15:03 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قصف مسلحون يشتبه بأنهم متمردون إسلاميون مدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا بقذائف صاروخية (آر.بي.جي) في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل 10 على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

    ونقلت "رويترز"، عن حاكم مدينة بورنو عاصمة مايدوجوري، بابا جانا زولوم، قوله إن "هذه لحظة حزن شديد لسكان الولاية وحكومتها. تضرر نحو 60 بينهم 10 لاقوا حتفهم".

    ولم يتضح على الفور من وراء الهجوم الأخير. 

    وكان الهجوم هو الأسوأ منذ عام على مايدوجوري، التي تمثل بؤرة الصراع مع متشددي بوكو حرام في شمال شرق البلاد في الحرب المدمرة المستمرة منذ عشر سنوات.

    ووقع القصف بعد أقل من شهر على قيام الرئيس محمد بخاري بتغيير قيادات الجيش التي كانت تديره منذ زمن طويل مع تفاقم عنف المتشددين، فيما تقاتل القوات المسلحة لاستعادة بلدات أخرى في الشمال الشرقي اجتاحها المتمردون.

    يشار إلى أن مناطق شمال شرق نيجيريا ينشط فيها جماعتين متشددتين هما بوكو حرام وفرع تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور دوليا) في غرب أفريقيا.

    انظر أيضا:

    بعد حادث نيجيريا... تحطم طائرة عسكرية أخرى في المكسيك
    كانت مهمة إنقاذ... كشف ملابسات تحطم طائرة عسكرية في نيجيريا
    مقتل 19 من عناصر "بوكو حرام" الإرهابية شمال شرقي نيجيريا
    نيجيريا... فرار الجيش ومئات السكان بعد سيطرة "جماعة متشددة" على بلدة شمال شرقي البلاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook