11:24 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أعيد دفن رفات أكثر من 100 جندي روسي وفرنسي، لقوا حتفهم خلال الانسحاب الرهيب لنابليون بونابرت في 1812 من روسيا، اليوم السبت، بالقرب من ساحة المعركة في فيازما.  

    بريانسك- سبوتنيك. صرحت رئيسة إدارة منطقة فيازما، إينا ديميدوفا، "بأنه أعيد دفن رفات 126 جنديا، في الذكرى المئوية الثانية لهزيمة نابليون، حيث عثر على رفات الجنود في حفرة جماعية بين سمولنسك وموسكو، في ثمانية نعوش، بحضور أحفاد لكبار القادة العسكريين الروس والفرنسيين".

    وأوضحت ديميدوفا: "بأن مراسم دفن 126 جنديا أقيمت في مقبرة كاترين، وسط حضور دبلوماسيين فرنسيين وممثلين عن أمراء عائلة مراد والبيت الإمبراطوري لعائلة رومانوف، على الرغم من العاصفة الثلجية والصقيع الشديد الذي تشهده روسيا".

    وقالت ديميدوفا: "إنه على الرغم من انخفاض درجة الحرارة إلى سالب 17، والعاصفة الثلجية والطقس البارد وكمية الثلوج المتساقطة بسمك 50-70 سم، لكن جميع الضيوف الأجانب المعلنين وصلوا إلى المكان، لقد شعروا بالقصة بأنفسهم".

    وهؤلاء هم 120 جنديا وثلاث نساء وثلاثة مراهقين، ويعتقد أن النساء الثلاث هن من سميّن بـ"فيفانديار" اللاتي قدّمن الإسعافات الأولية والطعام للجيش الفرنسي، وثلاثة مراهقين كانوا عازفين طبول، سقطوا خلال معركة فيازما، الواقعة على بعد أكثر من 200 كيلومتر غرب العاصمة موسكو.

    وقبل حوالي عشر سنوات، اكتشف موقع رفات الجنود للمرة الأولى بواسطة حفارة في موقع بناء، وقد اعتقد علماء الآثار والتاريخ في البداية، أن الأمر يتعلق بإحدى المقابر الجماعية العديدة التي تعود إلى الحرب العالمية الثانية والمنتشرة غرب روسيا.

    ويمثل هذا الاحتفال الذي يتصدره عرض للألعاب النارية، لحظة نادرة من الوحدة الرزمية بين روسيا وأوروبا، وسيتم دفن الروس أو الفرنسيين معا على وقع طلقات المدفعية وأمام نحو مئة رجل يرتدون الزي العسكري لتلك الحقب، في وقت تصاعدت فيه التوترات السياسية بين روسيا والبلدان الأوروبية بشأن مجموعة من القضايا، بما في ذلك قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني.

    انظر أيضا:

    كيف تمكنت "سو-57" من القيام بواجباتها الخارقة بأدنى حد لعمل الطيار؟
    تويتر يحجب حساب الوفد الروسي في محادثات فيينا
    أول رد من إيران على البيان الأوروبي بشأن وقف إنتاج اليورانيوم المعدني
    وزير الخارجية الجزائري يتذكر "أول تفجير نووي للاستعمار الفرنسي" في بلاده
    الكلمات الدلالية:
    الجنود, رفات, نابليون بونابرت, روسيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook