03:42 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الرئيس رجب طيب أردوغان، تركيا 4 أغسطس/ آب 2018

    تركيا: الأزمة مع أمريكا فرصة ولسنا مجرد بلد يشتري طائرات "إف 35"

    © REUTERS / Kayhan Ozer/Presidential Palace
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن بلاده على وشك تحويل الأزمة الراهنة مع الولايات المتحدة الأمريكية إلى فرصة يمكن الاستفادة منها.

    وشدد المتحدث في كلمة تلفزيوينة، على أن "الولايات المتحدة الأمريكية شريك تجاري مهم لبلاده ولكنها ليست الوحيدة، لدينا شركاء آخرون وأسواق بديلة، ولن نتردد في حماية حقوق شركاتنا أمام الإجراءات الأمريكية غير العادلة وسنقوم بالرد اللازم".

    أضاف: "ضاعفنا الضرائب المفروضة على 22 منتجا مستوردا من أمريكا، وهذه النسبة تعادل 533 مليون دولار إضافي، ردا على العقوبات الأمريكية".

    وتاع: "تركيا ليست مجرد بلد يشتري طائرات إف- 35 وإنما شريك في مشروع صناعتها، وقد سددت بعض المدفوعات في إطار التزاماتها بالمشروع".

    وكانت وكالة فرانس برس، نشرت تقريرا يرصد المخاطر التي تهدد تركيا إذا طالت الأزمة بينها وبين واشنطن، لافتة إلى أن الأزمة قد تكلف تركيا غاليا على صعيد البرامج العسكرية.

    وذكرت الوكالة أن أنقرة الشريكة منذ 2002 في الكونسورسيوم الدولي الذي مول طائرة "إف 35"، قد تخسر عقدا مربحا بقيمة 1,5 مليار دولار مع باكستان لبيعها 30 مروحية هجومية تركية الصنع من طراز "تي 129 أتاك".

    وذكرت نشرة "ديفنس نيوز" المتخصصة في القطاع الدفاعي، نقلا عن مسؤولين عسكريين أتراك أن الطائرة تتضمن قطعا مصنوعة في الولايات المتحدة، وواشنطن قد تقرر منع تصديرها إلى تركيا في حال تدهورت العلاقات أكثر بين البلدين.

    وتشهد  العلاقات الأمريكية التركية أزمة دبلوماسية، بعد أن فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، وذلك على خلفية احتجاز تركيا للقس الأمريكي أندرو برونسون.

    وتحتجز  السلطات التركية القس الأمريكي، الذي كان يدير كنيسة بروتستانتية في إزمير، منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بتهمة العمل لصالح شبكة فتح الله غولن وحزب العمال الكردستاني.

    وتعتبر تركيا هذين الكيانين إرهابيين، كما وجهت اتهامات للقس بالتجسس لأغراض سياسية وعسكرية. وينفي القس بشكل قاطع هذه الاتهامات.

    وفقدت العملة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام، بعدما ضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضي، الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية.

    وردا على هذه الخطوة، دعا الرئيس التركي مواطني بلاده إلى دعم الليرة، واصفا العقوبات بأنها حرب اقتصادية، وهدد بالتخلي عن الدولار الأمريكي في التجارة مع دول أخرى.

    انظر أيضا:

    أول تعليق من تركيا على تحرك أمير قطر إليها
    بعد تقرير "الصدمة"... أمير قطر في تركيا للقاء أردوغان
    تركيا تفرض رسوم جمركية إضافية على عدد من السلع الأمريكية
    واشنطن تهدد تركيا بمزيد من الضغوط الاقتصادية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تركيا, انخفاض الليرة, الحكومة التركية, إبراهيم قالن, أمريكا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik