09:40 20 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    331
    تابعنا عبر

    كشف عضو هيئة رئاسة مجلس خبراء القيادة في إيران، آية الله عباس كعبي، عن أن "مثيري الاضطرابات الأخيرة في العراق تلقوا تدريبا خاصا في معسكرات أمريكا وبريطانيا والسعودية".

    وقال آية الله كعبي، إن "أعداء الشعبين العراقي والإيراني وخلف كواليس المكر والخداع، أي بريطانيا الخبيثة وأمريكا والسعوديين، كانوا يخططون منذ أكثر من عام، لإثارة الاضطرابات والفتن، بذريعة المشاكل الاقتصادية والفساد في المؤسسات الحكومية ونقص الخدمات، لتجيير سلاح المقاومة في العراق لصالح أمريكا والسعودية، حتى أنهم أعلنوا حكومة وهمية لأنفسهم"، وذلك حسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

    وأضاف: "استنادا إلى المعلومات منذ فترة طويلة فإن معسكرات خاصة أقيمت لتدريب مثيري الشغب، حتى أن بعض ضباط أجهزة المخابرات البريطانية والأمريكية والسعودية تم نشرهم في العراق بهدف التنظيم وإقامة الخلايا المثيرة للاضطرابات".

    وأعرب آية الله كعبي، عن أمله أن "تتمكن الحكومة العراقية وفصائل المقاومة في هذا البلد في الكشف عن خبايا هذه الاضطرابات وتقديم الوثائق والأدلة حول مثيري أعمال الشغب"، مضيفا أن "مثيري الاضطرابات لم يسعوا إلى حل مشاكل الشعب العراقي اقتصاديا، لكنها كانت مجرد ذريعة لهم لإثارة الفتنة".

    وأردف قائلا: "بالطبع، أدرك الأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع بسبب المشاكل وضعف الحكومة، وجود عناصر مندسة وشبكات منظمة لحرف المطالب الشعبية، لذا قاموا بالابتعاد عن المحرضين، وسيطرت الحكومة تدريجيا على الاضطرابات وأعمال الشغب".

    واعتبر ممثل محافظة خوزستان بمجلس خبراء القيادة، أن أساس الفتنة في العراق هي مراكز تنظيمية وشبكات تابعة لأجهزة المخابرات البريطانية والسعودية والأمريكية، وقال: "كما تدخلت الخلايا البعثية النائمة على هذا الخط، لتأجيج الأوضاع وتحريض الشعب وبث اليأس".

    وأضاف آية الله كعبي: "إحدى خطط العدو هي تهميش مراسم الأربعين الحسيني الرائعة، لا سيما عندما تشكلت مراكز إثارة الفوضى والفتنة في المناطق الشيعية. وبطبيعة الحال فإن المقاومة في العراق متجذرة، وعمق الوشائج المعنوية والثقافية بين الشعبين الإيراني والعراق القائمة على أساس حب الإمام الحسين (عليه السلام) سوف يقضي على هذه التحركات الخبيثة"، مؤكدا أن الشعب العراقي يجب أن یتحلى باليقظة والحذر، وأن یكشف بؤر الفتنة، وإقامة مسيرات مناهضة ضد بريطانيا وأمريكا والصهاينة وآل سعود".

    ويشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء الماضي، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب.

    ورفع المتظاهرون من سقف مطالبهم وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بعد استخدام قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات، مما أدى إلى سقوط ما لايقل عن 100 قتيل، وأكثر من 3000 جريح.

    انظر أيضا:

    أكثر من 100 نائب عراقي يعلقون حضورهم جلسة البرلمان
    تزامنا مع تصاعد التظاهرات... فرنسا توجه دعوة لقوات الأمن العراقية
    رئيس البرلمان العراقي يلتقي ممثلي التظاهرات
    ارتفاع حصيلة ضحايا التظاهرات في العراق إلى نحو 4 آلاف
    الجامعة العربية تدعو الحكومة العراقية لتهدئة الوضع
    القوات العراقية تكثف جهودها للقبض على قناص استهدف المتظاهرين
    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, السعودية, مظاهرات العراق, إيران, أمريكا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik