06:23 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    معركة تحرير الحويجة، القوات العراقية، الجيش العراقي، الحشد الشعبي، العراق 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    تقرير: الشريك السري سبب صمت العراق عن الضربات الإسرائيلية

    © AFP 2019 / Ahmad al-Rubaye
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    102
    تابعنا عبر

    قال المحلل والكاتب الإسرائيلي زيفي بارئيل، إن صمت العراق بعد الهجمات الأخيرة يترك مجالاً للتكهن بشأن علاقات بغداد مع إسرائيل. لكن ما زالت هناك تساؤلات أكبر حول اعتماد العراق على كل من الولايات المتحدة وإيران.

    وأشار الصحفي الإسرائيلي البارز في مقال له بصحيفة "هآرتس" إلى عنوان المقال الذي كتبه الصحفي الإيراني علي موسوي خالخالي المنشور على موقع إيران فرونت بيج، "صمت بغداد على الغارات الإسرائيلية على الأراضي العراقية يثير الدهشة".

    وقال بارئيل إن حوالي 80 من أعضاء البرلمان العراقي شاركوا الصحفي الإيراني في إحباطه، وحثوا الحكومة على إدانة الواقعة، أو على الأقل الرد بطريقة أو بأخرى، على الهجومين اللذين نسبا إلى إسرائيل الشهر الماضي - واحد في قاعدة أميرلي في محافظة صلاح الدين وواحدة في أبو قاعدة منتظر المحموي في محافظة ديالى، المعروفة باسم معسكر أشرف.

    وأضاف محلل شؤون الشرق الأوسط في جريدة "هآرتس" أن الصحفيين العراقيين ذكروا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بأنه أقسم أن العراق لن يصبح منصة إطلاق للهجمات على إيران. كما استذكروا البيان الأخير لسفير العراق في واشنطن فريد ياسين، الذي قال: "هناك أسباب موضوعية قد تتطلب تطبيع العلاقات مع إسرائيل".

    وتابع: "تدور هاتان الرسالتان حول بعض الأسئلة الأساسية: هل العراق جبهة إسرائيلية جديدة في حربه ضد التهديد الإيراني، كما هو مبين في الإحاطات الصحفية لمسؤولي المخابرات الإسرائيلية؟، أم أن العراق حليف خفي، والذي، حتى لو لم يشارك في الحرب على إيران، لن يتدخل في الجهود الخارجية - الإسرائيلية أو الأمريكية أو السعودية - لمحاربة إيران على أراضيها؟".

    وقال زيفي بارئيل، الذي كتب على نطاق واسع عن العالم العربي والإسلامي: "حتى لو لم يكن هناك إجابة واضحة، يقول دبلوماسيون أوروبيون إن المسؤولين الإسرائيليين كانوا يعقدون اجتماعات سرية مع مسؤولي الحكومة العراقية لبعض الوقت الآن. وقد عقدت بعض هذه الاجتماعات في إسرائيل".

    وأشار بارئيل إلى "استشهاد الصحفي الإيراني بزيارات إلى إسرائيل قامت بها نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018؛ ولمياء آجي بشار، الحائزة على جائزة ساخاروف 2016؛ وكذلك من قبل ثلاثة وفود عراقية أخرى خلال العام الماضي ، كدليل على أن العراق يحتفظ بعلاقات "طبيعية" مع إسرائيل".

    وأضاف: "قائمة الأدلة مستمرة: قال خلخالي أيضًا إن مريم رجوي، زعيم منظمة المعارضة الإيرانية مجاهدي خلق، زارت إسرائيل قبل الهجوم على العراق مباشرة وأكد أن التوقيت لم يكن مصادفة. وقال إن مجاهدي خلق مصدر مهم للمعلومات حول الأحداث في إيران لكل من الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية".

    وتابع بارئيل: "أعضاء المجموعة (التي صنفتها الحكومة الأمريكية كمنظمة إرهابية حتى تم نقلها تحت جناح مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون وصديق ومستشار الرئيس دونالد ترامب رودي جولياني) عاشوا لعقود في معسكر أشرف".

    وأضاف الكاتب الحاصل على درجة الدكتوراة في تاريخ الشرق الأوسط: "بعد أن هاجمت القوات العراقية والإيرانية المخيم، طردت الحكومة العراقية سكانها في عام 2016. ثم نقلت السيطرة على القاعدة إلى الحرس الثوري الإيراني. وتقول إسرائيل إن القاعدة تستخدم الآن لتخزين الصواريخ الباليستية الإيرانية التي من الواضح أنها ستنقل إلى سوريا وحزب الله في لبنان أو تستخدم لمهاجمة إسرائيل مباشرة من العراق".

    مضيفاً أن "قصة زيارة راجافي تم فضحها منذ ذلك الحين. ووجد تقرير تحقيق صادر عن صحيفة ديلي بيست أن المعلومات حول الزيارة المزعومة جاءت من حساب تويتر للقنصل العام الفرنسي في القدس، بيير كوشارد، وهو مصدر موثوق فيما يبدو. لكن اتضح أن هذا الحساب لم يكن ملكًا لكوشارد على الرغم من أنه يبدو أصيلًا بشكل مدهش، وكان يستخدم لدفع القصة الزائفة عن رجافي".

    وتابع بارئيل: "مع ذلك، في وسائل الإعلام الإيرانية والعربية، أصبحت هذه الزيارة بمثابة دليل على التعاون بين مجاهدي خلق وإسرائيل، حيث يقدم الأول معلومات أخيرة حول ما يحدث في القواعد الإيرانية في العراق. كما يطرح المزيد من الأسئلة".

    موضحاً: "من على سبيل المثال ساعد الطائرات المقاتلة، التي كانت في حالة واحدة على الأقل (وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأجنبية) من طراز F-35؟ عند العمل في وضع التخفي وبدون خزانات الوقود الخارجية، إذ لا تملك F-35 النطاق للوصول إلى العراق من إسرائيل دون التزود بالوقود في الجو".

    وتابع: "يتناول سؤال آخر مسار الرحلة الطويلة، الذي يفترض أنه مر عبر المجال الجوي السوري والعراقي. كان ذلك من شأنه أن يعرض الطائرات للرادارات إذا لم تكن في وضع التخفي. لو كانت طائرات إسرائيلية، فمن الأرجح أنها لم تكن ستحلق عبر الأردن؛ لن تسمح عمّان بهذه الرحلة أبدًا، وستنتهك السيادة الأردنية وتزيد من تعطيل العلاقات الثنائية المتوترة بالفعل بين البلدين. هذا لن يترك خيارًا آخر سوى الطيران فوق سوريا".

    ويقول بارئيل إنه "في هذه الأثناء، أثارت الهجمات في العراق مطالبًا بأن تشتري البلاد صواريخ مضادة للطائرات وأن تحسن أنظمة دفاعها الجوي التي عفا عليها الزمن منذ عقود. كما طالب أعضاء البرلمان العراق بالسيطرة على أجزاء من مجاله الجوي الذي تشرف عليه الولايات المتحدة حاليا".

    وأشار الزميل الباحث في معهد ترومان في الجامعة العبرية في القدس، وكذلك في مركز الدراسات الإيرانية إلى أن "السؤال الأخير، رغم ذلك، هو ما الغرض من الهجوم. لا يوجد شيء جديد حول وجود صواريخ زلزل وفتح 110 الإيرانية، التي يتراوح مداها بين 200 و700 كيلومتر وقادرة على ضرب إسرائيل".

    مشيراً إلى أنه "في أغسطس/ آب 2018، ذكرت رويترز أن إيران كانت تنقل عشرات الصواريخ إلى العراق لعدة أشهر، كما استأنفت عملياتها في مصانع الصواريخ في الزعفرانية، شرق بغداد، وجرف الصخر، بالقرب من كربلاء. كما كشف التقرير عن وجود محطة صواريخ ثالثة في كردستان العراق. ويعود تاريخ المصانع إلى أيام حكم صدام حسين ، لكن تم إحياؤها في عام 2016".

    وأضاف الكاتب الإسرائيلي أنه "في أيار/ مايو 2019 ، قام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو بزيارة سريعة لبغداد لإبلاغ رئيس الوزراء العراقي بالتوقف عن السماح لإيران بإحضار صواريخ إلى البلاد وإزالة الصواريخ الإيرانية الموجودة بالفعل هناك. وفقًا للعديد من التقارير، بما في ذلك أحد التقارير التي استشهدت برئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي، قدمت إسرائيل صوراً للصواريخ ومنصات الإطلاق، لبومبيو، وقالت دون أي لبس مؤكد أنها ستتخذ إجراءات ضدهم إذا لم يقم العراق بإزالتها بنفسه".

    وعلق بارئيل: "لماذا تمتنع إسرائيل عن مهاجمة تلك الصواريخ حتى الآن؟ تعتقد إسرائيل أن ترامب منحها تفويضًا شاملاً للدفاع عن نفسها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عندما قال، بعد عودته من زيارة للقوات الأمريكية في العراق، "نعطي إسرائيل 4.5 مليار دولار سنويًا. وكان هذا التصرف جيدًا في الدفاع عن أنفسهم. "كانت هذه الملاحظة ردًا على الانتقادات بأن الانسحاب المخطط للقوات الأمريكية من سوريا يمكن أن يعرض أمن إسرائيل للخطر".

    وقال إنه "في حين أن واشنطن لا تريد أن يُنظر إليها على أنها تهاجم إيران بنفسها، إلا أنها لن تشعر بالقلق من ضربة على مخزونات الصواريخ في العراق. لكن يبدو أنها طلبت من إسرائيل السماح لها بتجربة الضغط الدبلوماسي قبل اللجوء إلى العمل العسكري. في جملة أمور، طالبت أمريكا العراق بوقف عمليات الميليشيات الشيعية الموالية لإيران ووقف شراء الكهرباء من إيران. بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من تمديد ترامب للإعفاء الذي منحه العراق من الامتثال للعقوبات المفروضة على إيران حتى 15 سبتمبر/ أيلول، فقد طالب الحكومة العراقية بتحديد مصادر بديلة للغاز الطبيعي والكهرباء".

    وأشار إلى "إعلان الحكومة العراقية علنا ​​أنها ليست طرفا في الحرب بين أمريكا وإيران. لكن رغم قولها إنها تعارض فرض عقوبات على إيران، فقد وافقت على الامتثال لها. وعلاوة على ذلك، في أوائل يوليو/ تموز، أمرت جميع أعضاء الميليشيات الشيعية بالتجنيد في قوات الأمن العراقية بحلول 31 يوليو، وبالتالي تنفيذ قرار اتخذ في عام 2016 لإخضاع الميليشيات للسيطرة العراقية الكاملة".

    وقال الصحفي الإسرائيلي في مقاله التحليلي المنشور في "هآرتس" إن "هذا الترتيب، على الرغم من ترحيب واشنطن به، لا معنى له من الناحية العملية. ستبقى المليشيات موالية لإيران، وإذا لزم الأمر، فسوف يأخذون أوامرهم من طهران، حتى لو كان ذلك يتعارض مع سلسلة قيادتهم العراقية. كما أن الطلب على وقف شراء الكهرباء والغاز من إيران غير ممكن، لأن العراق، الذي استثمر أكثر من 120 مليار دولار في نظام الكهرباء الخاص به منذ عام 2003، يعاني من نقص مزمن في الطاقة، خاصة في المناطق الجنوبية. ويعتمد في ذلك على الكهرباء من إيران، وخاصة بالنسبة للبصرة، التي توفر الكهرباء أيضًا لأجزاء أخرى من العراق".

    وأضاف أنه "في وقت سابق من هذا العام، أثار نقص الكهرباء مظاهرات عنيفة في مدينة البصرة. إلى جانب الشعارات التي تندد بالحكومة العراقية، وكان هناك عدد قليل من الشعارات التي تدين إيران. لكن أي شخص يشعر بالقلق إزاء استقرار الحكومة العراقية لا يمكن أن يتوقع منها أن توقف إمدادات الطاقة من إيران، لأن ذلك سيؤدي إلى جلب مئات الآلاف من العراقيين إلى الشوارع".

    وأشار بارئيل في مقاله إلى "عرض المملكة العربية السعودية توفير الكهرباء بدلاً من إيران. ولكن حتى يتم بناء خط كهرباء موثوق بين البلدين، سيظل العراق بحاجة إلى الطاقة الإيرانية".

    وقال إنه "بصرف النظر عن الكهرباء والغاز، يستورد العراق أيضا معظم السلع الاستهلاكية من إيران أو تركيا. ويبلغ إجمالي التجارة الثنائية مع إيران حالياً حوالي 12 مليار دولار سنوياً، والهدف هو زيادتها إلى 20 مليار دولار. وفي الأسبوع الماضي فقط، وقعت إيران والعراق اتفاقية لفتح بورصة السلع المشتركة وإنشاء صناديق استثمار مشتركة".

    وأضاف: "تستخدم السعودية القوة الناعمة الضخمة في العراق. وأعلن هذا الأسبوع أن البلدين وقعا اتفاقية تعاون عسكري، رغم أن التفاصيل ليست واضحة بعد. وفي العام الماضي، وعدت المملكة العربية السعودية بالتبرع بمليار دولار لمساعدة العراق على بناء مجمع رياضي وفتح أربع قنصليات في العراق وإعادة فتح معبر حدودي بين البلدين تم إغلاقه منذ عام 1990".

    وتابع: "ظاهريًا، ينبغي أن توضح الهجمات على مخزونات الصواريخ للعراق أنه إذا لم ينهِ تغلغل إيران العسكري، فقد يصبح المسرح لحرب دولية. لكن هذا التلميح الثقيل يمكن أن يزدهر إذا قرر العراق، بدلاً من الضغوط السياسية الداخلية، العمل كدرع لإيران".

    ورجحت صحيفة "وول ستريت" جورنال الأمريكية، أمس الخميس، تنفيذ إسرائيل غارتين على "مواقع تابعة لميلشيات موالية لإيران في العراق، خلال الأسبوعين الماضيين".

    وذكرت الصحيفة أن من شبه المؤكد أن هذه ليست الضربة الأولى التي تشنها إسرائيل على "ميليشيات موالية لإيران في العراق".

    ونقلت عن مصادر أمنية أمريكية قولها إن إسرائيل استهدفت في يونيو/ حزيران 2018 منشأة كانت تضم أعضاء من ميليشيا كتائب حزب الله والحرس الثوري الإيراني بالقرب من منطقة البوكمال جنوب غرب سوريا، بالقرب من الحدود العراقية.

    وعلقت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى العراقية، على الجدل الدائر حول تعرض معسكر العراق الجديد، أو ما يعرف باسم معسكر "أشرف" شمالي المحافظة، للقصف.

    وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ديالى، صادق الحسيني، إن "اللجنة الأمنية تنفي ما تناقلته بعض منصات التواصل الاجتماعي عن تعرض معسكر العراق الجديد قرب ناحية العظيم (70كم شمال بعقوبة) إلى قصف"، وذلك وفقا لـ"السومرية نيوز".

    وأضاف الحسيني، أن "الوضع هادئ ومستقر وما يروج له هي أكاذيب فيسبوكية". ويعد معسكر العراق الجديد، واسمه القديم معسكر أشرف، مقرا رئيسيا لقوات الحشد الشعبي في محافظة ديالى.

    انظر أيضا:

    الخارجية العراقية لـ"سبوتنيك": الاجتماع الثلاثي يناقش ملفات الطاقة والإعمار مع مصر والأردن
    العراق... اللجنة الأمنية في ديالي تحسم الجدل حول قصف "مقر الحشد الشعبي"
    "ليس خائنا"... وزير الدفاع العراقي يعلن براءة قائد كبير من التخابر مع أمريكا
    العراق يؤكد العثور على رفات المفقودين الكويتيين
    العراق يكشف معلومات جديدة بشأن رفات أسرى الكويت
    الحشد الشعبي يكثف عمليات التفتيش غربي العراق
    الغزو العراقي للكويت.. قصص تروي ماذا دار في "ليلة 2 أغسطس السوداء"
    الكلمات الدلالية:
    قص, الحشد الشعبي, إسرائيل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik