18:06 GMT14 مايو/ أيار 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف تقرير علمي حديث مجموعة من الأسرار حول أحد الأنشطة، الذي تضمن ممارسته اليومية السعادة لأي شخص.

    وأوضح موقع "كليفلاند كلينك" العلمي المتخصص أن ممارسة الرياضة يوميا، يمكن أن تكون أقوى سلاح ضد الاكتئاب والحزن، وتضمن السعادة لأي شخص يوميا.

    ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعتبر الاكتئاب مرضًا شائعًا على مستوى العالم، حيث يصيب حوالي 264 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وعندما يكون متوسطًا أو حادًا، يمكن أن يتحول إلى مشكلة صحية خطيرة.

    وعلى الرغم من أن العلاج النفسي والأدوية قد تكون فعالة، إلا أن هناك علاجًا واحدًا مجانيًا للاكتئاب وهو متاح للجميع، ألا وهو ممارسة الرياضة.

    ونقل التقرير عن أستاذة الطب التكاملي، إيرينا تودوروف، قولها: "لا تساعد التمارين الرياضية في تخفيف الاكتئاب فحسب، بل يمكنها أيضًا خفض ضغط الدم، وتحسين مستوى الكوليسترول لديك، والمساعدة في التحكم في نسبة السكر في الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطانات الشائعة".

    وتابعت بقولها "يمكن أن يؤثر النشاط البدني، جنبًا إلى جنب مع تغييره خيارات الطعام ومستويات التوتر، بشكل عميق على الحالة المزاجية ويقلل من مخاطر القلق والاكتئاب".

    سر السعادة

    وكشف التقرير السر وراء أن ممارسة الرياضة، يمكنها أن تضمن لك السعادة يوميا، والتي جاءت على النحو التالي

    1- عدم تطور التوتر إلى اكتئاب

    وفقًا لبيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية، الصادرة في عام 2019، فإن 4.7% من البالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر يعانون بشكل منتظم من الاكتئاب، تميل أنماط حياتهم عالية التوتر إلى أن تكون مصدرًا رئيسيًا للاكتئاب.

    ويمكن أن يؤدي الإفراز المتزايد لهرمونات التوتر إلى إتلاف أو منع نمو الخلايا في مناطق الدماغ التي تتحكم في الحالة المزاجية، كما يمكن أن يكون العلاج النفسي ومضادات الاكئئاب فعالين مع الأمر، إلا أن الرياضة لها مفعول السحر في تحقيق هذا الأمر.

    2- علاج للاكتئاب

    توصي الجمعية الأمريكية للطب النفسي بممارسة التمارين الرياضية كخيار علاجي للاكتئاب، مؤكدة أنه فعال بمفرده أو عند دمجه مع العلاجات القياسية.

    وتقدم التجارب الإكلينيكية دليلًا قويًا على أن التمارين الهوائية، مثل المشي أو الجري أو ركوب الدراجات، أو تدريبات المقاومة مثل تدريبات صالة الألعاب لتقوية العضلات، يمكنها المساعدة بقوة في علاج المصابين بالاكتئاب.

    يوصي مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي، بممارسة 150 دقيقة من التمارين في الأسبوع.

    ويمكن تقسيمها إلى 5 جلسات في الأسبوع مدة كل جلسة 30 دقيقة فحسب، وبعدها يمكن أن يزول الاكتئاب في غضون أربعة أسابيع من بدء ممارسة روتينية للرياضة.

    3- روتين ممتع

    يوصي الأطباء أيضا بضرورة ممارسة روتين رياضي ممتع، لمحاربة الاكتئاب وضمان السعادة يوميا، مثل مثلا الاستمتاع بروتين المشي يوميا.

    ويقول الأطباء إنه يمكن سير ما يصل إلى 10 آلاف خطوة يوميا لجني الفوائد الصحية المثالية للرياضة.

    وينصح الخبراء بتجربة رياضات أخرى ممتعة مثل رقص الزومبا أو رياضة اليوغا أو ركوب الدراجات مع الأصدقاء.

    4- أي قدر يساعد

    يشير خبراء الصحة العامة، إلى إن أي قدر يومي من التمارين الرياضية يمكنه المساعدة، حتى لو كنت لا تلتزم بإرشادات تمارين معينة.

    وترفع الجمعية الأمريكية للطب النفسي شعار "لا تيأس... بعض النشاط البدني يقلل الاكتئاب أيضا"، وتقول في شعار آخر: "القليل جيد... لكن الكثير أفضل".

    ويقول الأطباء إن مجرد الاختلاط بالآخرين عند ممارسة الرياضة يمكن أن يعزز حالتك المزاجية، خاصة لو كان لديك صديق يحفزك ويدعمك في هذا الأمر.

    5- فوائد للدماغ والجسم

    إلى جانب السعادة كواحدة من فوائد ممارسة الرياضة، يمكن للرياضة المنتظمة أيضا أن تخفض ضغط الدم، وتخفض مستوى الكوليسترول في الدم، و تساعد في التحكم بنسب السكر في الدم، وهو ما قد يكون سببا آخر للسعادة أيضا.

    كما تساعد ممارسة الرياضة المنتظمة أيضا على التمتع بعظام أقوى، وتحسن من مرونة الجسم والتوازن الخاص به، وتمنع الإصابة بهشاشة العظام المرتبطة بتقدم العمر، وتجعلك تتمتع بمظهر أفضل أكثر رشاقة ما سيجعلك بالتالي سعيدا بنفسك ومظهرك.

     

     

     

     

     

     

    انظر أيضا:

    فقد 150 كغ دون ممارسة الرياضة... رجل يتحدث عن سر نجاحه
    ما هو الوقت الأنسب الذي يفيد الجسم بعد ممارسة الرياضة
    لماذا يجب عدم الإفراط في ممارسة الرياضة؟
    يجب تجنبها... 4 أخطاء تسبب آلام الظهر عند ممارسة التمارين الرياضية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الرياضة, ممارسة الرياضة, نظرية السعادة, سر السعادة, السعادة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook