11:11 GMT22 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شن قادة الأحزاب الدينية في إسرائيل، اليوم الثلاثاء، هجوما كاسحا على رئيس الوزراء المرتقب نفتالي بينيت، مطابين إياه بخلع الطاقية اليهودية (كيبا).

    وجاء الهجوم على إثر تحالف بينيت زعيم حزب "يمينا" (يمين) مع أحزاب مكن الوسط واليسار الإسرائيلي في ائتلاف حكومي تم إعلانه مؤخرا، وينتظر أن يصادق عليه البرلمان (الكنيست) الأحد المقبل، على ما أوردته قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية.

    واجتمع اليوم قادة حزبي "شاس" و"يهدوت هتوراه" الدينيين في مؤتمر طارئ بعد الإعلان عن آداء الحكومة اليمين الدستوري الأسبوع المقبل، والكشف عن الاتفاقات الائتلافية.

    وأعلن الحزبان الحليفان لرئيس الوزراء المنقضية ولايته بنيامين نتنياهو، أنهما سيعملان معا بكل الطرق المتاحة، في إسرائيل وحول العالم، للتحذير من الخطر الذي يزعمون أنه يهدد "الدولة اليهودية" في ظل الحكومة الجديدة، التي وصفوها بـ "حكومة اليسار العلماني".

    وأضاف الحزبان في بيان أنهما يدعوان "كل من يملك تأثيرا العمل على منع هذا التدنيس لاسم الله، أو من لديهم نفوذ على أعضاء الكنيست الذين يستعدون ليكونوا شركاء في هذه الحكومة الخبيثة، أن يأتي ويساعدوا الله كأبطال"، على حد قول البيان.

    وافتتح المؤتمر رئيس حزب "شاس" وزير الداخلية أرييه درعي بقوله "الدولة اليهودية في خطر".

    وأضاف درعي: "كل الحكومات حاولت الإبقاء على الوضع الراهن. بعد فضح اتفاقيات الائتلاف، أصبحت الدولة اليهودية في خطر. إسرائيل تغير وجهها، الأمر يتعلق بفصل الدين عن الدولة".

    وتابع: "الحكومة برئاسة بينيت سوف تدمر ما حافظنا عليه سويا لمدة 70 عاما، شكل وهوية الدولة التي سمحت لنا بالعيش معا. ستخرب حكومة بينيت يوم السبت... ستمزق شعب إسرائيل إلى أشلاء ما سيضطرنا إلى العودة إلى الحياة كما كانت في المنفى".

    ومضى درعي قائلا: "هناك أمر من التوراة ألا يكون المرء بريئا"، مختتما بالقول "عندما يبصقون عليك لا تقل إنها تمطر وعلينا أن ندافع عن أرواحنا".

    من جانبه، ناشد رئيس حزب "يهدوت هتوراه" موشيه غافني في المؤتمر ناخبي حزب "يمينا" بقيادة بينت وغيرهم من ناخبي تيار الصهيونية الدينية بمقاطعة الحكومة الجديدة ونبذها.

    بدوره، قال وزير البناء والإسكان يعكوف ليتسمان (يهدوت هتوراه) إن هذه حكومة يسارية متطرفة ضلت طريقها وضميرها، مضيفا "يتم محو كل الطابع اليهودي في هذه اللحظة... أدعو بينيت إلى خلع الكيبا فهو عار عليها وأعتقد أن هذا وقاحة كبيرة".

    و"الكيبا" هي طاقية عادة ما تكون رفيعة ومستديرة، يرتديها المتدينون اليهود كدليل على الإيمان.

    ومنذ سنوات كانت الأحزاب الدينية (حريديم) هذه شريكا لنتنياهو الذي ظل رئيسا للوزراء 12 عاما متواصلة، وكان هناك استجابة كبيرة لمطالبها المختلفة، لاسميا الخاصة بعدم تجنيد طلاب المدارس الدينية في الجيش وما إلى ذلك.

    ومن المتوقع حال منح الكنيست الثقة للحكومة الجديدة (يتطلب الأمر 61 صوتا من إجمالي 120) أن يتولى بينيت رئاستها لعامين على أن يقوم يائير لابيد زعيم حزب "هناك مستقبل" الوسطي بتولي المهمة بعدها.

    والحكومة الجديدة هي توليفة من ألوان الطيف السياسي في إسرائيل حيث تضم أحزاب يمينة كـ "يمينا" و"أمل جديد"، و"إسرائيل بيتنا" ويسارية مثل "ميرتس" وأخرى من تيار الوسط كـ "أزرق- أبيض" و"هناك مستقبل" و"العمل"، ولأول مرة في تاريخ إسرائيل تضم حخزبا عربيا هو "القائمة الموحدة" برئاسة منصور عباس.

    انظر أيضا:

    بعد الإعلان عن الحكومة الإسرائيلية الجديدة... "الشاباك" يتولى حماية نفتالي بينيت
    في أول لقاء بعد اتفاق الحكومة الإسرائيلية المتوقعة.. بينيت: لن نتردد بشن حروب
    إعلام: نفتالي بينيت يتلقى تهديدا بالقتل
    نتنتياهو متحدثا عن حكومة "بينيت-لابيد" المنتظرة: أكبر تزوير للانتخابات في تاريخ إسرائيل
    بينيت يدعو الكنيست الإسرائيلي للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة الأربعاء المقبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook