22:59 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت وزيرة العمل الفرنسية، مورييل بينيكو، اليوم الأحد، عن دخول قرابة مليوني موظف يعملون في أكثر من 800 ألف شركة في مرحلة بطالة جزئية ابتداء من يوم غد الاثنين، وذلك ضمن الإجراءات التي تتخذها الحكومة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

    باريس - سبوتنيك. وقالت وزيرة العمل خلال مقابلة أجرتها معها قناة إل.سي.إي الفرنسية، إنه " ابتداء من يوم غد، سيدخل مليونا موظف في مرحلة بطالة جزئية" .

    وتجدر الإشارة إلى أن القانون الفرنسي ينص على دفع معاش بطالة، ضمن شروط، للذين يفقدون عملهم أو يجدون صعوبات في العثور على عمل.

    ومن جهتها أعلنت وزيرة العدل نيكول بيلوبي في وقت سابق اليوم، بحسب مصادر للوكالة الفرنسية، عن إغلاق المحاكم في كافة أنحاء البلاد ابتداء من يوم غد، على أن يتم استثناء القضايا الأساسية التي لا تحتمل التأجيل.

    وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس الماضي عن إقفال جميع المدارس والثانويات والجامعات والحضانات، كما أعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب يوم أمس السبت عن إقفال جميع المطاعم والمقاهي ودور السينما بهدف مكافحة انتشار وباء كورونا.

    وتخشى السلطات الفرنسية أن يزداد عدد المصابين بالفيروس ويرتفع عدد الوفيات في فرنسا أسوة بما يحدث في إيطاليا، وهذا ما دفع السلطات إلى تشديد الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس الذي بات يعد وباء.

    وتجدر الإشارة إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا في فرنسا بلغ 4500 لغاية اليوم ، أما عدد الوفيات فبلغ 91.

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 آذار/مارس الجاري، فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19"، "جائحة"، مؤكدة أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

    وينتشر المرض، الذي ظهر في إقليم هوبي بالصين نهاية العام الماضي، في ما لا يقل عن 141 دولة، وسجلت أكثر من 5900 حالة وفاة وأكثر من 161 ألف حالة إصابة.

    انظر أيضا:

    فرنسا تحذر من استخدام هذه الأدوية لعلاج فيروس كورونا
    الجزائر تعلق مؤقتا الرحلات الجوية والبحرية مع فرنسا بسبب فيروس كورونا المستجد
    فرنسا تسجل 12 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا
    فرنسا تقرر إغلاق المقاهي والمتاجر والمطاعم ودور السينما للسيطرة على كورونا
    شرطة فرنسا تغلق وسط باريس لمنع تجمع أفراد السترات الصفراء
    الكلمات الدلالية:
    باريس, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook