13:47 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    تعهد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الجمعة، بشن غارات جوية في منطقة تيغراي الشماليةـ وحث المدنيين على تقليص التجمعات الحاشدة لتجنب أن يصبحوا "أضرارا جانبية" في الصراع.

    تتصاعد المخاوف بشأن احتمال اندلاع حرب أهلية بعد أن أعلن، آبي، عن عملية عسكرية في الولاية الفيدرالية، التي تورط معها في نزاع مرير، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

    وسط روايات عن قتال في غرب المنطقة، قال مصدر دبلوماسي للوكالة، إنه كان هناك بالفعل تقرير موثوق واحد على الأقل هذا الأسبوع عن غارة جوية بالقرب من عاصمة الولاية ميكيلي، استهدفت أصولا عسكرية.

    وفي حديثه على التلفزيون الرسمي، اليوم، بلغة تيغراي، بدا أن أبي يشير إلى المزيد من الهجمات، مما يوجه ضربة أخرى لجهود الدبلوماسيين لإنهاء الصراع في ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان.

    وقال آبي:

    ستكون هناك ضربات جوية، هذه الضربات الجوية لا تستهدف المدنيين بل تستهدف أهدافا تخزنها هذه المجموعة الخطيرة. في إشارة إلى المعدات التي يحتفظ بها حزب تيغراي الحاكم.

    وأضاف أبي "من أجل عدم التسبب في أضرار جانبية، أدعو المدنيين في المدن إلى الحد من التجمعات". أعلن رئيس الوزراء، الحائز على جائزة نوبل للسلام، يوم الأربعاء، أنه أمر بشن عمليات عسكرية في تيغراي ردا على "هجوم" على معسكر فيدرالي شنته جبهة تحرير شعب تيغراي.

    وتنفي الجبهة وقوع الهجوم وتتهم أبي بتلفيق القصة لتبرير نشر الجيش ضدها. جاء التصعيد العسكري بعد أشهر من التوترات المتصاعدة بين الحكومة الفيدرالية وتيغراي، التي حكم قادتها البلاد فعليا لمدة ثلاثة عقود حتى وصل أبي إلى السلطة في عام 2018.

    أعلن الجيش الإثيوبي، يوم الخميس، أنه في "حرب" مع جبهة تحرير تيغراي لكنه تعهد بعدم السماح بتوسع دائرة القتال خارج الولاية.

    انظر أيضا:

    غوتيريش يعبر عن قلقه البالغ إزاء الاشتباكات المسلحة في إثيوبيا
    سر اقتراب إثيوبيا من حافة "الحرب الأهلية"
    إثيوبيا تكشف سبب فشل مفاوضات سد النهضة و"أمرا رفضته مصر" خلال المحادثات
    الكلمات الدلالية:
    آبي أحمد, حرب أهلية, سد النهضة, إثيوبيا, الجيش الإثيوبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook