اتصال هاتفي بين بوتين ومحمد بن سلمان بشأن الطاقة... مقتل 3 عسكريين في دمشق

اتصال هاتفي بين بوتين وبن سلمان بشأن الطاقة.. مقتل ثلاثة عسكريين في دمشق.. السعودية تستعد لمحادثات مباشرة مع إيران
تابعنا عبرTelegram
بوتين ومحمد بن سلمان يؤكدان أهمية مواصلة التنسيق في إطار "أوبك بلس"، ويتبادلان وجهات النظر حول الوضع في سوريا، ومقتل ثلاثة عسكريين وإصابة سبعة آخرين في عدوان إسرائيلي بمحيط مدينة دمشق، السعودية تستعد لنقل المحادثات مع إيران من المستوى الأمني إلى السياسي.

بوتين وبن سلمان يؤكدان أهمية مواصلة التنسيق في إطار "أوبك بلس" ويتبادلان وجهات النظر حول الوضع في سوريا

بحث الرئيس فلاديمير بوتين، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود، في اتصال هاتفي، أهمية زيادة التنسيق داخل "أوبك+"، وضرورة أن تفي كل الأطراف بالتزاماتها للحفاظ على التوازن في سوق الطاقة.
وفي بيان الكرملين، أكد أن الجانبين قدما تقييما إيجابيا للمستوى الذي تحقق من العلاقات الودية بين روسيا والسعودية. وناقشا قضايا التعاون الثنائي مع التركيز على توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية ذات المنفعة المتبادلة.
كما بحث بوتين وابن سلمان الوضع في سوريا آخذين بعين الاعتبار اجتماع رؤساء الدول الضامنة لصيغة "أستانا" الذي عقد في طهران، وتم الاتفاق على مواصلة الاتصالات على مختلف المستويات.
وقال الخبير الاقتصادي، مصطفى بدرة إن "دلالات الاتفاق الروسي السعودي على الالتزام بالتنسيق في أوبك بلس للحفاظ على توازن السوق، قائم منذ فترة وظهر جلياً بين موسكو والرياض في العديد من القضايا والموضوعات سواء السياسية والاقتصادية وتأثيرات سوق الطاقة والنفط العالمي".
وأوضح أن "التأثيرات كبيرة وبدأت منذ بداية الأزمة الروسية الأوكرانية والتي أثرت بشكل كبير على سوق النفط العالمية، وكان لها مردود من الجانب الغربي في فرض العقوبات على الجانب الروسي وتأثر بها السوق العالمي وتم التنسيق بين الجانب السعودي والروسي على كيفية الحفاظ على التوازن، بأن يكون هناك مستويات لدعم الطاقة للسوق العالمية للحفاظ على التوازن".
وبالنسبة للملف السوري وأهميته في المنطقة، قال بدرة إن "الوضع في غاية الدقة خاصةً بعد الاجتماع الثلاثي الذي تم بين الرئيس الروسي والرئيس الإيراني والرئيس التركي، لكيفية عمل تنسيق في عدة ملفات بالوطن العربي خاصةً في سوريا وكيفية الابتعاد بالدولة السورية عن مزيد من الصراع والتأثير في الوطن العربي، فهذا الملف من أهم الملفات التي تم تدارسها، لذلك يقوم الرئيس بوتين بالتنسيق مع الجانب العربي عن طريق السعودية للحفاظ على الدولة السورية كدولة متكاملة الأركان".

مقتل 3 عسكريين وإصابة 7 آخرين في عدوان إسرائيلي بمحيط مدينة دمشق

أعلنت وزارة الدفاع السورية مقتل 3 عسكريين وإصابة 7 آخرين في عدوان إسرائيلي على بعض النقاط في محيط مدينة دمشق.
وقالت وزارة الدفاع السورية في بيان نشرته على لسان مصدر عسكري تابع لها في موقعها الإلكتروني، إن "العدو الإسرائيلي نفذ فجر الجمعة عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق.
وتصدت وسائط الدفاع الجوي لصواريخِ العدوان وأسقطت بعضها، وأدى العدوان إلى مقتل ثلاثة عسكريين وجرح سبعة آخرين ووقوع بعض الخسائر المادية".
وتشن إسرائيل غارات على مواقع عسكرية تقول إنها تابعة لفصائل موالية لإيران بمناطق عدة في سوريا، فيما تكرّر إسرائيل التأكيد على أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.
وقال المحلل السياسي، حسام طالب، إن العدوان على سوريا يأتي منذ دخول الإرهاب وسيطرته على أراضي سوريا قبل بدء عمليات التحرير.
وذكر أن إيقاف العدوان يحتاج تكاتف القوى العاملة في سوريا الحليفة للحكومة بالإضافة لعوامل الأمم المتحدة والقانون الدولي ولكن الأهم هو خروج الاحتلال الأمريكي الذي يشكل غطاء لهذا العدوان.
وأوضح أن هناك تغيير من قواعد الاشتباك فقد كانت الطائرات الإسرائيلية تدخل الأجواء السورية حتى إسقاط طائرة تابعة لهم في 2016 بدأ العدوان من خارج الحدود ومن ثم الاعتداءات على الوسط السوري وتم إيقافها بالدفاعات الجوية وتعزيز مطار القامشلي في الشمال الشرقي لسوريا.

السعودية تستعد لنقل المحادثات مع إيران من المستوى الأمني إلى السياسي.. والإمارات والكويت سترسلان سفيرين إلى طهران

أعلن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، استعداد السعودية لنقل المحادثات مع بلاده من المستوى الأمني إلى المستوى السياسي وبشكل علني، بحسب ما نقله وزير الخارجية العراقي عن الرياض.
وقال عبد اللهيان في حوار مع التلفزيون الإيراني، إن طهران أبلغت الرياض أنها مستعدة لمواصلة الحوار على المستوى السياسي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
في سياق متصل، أعلن عبد اللهيان، أن الإمارات والكويت تعتزمان إرسال سفيريهما إلى طهران في المستقبل القريب، وذلك في إطار سعي طهران لتحسين علاقاتها مع دول المنطقة.
وقال الأكاديمي والباحث السياسي، محمد موسى، إن انتقال المحادثات بين السعودية وإيران إلى المستوى السياسي بعد خمس جولات قادها العراق تدلل على قرب المسافات بين الطرفين ومحاولة لردم الهوة بينهما.
وأضاف أنها "تشكل بداية أساسية ومحورية لمرحلة قادمة قد تنعكس عنها انفراجات في كل الساحات الأخرى سواء في بيروت أو دمشق".
ولفت إلى أنه "ليس هناك بلورة أساسية لكيفية وقوع المحادثات علما أن العراق سيكون المستضيف لوساطة المحادثات"، موضحا أن "الأسس التي تنطلق منها سيكون لها تداعيات متعددة سواء في الملف النووي إلا للأغراض السلمية، والعلاقات الإيرانية العربية".
يمكنكم متابعة المزيد من خلال برنامج عالم سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала