09:59 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يبلغ تجار التجزئة وأقسام الشرطة والباحثون في مجال الجرائم الجنائية عن زيادة في سرقات البضائع الضرورية للحياة اليومية، مثل الأطعمة والمنظفات، في مختلف الولايات الأمريكية.

    في وقت مبكر من تفشي الوباء، لاحظ الأمريكي جو بارك تحولًا مثيرًا للقلق في السوق الذي يديره بالقرب من وسط مدينة واشنطن، فمرة واحدة على الأقل يوميًا، كان يكتشف شخصًا يضع كيسًا من اللحم أو كيس أرز أو طعامًا آخر في قميص أو تحت السترة. كما بدأت الحفاضات والشامبو ومنظفات الغسيل بالاختفاء بأعداد أكبر أيضًا، بحسب تقرير مطول نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

    وقال: "لقد أصبح الأمر أكثر صعوبة أثناء الوباء، سيقول اللص، لقد كنت جائعًا فقط. ثم ماذا تفعل؟".

    إن الحوافز الحكومية التي حالت دون وقوع ملايين الأمريكيين تحت خط الفقر في وقت مبكر من الوباء قد ولت منذ زمن طويل، ولا تزال المساعدات الجديدة وعود يلوح في الأفق بعد شهور من تقاعس الكونغرس، بحسب الصحيفة.

    ​وكانت النتيجة هي مجموعة فرعية متنامية من الأمريكيين الذين يسرقون الطعام من أجل البقاء.

    ارتفعت عمليات السرقة بشكل ملحوظ منذ أن بدأ الوباء بالتفشي في الربيع وبمستويات أعلى مما كانت عليه في فترات الانكماش الاقتصادي السابقة، وفقًا لمقابلات مع أكثر من عشرة من تجار التجزئة وخبراء الأمن وإدارات الشرطة في جميع أنحاء البلاد.

    قال جيف زيسنر، الرئيس التنفيذي لشركة "Aegis" للأمن في أماكن العمل: "نشهد زيادة في الجرائم منخفضة التأثير، ليس هناك الكثير من الناس الذين يدخلون، ويمسكون بأجهزة التلفاز وينفدون من الباب الأمامي. إنه نوع مختلف تمامًا من الجريمة، إنهم يسرقون المواد الاستهلاكية والأشياء المرتبطة بالأطفال والرضع".

    عدد متزايد من الأمريكيين يعانون من الجوع

    مع النصائح التي قدمتها الحكومة الفيدرالية للأمريكيين بالاستعداد لفصل الشتاء الصعب وسط ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس التاجي وتوقف الانتعاش الاقتصادي تقريبًا، فإن التوقعات على المدى القريب قاتمة، بحسب الصحيفة.

    هناك أكثر من 20 مليون أميركي يتلقون شكلاً من أشكال مساعدات البطالة، وسوف ينفد حوالي 12 مليون صندوق من الإعانات في اليوم التالي لعيد الميلاد ما لم تتحقق إغاثة جديدة.

    وقال مساعدون في الكونغرس إنه على الرغم من أن المشرعين قد أحرزوا تقدمًا هذا الأسبوع بشأن مشروع قانون بقيمة 908 مليارات دولار، إلا أن التفاصيل لا تزال قيد الإعداد.

    في غضون ذلك، سيكافح ما يقدر بنحو 54 مليون أمريكي الجوع هذا العام، بزيادة قدرها 45% عن عام 2019، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية. مع تقليص برامج المعونة الغذائية مثل "SNAP" و "WIC"، والمساعدات الفيدرالية الأخرى التي توشك على الانتهاء.

    مع تسجيل الولايات المتحدة الآن أكثر من 150 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوميًا، تعيد بعض الولايات فرض القيود في محاولة لاحتواء الفيروس.

    تجارة التجزئة هي الخاسر الأكبر

    قال فابيان تيبورسي، الرئيس التنفيذي لشركة "Compliant IA"، التي توفر برامج منع الخسارة لتجار التجزئة، إن مجال عمل الشركة تغير مع الوباء حيث أصبحت سرقة العملاء من المتاجر أكثر وضوحًا، خاصة في المناطق التي ترتفع فيها نسبة البطالة. وقال: "هناك علاقة تاريخية معروفة بين البطالة والسرقة، وهي صلة ترسخت في الولايات المتحدة أكثر من البلدان التي لديها شبكات أمان أكثر قوة مثل كندا وأستراليا".

    وتابع: "لقد ازداد انعدام الثقة لدي منذ أن بدأت أرى الناس يسرقون المتاجر كل يوم، أشاهد كاميرات المراقبة كثيرًا. إذا تركنا الكثير من الناس يسرقون، فسنضطر إلى الإغلاق".

    قال بعض مديري المتاجر إنهم توقفوا عن استدعاء الشرطة لحالات سرقة صغيرة من المتاجر لأن الأمر لا يستحق الوقت أو الموارد، لا سيما عندما يقوم موظفو المتجر أيضًا بمسؤوليات جديدة مثل فحص درجة الحرارة وفرض متطلبات القناع. لكن الكثيرين يتخذون احتياطات إضافية.

    قالت أليكس البالغة من العمر 27 عامًا، إنها بدأت بالسرقة من المتاجر بشكل فعلي وهو أمر لم تفعله قبل الوباء، وأوضحت أنها تتحرك في المتجر دون أن يلاحظها أحد، وعادة ما تلتقط بعض الخضروات وتخفيها في حقيبتها عند الخروج.

    قالت أليكس "لا أشعر بالذنب حيال ذلك، لقد كان محبطًا للغاية أن أكون جزءًا من فئة من الأشخاص الذين يخسرون الكثير في الظرف الحالي. في وقت لديك فيه جزء آخر يستفيد من الوباء. حسنًا، دعنا نقول فقط إنني لا أشعر بالسوء حيال أخذ طعام بقيمة 15 دولارًا أو 20 دولارًا عندما يكون جيف بيزوس هو أغنى رجل على وجه الأرض".

    أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، التي تلخص بيانات واردة من السلطات الفدرالية والمحلية، بالإضافة إلى وسائل الإعلام وغيرها من مصادر علنية أخرى، إن إجمالي إصابات مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في الولايات المتحدة تجاوز الـ 16 مليونا.

     

    الكلمات الدلالية:
    الجوع, فيروس كورونا, واشنطن بوست
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook