04:08 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الموصل بعد ستة أشهر من تحريرها من داعش

    تقرير يتهم السعودية وأمريكا بتسليح "داعش"... ورد سعودي

    © AFP 2018 / Ahmad Al-Rubaye
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 61

    كشف تقرير خطير نشرته مؤسسة أبحاث التسلح، المعنية بالتحقق من مصدر وصول الأسلحة إلى جميع الجماعات المتحاربة في معظم العالم، عن أن معظم أسلحة تنظيم "داعش" الإرهابي، حصلت عليها من الولايات المتحدة والسعودية.

    وأشارت المنظمة إلى أنها توصلت إلى تلك النتيجة بعد ثلاثة أعوام قضاها باحثوها في سوريا.

    وتوصلت المؤسسة إلى ما وصفته بـ"أدلة دامغة" على أن "داعش" اشترى معظم الأسلحة الخاصة به من جهات في أوروبا الشرقية، كانت قد اشترتها في وقت سابق إما من أمريكا أو السعودية.

    وأوضحت أن تلك الأسلحة كان يتم نقلها إلى سوريا إلى جماعات المعارضة التي تحارب هناك.

    وقالت المؤسسة:

    "في كثير من الحالات تحولت تلك الأسلحة إلى حيازة داعش في أقل من شهر واحد، سواء عن طريق دعم مباشر من مجموعات المعارضة المدعومة من أمريكا، أو تم بيع تلك الأسلحة في سوق سوداء مزدهرة داخل سوريا".

     وتابعت: "نسبة كبيرة من الأسلحة، التي تم فصحها من قبل باحثينا، كان مدون عليها أنها معدة للاستخدام العسكري للجيش الأمريكي أو السعودي، وغير مخصصة للبيع".

    وأوضحت أن أحد الأماكن التي فتشها باحثو "مؤسسة أبحاث السلاح" في مايو/أيار 2015، عثر فيها على صاروخ بلغاري من طراز "بي جي-7تي"، وكانت حصلت عليه من وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" بموجب رخصة تصدير، مذيل عليها أن تلك الصواريخ لا يعاد تصديرها، وفي نهاية المطاف وصل الصاروخ إلى قوات داعش بالقرب من الحسكة".

    وأردفت: "مثل ذلك الصاروخ عثر الباحثون على قاذفات صواريخ وبنادق هجومي بلغارية ورومانية تم استيرادها لمصلحة الولايات المتحدة، بموجب ترخيص لشركة تدعى: كايسلر للدعم الشرطي".

    وأشار التقرير إلى أن تلك الشرطة المفترض أنها تورد معدات عسكرية لوكالات إنفاذ القانون الوطنية الأمريكية، لكن المؤسسة اكتشفت أن الشركة تقوم بأعمال "من الباطن" لتوقيع اتفاقات عسكرية سرية مع دول ومنظمات عديدة بخلاف دعمها لمؤسسات إنفاذ القانون الأمريكية، حيث اكتشفت المؤسسة أنها كانت تورد أسلحة إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، خلال فترة تأجج الحرب الأهلية هناك.

    وتابعت: "كما أن تلك الأسلحة أيضا ذهبت إلى داعش في سوريا والعراق عن طريق اتفاقات سرية متورط فيها أمريكا والسعودية بصورة كبيرة".

    واختتمت قائلة:

    "ليس سوى معتوه الذي لا يمكنه التنبؤ بالسيناريو الكارثي، الذي يمكن أن يحدث في سوريا أو العراق، إذا ما ألقيت أسلحة في أيدي مزارعين لمجرد أنهم ضد معارض لهم (بشار الأسد)، بالتأكيد ستذهب بيد المقاتلين المتمرسين من داعش، الذين وجدوا ضالتهم في تلك الأسلحة الحديثة القوية".

    رد سعودي

    من جانبه، نفى أنور عشقي، الخبير الاستراتيجي السعودي ومدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، أن يكون هذا التقرير دليلا على تورط المملكة العربية السعودية في دعم الإرهاب، أو تمويل المسلحين وإمدادهم بالأسلحة.

    وقال الخبير الاستراتيجي السعودي، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 2 أبريل/نيسان، إنه في هذه الأيام اختلطت الأسلحة وأنواعها، لذا لا يمكن اتهام أي دولة بموجب السلاح الموجود بيد الإرهابيين.

    وأضاف:

    "أذكر أن أسامة بن لادن، قبل أن يتحول إلى الإرهاب، قال لي إن لديه سفينتين تمخران البحر، محملتين بكافة أنواع الأسلحة، فالأسلحة الأن — سواء الروسية أو الأمريكية- أصبحت متاحة في الأسواق لمن يشتري، ولا يحدد طبعا إذا كان إرهابيا قام باستخدام السلاح، فهذا لا يعني أن الدولة هي التي دعمت الإرهابيين به".

    وتابع: "لكن على حد معرفتي، فإن الإرهابيين لا يمكن أن تقوى شوكتهم أو ينتشروا، إلا إذا كانت ورائهم دول، والأن بعد انتشار داعش وغيرها، تبين أن هناك دولا ترعى الإرهاب، وليس فقط رعاية ودعم بشكل خفي، وإنما بشكل ظاهر تحتضن هؤلاء الإرهابيين في بلادها، مثل إيران وقطر، باحتضان الإرهابيين وتوفير الملاذ الأمن لهم".

    وأكد على أن "مراكز الأبحاث والدراسات من هذا النوع تبين أن السلاح موجود بيد الإرهابيين، ولكن هذا ليس الطريق الوحيد للتحليل، ولا يعني ذلك أن الولايات المتحدة الأمريكية أو المملكة العربية السعودية تورطت في دعم الإرهابيين، فليس السلاح الطريق الوحيد لدعم الإرهاب، فمصدر السلاح يختلف عن مصدر الإرهاب".

    ولفت عشقي إلى أن المملكة العربية السعودية دعمت اليمن بالأسلحة، وغيرها من الدول، حتى أنها أمدت اليمن بطائرات، ولكن إذا وقعت هذه الأسلحة في يد الإرهابيين واستخدموها، هذا لا يعني أن المملكة متورطة في دعم الإرهاب أو متهمة، لأن بعض هذه الدول التي تأتيها الأسلحة كمساعدات، تقوم ببيعها لأشخاص، وهؤلاء قد يكونوا إرهابيين.

    انظر أيضا:

    ظريف يغرد بشكل قاسي وهجومي ضد السعودية و"داعش" وترامب
    قريبا...عملية واسعة لاقتلاع "داعش" من حدود العراق مع السعودية
    انتحاري تابع لـ"داعش" يفجر نفسه في العاصمة السعودية
    السعودية تهنئ العراق باستعادة تلعفر من قبضة "داعش"
    وزير الأمن الإيراني: السعودية تدعم التنظيمات الإرهابية في البلاد بعد فشل "داعش"
    مقتل عناصر من "داعش" وتدمير مخزن أسلحة لهم على الحدود العراقية السعودية
    لأول مرة منذ سنوات... القوات العراقية تقتحم ملاذا لـ"داعش" قرب السعودية
    لماذا تدرس"داعش" المناهج السعودية في الرقة؟
    السعودية تحبس توأمين مصريين بتهمة الانضمام لتنظيم "داعش"
    الشرطة السعودية تقتل عنصرا من "داعش" وتلقي القبض على آخر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار داعش, أخبار أمريكا, أخبار العراق, أخبار سوريا, أخبار السعودية, القضاء على داعش, الاتفاق مع داعش, الحرب على داعش, دعم الإرهاب, تمويل داعش, أسلحة تنظيم داعش, المعارضة السورية, داعش, السعودية, العراق, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik