا مو مستوعباه، ما رح تعرف قيمة الجرح اللي سببتلي إياه إلا بس تتزوج ويصير عندها ولاد".

    وكان حكم بالسجن قد صدر على السابر لمدة سنة، بعدما أخذت 200 ألف دينار بحريني من ابنتها حلا الترك، وذلك لأنها لم تتلق نفقة أولادها من أبيها منذ عام ونصف العام، على حد قولها.

    وكانت مصادر إعلامية كشفت عن قيام النجمة البحرينية الشابة حلا الترك، برفع دعوى قضائية ضد والدتها، وأكدت الفنانة الكويتية منى السابر، أن ابنتها رفعت دعوى قضائية ضدها، معتبرة أن ابنتها لم تقم بذلك من تلقاء نفسها.

    انظر أيضا:

    أول فنانة تدخل على خط الأزمة بين حلا الترك ووالدتها... فيديو
    رسالة أخيرة إلى حلا الترك... ومنى السنابر تعلق على عدم رد أحلام على دعوتها للتدخل
    والدة حلا الترك تثير ضجة بسبب بكائها من طلب ابنتها الصادم... فيديو
    حلا الترك تخرج عن صمتها وتتحدث عن سجن والدتها والدعوى القضائية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook