23:28 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    إذا كان لديك إصرار قوي، يمكنك زيادة طولك حتى في منتصف العشرينات من العمر. تعتبر ممارسة الرياضة من أفضل طرق زيادة الطول والنمو بسرعة.

    كون طويل القامة له مميزاته الخاصة. بصرف النظر عن الوصول إلى الرفوف العالية، فإنه يجعلك تبدو أكثر رشاقة وأحيانا أكثر ثقة بشكل طبيعي. للأسف تتحكم في زيادة الطول العديد من العوامل، وكل ما يمكننا فعله هو التأكد من أننا نبذل قصارى جهدنا للوصول إلى الطول الأمثل.

    القياس العام هو نمو 2 بوصة في عمر سنة حتى سن البلوغ، وعادة ما تبدأ طفرة النمو لدى الفتيات مبكرا وتتوقف عند بلوغ سن 16 عاما تقريبا. يميل الأولاد إلى رؤية ارتفاع مفاجئ في الطول في نهاية فترة المراهقة، بحسب موقع healthifyme.

    المسهم الرئيسي في الطول هو التركيب الجيني للشخص. من المرجح أن يفيدك وجود أفراد أطول في الأسرة أكثر من العوامل الأخرى.

     تسهم العناصر الخارجية مثل التغذية والتمارين الرياضية في نسب أقل. ليس من المستغرب أنك لا تستطيع تعديل التركيب الجيني لصالح طولك. ومع ذلك، يمكن أن تضمن بعض الخطوات تعظيم إمكانات النمو لديك خلال فترة المراهقة.

    حتى كشخص بالغ، قد يساعدك اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية في الظهور بمظهر أطول.

    ما هي العوامل التي تؤثر في طول الإنسان؟

    1. العوامل الوراثية DNA

    تقول الأبحاث أن العوامل الوراثية تتحكم في نحو 80% من طولك. يحدد اشتراك نحو 700 متغير جيني طول الشخص. تؤثر بعض الجينات على طفرة النمو، بينما يؤثر البعض الآخر على هرمون النمو.

    الأشخاص من خلفيات عرقية مختلفة لديهم متوسط ​​أطوال مختلفة بسبب حمضهم النووي. حالات مثل التقزم والعملقة هي نتائج التركيب الجيني أيضا.

    2. النظام الغذائي

    يعد تضمين نظام غذائي صحي أمرا بالغ الأهمية طوال الوقت. خلال سنوات المراهقة على وجه الخصوص، يعد تناول نظام غذائي متوازن أمرا ضروريا للنمو. ستضمن الأطعمة الغنية بالمغذيات تعظيم إمكانات النمو لديك. يمكن للبالغين الاحتفاظ بطولهم بنفس الطريقة. أضف أطعمة إلى نظامك الغذائي تساعد على تقوية العظام والمفاصل للحفاظ على الطول.

    يعتبر الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين د من المغذيات الدقيقة التي يجب مراعاتها لقوة العظام. تساعد البروتينات في إصلاح تلف الأنسجة. تقول بعض الدراسات أيضًا أن البروبيوتيك يعزز النمو عند الأطفال. تجنب الدهون المتحولة والأطعمة الدهنية الأخرى التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن. يمكن أن يؤدي اكتساب الوزن الزائد إلى جعلك تبدو أقصر.

    3. نمط النوم

    تعد دورة النوم المستمرة مهمة لتحقيق القدرة على اكتساب الطول بشكل كامل. تفرز الغدة النخامية هرمونات النمو ليلا. تعمل هذه الهرمونات على إطالة العظام. يؤدي تعطيل نمط نومك بانتظام أو الحرمان من النوم إلى إعاقة هذه الهرمونات. قم بتضمين وضعية النوم الصحيحة للمساعدة في إطالة العمود الفقري. قد يؤدي النوم المستمر في وضع غير صحيح إلى إجهاد العمود الفقري والرقبة، مما يؤدي إلى توقف نموهما.

    4. ممارسة التمارين

    حركات الجسم المنتظمة ضرورية للأطفال والكبار. ممارسة الرياضة تزيد من إنتاج هرمون النمو. بما في ذلك تمارين القوة لتحمل الأثقال والتأثير المعتدل، فإن تمارين الكارديو ستحافظ على لياقتك ورشاقتك، ما قد يساعدك هذا في الظهور بمظهر أطول.

    يمكن لكبار السن التفكير في ممارسة تمارين خفيفة مثل المشي وتمارين القوة منخفضة الكثافة بانتظام لأنها تساعد في الوقاية من هشاشة العظام.

    >> هل ترغب في معرفة تمارين الطول؟ تعرف على أفضل تمارين زيادة الطول حتى بعد سن البلوغ

    تأثير البلوغ على الطول

    تنمو الفتيات بسرعة خلال طفولتهن. يبلغن سن البلوغ في وقت أبكر من الأولاد. خلال هذا الوقت، يزيد طولهن أيضا بشكل كبير.

     يحدث البلوغ للفتيات من سن 8 إلى 13 عاما. وتحدث طفرة النمو في أي وقت بينهما. في معظم الحالات، يحدث الحيض بعد بلوغ الذروة. تنمو الفتيات شبرا أو شبرين بعد الحيض.

    من سن 14 إلى 16 يصبح النمو راكدا بالنسبة لمعظم الفتيات. يصلن إلى طولهن البالغ في هذا العمر، بعدها، لا تحدث زيادة في الطول.

    في المتوسط، يصل الأولاد إلى طفرة نموهم بعد عامين من نمو الفتيات، مع طول أكبر من متوسطه لدى الفتيات. يبلغ بعض الأولاد مبكرا في سن 11 إلى 12 عاما. ويبلغ آخرون في سن 13 إلى 14 عاما. يؤثر هذا الاختلاف فقط عندما يبدأ النمو  وينتهي. لا يؤثر على الطول الفعلي الذي يمكن للصبي بلوغه.

    ينمو من وصلوا إلى مرحلة البلوغ متأخرين بمعدلات أسرع للتعويض عن الوقت الضائع. ينمو الأولاد ثلاث بوصات سنويا خلال فترة البلوغ في المتوسط. يصلون إلى 92 في المئة من طول البالغين في نهاية فترة المراهقة.

    هل البلوغ المبكر يؤثر على الطول؟

    البلوغ المبكر هو عندما يمر الأطفال بتحولات المراهقة في سن مبكرة. تؤثر هذه الحالة عادة على طفل واحد من بين كل 5000 طفل. في مثل هذه الحالات، تصل الفتيات إلى سن البلوغ بين سن 8 و13 عاما والفتيان بين سن 9 و14 عاما. تتشابه أعراض البلوغ المبكر مع سن البلوغ العادي، من حيث التأثير على الطفل جسديا وعاطفيا.

    يظهر أحد الآثار الجسدية الرئيسية للبلوغ المبكر على طول الطفل. ينتهي بهم الأمر أقصر نسبيا من إمكاناتهم الفعلية. السبب الرئيسي لذلك هو أن نهاية سن البلوغ تمثل نهاية سنوات النمو الرئيسية. ينضج الهيكل العظمي والعظام في سن مبكرة جدا. قد يبدو الأطفال أطول من أقرانهم عندما يكونون أصغر سنا، لكن نموهم يتوقف في وقت مبكر جدا ويصبحون أقصر من أقرانهم في وقت لاحق.

    >> اقرأ أيضا: أفضل تمارين زيادة الطول حتى بعد سن البلوغ

    أهمية الوضعية وتأثرها على زيادة الطول

    طريقة جلوسك ووقوفك ونومك لها تأثير كبير على طولك. للعمود الفقري منحنياته الطبيعية. إن المشي والجلوس مسترخيا يغيران هذه المنحنيات، حيث يتغير الشكل الطبيعي للظهر للتكيف مع الوضع المألوف لديك.

    بصرف النظر عن العديد من العيوب، فإن ذلك سيؤثر على طولك أيضا. التدرب على وضعية جيدة بشكل منتظم سيجعلك تبدو أطول مما أنت عليه.

    يمكن أن يؤدي إصلاح الوضعية المرتخية إلى زيادة طولك حتى 2 بوصة أي نحو 5.08 سم. يمكن تحقيق أكبر طول ممكن مع ظهر مستقيم.

    لا يُعد علاج الانحناء بسبب العمود الفقري المقوس والأكتاف المستديرة أمرا مستحيلا كل ما يتطلبه الأمر هو الصبر والجهد المستمر لعكس آثاره.

    تذكر دائما الحفاظ على استقامة الظهر عند المشي. الظهر المستقيم، والرأس المستقيم والذقن المنسحب بشكل مناسب هو وضع مثالي للمشي.

    كن حذا بشأن وضعية الوقوف أيضا. حافظ على قدميك متباعدتين قليلا مع وضع يديك بالقرب من الجسم. تجنب إراحة يديك داخل الجيوب حيث سيؤدي ذلك إلى استدارة الكتفين.

    تدرب على الجلوس بشكل مستقيم. ستؤدي فترات الجلوس الطويلة في النهاية إلى الارتخاء.

    نصيحة جيدة هي استخدام الكراسي بدون ظهر لتجنب الارتخاء إلى الخلف.

    تلعب وضعيات النوم دورا مهما أيضا. تجنب أي وضع يسبب إجهاد الظهر والرقبة. نم بشكل مستقيم أو جانبي مع وضع وسادة بين ساقيك لمحاذاة العمود الفقري بشكل صحيح.

    ماذا يمكنك أن تفعل للوصول إلى الطول الأمثل؟

    العمل على عوامل مثل النظام الغذائي والنوم والتمارين الرياضية هي أفضل طريقة للوصول إلى الطول المثالي.

    تمارين مثل تمارين البلانك وسحق البطن تقوي عضلات الجذع. سوف يدعم القسم الأوسط القوي العمود الفقري بشكل أفضل. هذا سيمنع الارتخاء ويحافظ على وضعية طويلة.

    ملخص زيادة الطول:

    يتم تحديد الطول في الغالب من خلال التركيب الجيني الخاص بك. لا توجد مكملات أو حلول لزيادة الطول بشكل كبير. ومع ذلك، فإن اتباع بعض الخطوات يمكن أن يضمن وصولك إلى الحد الأقصى من النمو دون عوائق.

     يعد النظام الغذائي الغني بالمغذيات ونمط النوم الجيد جنبا إلى جنب مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مفاتيح لتعزيز النمو.

     يشاع أن بعض تمارين القلب مثل السباحة وركوب الدراجات وتمارين الإطالة تساعد على زيادة الطول. ومع ذلك، لا يوجد دليل قاطع يثبت أن الطول يزداد بالفعل عن طريق القيام بذلك.

    يحدث معظم النمو خلال فترة البلوغ نفسها. عادة ما تكون الفتيات أقصر من الفتيان، ولكن لديهن طفرة في النمو قبل ذلك بكثير. يقترب الجميع تقريبا من طولهم النهائي قبل أن ينتهي سن المراهقة. يمر بعض الأطفال بمرحلة البلوغ المبكر، هذا غالبا ما يؤدي إلى توقف النمو حيث ينضج الجسم في وقت مبكر جدا.

    يمكن أن تجعلك الوضعية الجيدة لجسمك تبدو أطول بمقدار بوصة أو بوصتين. اتبع الخطوات المذكورة أعلاه أو قم بزيارة الطبيب لتصحيح مشكلات مثل ترهل الظهر والرأس إلى الأمام والكتفين المستديرة.

    أسئلة شائعة حول كيفية زيادة طول الأنسان

    كيف يمكن زيادة الطول بشكل أسرع؟

    لا يمكن للمرء أن يزيد من طوله بفعل أي شيء محدد. إن التغذية الجيدة، والنشاط البدني الكافي، والنوم المناسب خلال سنوات التكوين، والجينات، هي العوامل التي تحدد الطول النهائي للشخص.

    هل هناك علاج طبيعي لزيادة الطول؟

    للأسف، لا توجد علاجات طبيعية أو حبوب سحرية يمكن أن تزيد من طول الشخص. يمكن أن يصل الطول إلى مستواه الأمثل من خلال غرس أسلوب حياة جيد وتغذية سليمة منذ سن مبكرة.

     يجب أن يقضي الأطفال 90 دقيقة على الأقل في أنشطة بدنية مكثفة مثل اللعب في الهواء الطلق أو الانخراط في الأنشطة الرياضية وممارسة اليوجا والتمدد.

    هل يمكن زيادة الطول بعد سن 18؟

    لا يمكن زيادة الطول بعد بلوغ سن 18-20. بالنسبة للفتيات، عادة، يصل الطول إلى أقصى إمكاناته في الوقت الذي يبلغون فيه 14-15 عاما. بالنسبة للأولاد، تحدث طفرة النمو لاحقا في كثير من الحالات. يمكن تعظيم إمكانات الطول خلال سنوات المراهقة من خلال تضمين الكمية المناسبة من التمارين والنظام الغذائي. تلعب كثافة العظام ونمو العضلات أيضا دورا مهما.

    قد يؤدي نقص "فيتامين د" والكالسيوم إلى ضعف العظام، مما يؤدي إلى عدم الوصول إلى أقصى طول محتمل. ومع ذلك، يبقى الطول هو إلى حد كبير مرتبطا بالجينات. حتى مع اتباع النظام الغذائي الصحيح وإجراءات نمط الحياة، قد يظل المرء قصيرا إذا كان الجسم مصمما وراثيا للوصول إلى هذا المستوى من الطول فقط.

    هل يلعب النظام الغذائي دورا في زيادة الطول؟

    "فيتامين د" ونقص الكالسيوم قد يؤديان إلى ضعف العظام وبالتالي عدم بلوغ الطول الكامل المحتمل. يعد اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على كميات مثالية من فيتامين د والكالسيوم أمرا ضروريا للوصول إلى إمكانات النمو الكاملة للجسم.

    ما مدى دور الجينات الوراثية في زيادة الطول؟

    تلعب الجينات الدور الأكثر أهمية في تحديد الطول النهائي الذي سيبقى معك إلى الأبد. من بين جميع العوامل يقترب دور الجينات في الطول من 60-80%. أما العوامل المتبقية فهي عوامل بيئية مثل التغذية ونمط الحياة والصحة العامة والبلوغ والأنشطة البدنية.

    انظر أيضا:

    تحذير مهم إلى طوال القامة
    أهم 5 أطعمة لزيادة طول الجسم
    أفضل تمارين زيادة الطول حتى بعد سن البلوغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook