10:19 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اتفق زعماء الاتحاد الأوروبي، في قمة عبر الفيديو، اليوم الخميس، على أن الكتلة مستعدة لتعزيز التعاون مع تركيا، شريطة استمرار "التراجع الحالي للتصعيد" في أعقاب تصاعد التوترات.

    وجاء في نتائج القمة، أن الاتحاد الأوروبي مستعد للتعامل مع تركيا بطريقة مرحلية ومتناسبة وقابلة للعكس، لتعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك واتخاذ المزيد من القرارات في اجتماع المجلس الأوروبي في يونيو/ حزيران، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

    في الشهر الماضي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه أجرى اتصالا افتراضيا ناجحا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين أمامها فرصة عظيمة.

    وأضاف: "أجريت محادثة جيدة للغاية مع نظيري الفرنسي ماكرون. ناقشنا العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية، وأعتقد أن العلاقات التركية الفرنسية لديها إمكانات كبيرة محتملة. نريد أن نتحرك مع فرنسا في العديد من المجالات، وأولا وقبل كل شيء في محاربة الإرهاب".

    في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعرب ماكرون عن نيته تطبيع العلاقات الثنائية بين باريس وأنقرة في رسالة إلى أردوغان.

    من جانبه قال أردوغان إن البلدين يمكنهما تعزيز السلام في مختلف المناطق، بما في ذلك منطقة القوقاز والشرق الأوسط وأفريقيا، مضيفا: "هناك خطوات يمكننا اتخاذها بشكل مشترك في الحرب ضد الجماعات الإرهابية التي تهدد بلادنا وكذلك أرواح وممتلكات مواطنينا".

    وأشار وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، في وقت سابق، إلى حدوث تغييرات إيجابية في موقف تركيا تجاه فرنسا.

    وقال لودريان في حديث المشرعين الفرنسيين: "في ما يتعلق بتركيا، لاحظنا تغيرات إيجابية في التصريحات، ولم تعد هناك إهانات، وتوجد خطابات واعدة، وعلاوة على ذلك، لا توجد سفن تركية في المياه القبرصية، وتركيا مصممة أيضا على عقد محادثات مع اليونان".

    وشدد الوزير على أن باريس تريد أن تكون لها علاقات قوية مع أنقرة، لكنه أضاف أنه لا يزال هناك الكثير من الخلافات بين البلدين وأن العلاقات الحالية "هشة للغاية" بسبب قائمة الاختلافات الطويلة جدا.

    ودخلت أنقرة وباريس في خلاف عميق حول "مشكلة الإسلام" الراديكالي منذ أكتوبر/ تشرين الأول، عندما تعهد ماكرون بمحاربة "التهديد الإسلامي" وسط استياء وطني من هجمات إرهابية في فرنسا، بما في ذلك قطع الرأس الوحشي لمعلم التاريخ في باريس وعملية طعن مميتة في نيس.

    وردا على ذلك، علق أردوغان على الصحة العقلية للرئيس الفرنسي وحث الشعب التركي على الامتناع عن شراء المنتجات الفرنسية الصنع. وتزامن الخلاف مع موجة غضب واستياء شديد اجتاح البلدان الإسلامية بسبب ما اعتبر إساءة متكررة للرسول (محمد) من قبل فرنسا.

    انظر أيضا:

    أبو الغيط يوجه سؤالا إلى تركيا بعد قرار "التهدئة" مع مصر والخليج... فيديو
    ميركل: تركيا ليست مجرد حليف في الناتو
    تركيا تتخذ خطوة جديدة تعيد ملف حقوق الإنسان إلى دائرة الضوء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook