23:41 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    142
    تابعنا عبر

    روى القيادي الحوثي المنشق، علي البخيتي، ما وصفه بأسرار وتفاصيل "صفقة الخروج الآمن" ليلة سقوط صنعاء في يد "أنصار الله"، وتحدث عن دور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح في تلك الصفقة.

    وقال البخيتي في تغريدة على حسابه الرسمي عبر "تويتر" ونشر فيها رابطا لمقال له على صفحته عبر "فيسبوك" أورد فيها تفاصيل ما أسماه "صفقة الخروج الآمنة" فقال: "قبل حوالي أسبوع من اقتحام الحوثيين لمقر الفرقة الأولى مدرع في 21 سبتمبر 2014، أرسل عبد الملك الحوثي شقيقي محمد البخيتي، عضو المجلس السياسي للحوثيين، للتفاوض مع اللواء علي محسن الأحمر".

    وأشار إلى أن محمد البخيتي قدم صفقة "حوثية"، والتي سيتم بموجبها منح الأحمر الأمان له ولأبنائه وممتلكاته ومن يريد من خاصته، ونسيان الماضي تماما وفتح صفحة جديدة، مقابل ألا يتصدى للحوثيين عند دخولهم صنعاء، وأن يتوقف عن أية أنشطة تعارض تحركات "أنصار الله"، على حد قوله.

    وقال البخيتي: "لم يكن يعلم بذلك اللقاء إلا أنا وشقيقي محمد وعبد الملك الحوثي".

    وتابع "عند عودة شقيقي سألته عن التفاصيل، ولكن صدمت من رد الجنرال الأحمر، حيث كان مختلفا تماما عن باقي القيادات السياسية والعسكرية والمشائخ والوجهاء، الذين وافقوا على صفقة مماثلة، ولكن الأحمر رفض".

    وأشار إلى أن أبرز من عقدت معهم التسويات والصفقات المماثلة، هم "الرئيس عبد ربه منصور هادي والرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومحمد اليدومي رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح ورجل الاستخبارات السابق، وصادق وحمير الأحمر، وغيره من الشخصيات السياسية البارزة"، بحسب قوله.

    وتحدث عن الصفقة مع هادي بقوله "نقل إليه العرض حسن الحمران والعقيد زكريا الشامي في منزله بالستين، وشملته الصفقة ووزير دفاعه اللواء محمد ناصر أحمد وابنه جلال وطاقمه".

    وتابع "لكن سأعود في مقال لاحق لنشر تفاصيل صفقة الحوثيين مع هادي وملابساتها وصولا للانقلاب عليه والإهانة التي تلقاها من مهدي المشاط (رئيس المجلس السياسي الحالي)، التي كانت شرارة ما لحق من أحداث".

    ثم قال إن أهم صفقة عقدها "أنصار الله" قبل دخول صنعاء كانت مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي كان يؤمن أن مغادرته صنعاء تعني تمكين الحوثيين من التغلغل أكثر داخل المجتمع ومؤسسات الدولة.

    وتابع "لهذا رأى أن الشراكة معهم بعد العاصفة أفضل من خيار المغادرة وترك الساحة لهم".

    واستطرد "لكن قتل صالح واقفا يدافع عن خياراته ووعوده لجماهيره بأن لا يخذلهم أو يغادر الوطن، وصاغ بأحرف من ذهب ودم ملحمة من ملاحم الجمهورية ضد مشروع التخلف والكهنوت الإمامي ستشكل أسطورة ونموذج يُحتذى به".

    أما عن الرافض الوحيد للصفقة، اللواء علي محسن الأحمر، فقال البخيتي: "قال لي شقيقي محمد إنه رفض العرض وهو مبتسما واثقا من خياراته حاسما في قرارته ولم يفكر لبرهة واحدة ولم يمنح لنفسه فرصة للتفكير أو موعدا لاحقا للرد".

    ونقل البخيتي نص الحوار الذي دار بين الأحمر وشقيقه محمد، والذي جاء على النحو التالي:

    "قال علي محسن لشقيقي: يا ولدي حاربنا الإمامة لعقود طويلة وسأحاربها حتى آخر نفس في حياتي، فرد شقيقي: تعرف يا فندم أن المعركة محسومة ولا أمل لك بالانتصار فيها فالكل ضدك، فأجابه علي محسن: لا تهمني النتيجة بقدر همي ألا أخون الجمهورية في آخر أيام حياتي، وإذا هُزمت في هذه المعركة فالحرب جولات كثيرة وهذه ليست آخرها".

    انظر أيضا:

    متحدث الجيش اليمني يفجر "مفاجأة استخباراتية" في صنعاء والحديدة
    مقتل 5 أشخاص في غارتين للتحالف شمالي صنعاء
    ضابط يمني: هكذا سيكون الرد على قصف الرئاسة في صنعاء
    التحالف العربي يكشف سر استهداف دار الرئاسة في صنعاء
    ارتفاع حصيلة ضحايا غارات التحالف على صنعاء إلى 15 قتيلا
    مصدر يكشف تفاصيل قصف التحالف مباني الرئاسة في صنعاء
    عشرات الضحايا بغارتين للتحالف على رئاسة الجمهورية في صنعاء
    التحالف العربي يستهدف وزارتي الدفاع والداخلية في صنعاء بغارتين
    11 جريحا بغارات للتحالف على صنعاء وصعدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحوثيين, أخبار مقتل صالح, أخبار الحرب في اليمن, أخبار أنصار الله, أخبار اليمن, صفقة, الحرب في اليمن, الجيش اليمني, أنصار الله, علي محسن الأحمر, عبد الملك الحوثي, عضو الأمانة العامة لجماعة أنصار الله محمد البخيتي, علي عبد الله صالح, عبد ربه منصور هادي, صنعاء, الرياض, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook