قرار رسمي "مفاجئ" بشأن نجل صالح

© REUTERS / KHALED ABDULLAHالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح
الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صدر، مساء اليوم الخميس، قرار بشأن نجل الرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح.

القاهرة — سبوتنيك. أصدر رئيس حزب "المؤتمر الشعبي العام"، صادق أمين أبو راس، قرارا بترفيع النجل الأكبر لمؤسس التنظيم الرئيس اليمني الراحل أحمد علي عبد الله صالح في حزب "المؤتمر الشعبي العام".

علي عبد الله صالح - سبوتنيك عربي
أبناء صالح يصلون إلى الأردن ليكملوا وجهتهم إلى دولة ثالثة
وذكر موقع التنظيم، "المؤتمرنت" أن "أبو راس أصدر قرارا بتصعيد سفير اليمن الأسبق لدى دولة الإمارات العربية المتحدة أحمد علي عبد الله صالح إلى عضوية اللجنة الدائمة الرئيسية التي يبلغ قوامها 1200 عضو".

وأضاف أن "قرارا آخر أصدره رئيس المؤتمر قضى بترفيع عوض عارف الزوكا نجل الأمين العام للتنظيم الذي قتل مع صالح، إلى عضوية اللجنة الدائمة الرئيسية للتنظيم".

ومن شأن قراري التصعيد لنجلي القياديين أن يكون لهما دور في المستقبل السياسي للتنظيم الذي يسعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى قيادته باعتباره أكبر أحزاب اليمن.

وكان "التحالف العربي"، الذي تقوده السعودية في اليمن، أعلن أنه سهل عملية نقل أبناء الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح من صنعاء إلى الأردن، وأصدر التصاريح اللازمة لطائرة تابعة للأمم المتحدة لنقلهم.

وبحسب تلفزيون "الإخبارية" السعودي، أعلن التحالف أنه "أصدر التصريحات اللازمة لطائرة الأمم المتحدة لنقل نجلي صالح"، مضيفا أنه، "سهل عملية نقل نجلي صالح من صنعاء إلى الأردن".

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، أعلنت "أنصار الله" طي ملف "أبناء صالح" وأنه تم الإفراج عن نجليه المحتجزين منذ أكثر من 9 أشهر.

الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح - سبوتنيك عربي
"أنصار الله" تغلق ملف "أبناء صالح" وتعلن الإفراج عنهما
وتنفذ قوات "التحالف العربي" بقيادة السعودية والإمارات وقوات الحكومة اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، منذ آذار/مارس 2015، عمليات عسكرية جوية وبحرية وبرية ضد مسلحي حركة أنصار الله، المسيطرين على العاصمة صنعاء وميناء الحديدة الاستراتيجي، ومناطق شاسعة في شمال البلاد.

وتقدر الأمم المتحدة عدد القتلى نتيجة الصراع بـ 16 ألف مع حاجة الملايين للمساعدات.

كما يشهد اليمن، أزمة إنسانية تعد الأسوأ في العالم، إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала