23:35 GMT16 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، اليوم الجمعة، إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة هذا الأسبوع لحل الاضطرابات السياسية في المدينة هي خطوة أولى، ولكنها لن تحل الأزمة على الفور.

    وذكرت لام، أثناء حديثها خلال رحلة إلى منطقة قوانغشي في البر الرئيسي للصين، أنها لا توافق على تخفيض تصنيف وكالة "فيتش ريتنجز" للتصنيف الائتماني لهونغ كونغ، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وكانت كاري لام، الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ قد أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، سحب مشروع قانون تسليم المتهمين الذي كان سببا في تنظيم احتجاجات شابها العنف على مدى شهور.

    وجاء إعلان لام عبر التلفزيون بعدما أفادت تقارير بأن بكين رفضت مقترحا كانت الرئيسية التنفيذية قدمته بسحب مشروع القانون وأنها قالت في أحاديث خاصة إنها لو تملك خيارا لاستقالت.

    وقالت لام وقد بدا الحزن واضحا على ملامح وجهها: "العنف المستمر يدمر أسس مجتمعنا وخصوصا سلطة القانون".

    ولم يتضح بعد توقيت تسجيل كلمتها. ويحتاج سحب مشروع القانون موافقة المجلس التشريعي الذي من المتوقع أن يساند لام.

    وكان قانون الترحيل ينص على تسليم المشتبه بهم في قضايا جنائية لبر الصين الرئيسي لمحاكمتهم أمام محاكم يسيطر عليها الحزب الشيوعي الحاكم.

    وقالت لام: "الحكومة ستسحب مشروع القانون رسميا لتهدئة مخاوف المواطنين".

    وأضافت: "أتعهد بأن تتابع الحكومة بجدية التوصيات التي جاءت في تقرير مجلس شكاوى الشرطة. واعتبارا من هذا الشهر سأتواصل ومعي كبار المسؤولين مع الناس لبدء حوار مباشر... علينا إيجاد سبل لمعالجة حالة السخط في المجتمع".

    وبدأت الاحتجاجات، في شهر مارس/ آذار، لكن تحولت في يونيو، حزيران إلى مطالب بالديمقراطية في المدينة التي عادت لحكم الصين في عام 1997. ولم يتضح بعد ما إذا كان إلغاء مشروع القانون سيساعد في توقف الاحتجاجات.

    انظر أيضا:

    الصين ترفض خطة قدمتها هونغ كونغ لإرضاء المحتجين
    الصين تؤكد دعمها الحازم لرئيسة سلطات هونغ كونغ
    اعتقال 60 شخصا عقب أعمال شغب في هونغ كونغ
    هونغ كونغ تقرر سحب مشروع القانون المسبب لأزمة الاحتجاجات
    ميركل تدعو لحل سلمي للأوضاع في هونغ كونغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook